facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مذكرات غيتس .. وما «داعش» إلا مثال


عبد الله بن بجاد العتيبي
12-01-2014 07:18 PM

مخالفو الرئيس الأميركي، باراك أوباما، من بين المسؤولين الكبار في إدارتيه الأولى والثانية ليسوا بالعدد القليل، وبالذات حين يضم إليهم المسؤولون المهمون ولكن الأصغر منصبا الذين خرجوا من الإدارة. إلا أن المثير اليوم هو خروج وزير الدفاع الأسبق روبرت غيتس عن صمته والحديث بمرارة عن سنتين قضاهما وزيرا للدفاع مع أوباما.
نشرت هذه الصحيفة يوم الجمعة الماضي أربع مواد صحافية عن مذكرات غيتس التي حملت عنوان «الواجب.. مذكرات وزير أثناء الحرب»، وهو كتاب أثار ضجة بمجرد نشر مقتطفات منه في الصحافة، وقد تناوله الكثيرون بما يستحق من متابعة، وعلى رأسهم البيت الأبيض الذي بادر بالرد السريع على بعض تلك المقتطفات.

بحسب ما ظهر حتى الآن، فقد تحدث غيتس بأسلوب نقدي واضح عن طريقة إدارة أوباما الحربين في أفغانستان والعراق، فهو كتب أن «الرئيس كانت لديه شكوك تصل إلى حد الاقتناع بأن استراتيجيته ستفشل». وقد كتب بوب وودوورد في تعليقه على الكتاب: «ويظهر أوباما، في سرد غيتس.. غير مرتاح لإرث الحروب التي ورثها، كما تسيطر عليه حالة من الشك تجاه المؤسسة العسكرية التي تشير عليه بالخيارات المختلفة». وأضاف غيتس: «قالت هيلاري للرئيس إن معارضتها زيادة القوات في العراق كانت سياسية، لأنها كانت تواجهه في المجمع الانتخابي في إيوا.. وأقر الرئيس بشكل غامض بأن المعارضة تجاه زيادة القوات في العراق كانت سياسية. وكي نسمع الاثنين يقدمان هذه الاعترافات أمامي كان مدهشا بقدر ما كان مفزعا».

قدم كثير من الباحثين والكتاب نقدا لقرارات وسياسات أوباما، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها بإسهاب مسؤول كبير بمثل هذا النقد لرئيسه. وبعيدا عن الهجاء والمديح وفي محاولة للفهم، فإن القصص والمواقف التي سردها غيتس تمنح شيئا، يمكن من خلاله قراءة نمط معين من تفكير أوباما، فهو رئيس لديه شكوك تصل إلى حد القناعة بالفشل في أفغانستان، ومعارضته قبل الرئاسة تجاه زيادة القوات في العراق لم تكن عن قناعة استراتيجية وعسكرية، بل مجرد موقف سياسي انتخابي، والمشكلة أنه أصر عليه بعد تولي الرئاسة، وهو لم يكن مرتاحا للحروب التي ورثها عن سلفه جورج بوش الابن، والأخطر هو أن تسيطر على رئيس وقائد أكبر قوة عسكرية في العالم حالة من الشك تجاه المؤسسة العسكرية التي يقودها.

هذا والكتاب لم يتطرق إلى المرحلة اللاحقة وسياسات أوباما بعد ما كان يسمى «الربيع العربي»، وتحديدا سياساته تجاه سوريا وإيران وهي سياسات تعرضت لنقد كبير من قبل كثير من الساسة والمتابعين داخل أميركا وخارجها، وهي مرحلة اتضحت فيها معالم أكثر وضوحا لهذا النمط الغريب من التفكير وصناعة القرار لدى الرئيس أوباما.

غيتس، ومن موقع السياسي المشارك في الإدارة والقرار، كانت لديه قدرة على رؤية ومعرفة أخطاء إدارة أوباما من الداخل، وبتفاصيل لا يعرفها كثير من المتابعين.

قبل بضعة أسابيع، كتب ديفيد إغناتيوس مقالا نشر في هذه الصحيفة عبر فيه عن الخشية من أن يكون أوباما هو ميخائيل غورباتشوف أميركا، وناقش بعض الطروحات الأميركية في هذا الإطار، وهو تشبيه مثير عند التأمل فيه، فما يجمع الاثنين كثير؛ من أهمه أنهما أرادا الانتقال ببلديهما من إرث غير مرغوب فيه، قديم وعريق في حالة غورباتشوف، وحديث ومعاصر في حالة أوباما، إلى أفق جديد.

ليس كل ما دفع غورباتشوف لـ«البريسترويكا» قديما، بل كان ثمة أحداث آنية وحديثة لدى غورباتشوف دفعته لتلك الاستراتيجية، وليس كل ما دفع أوباما لفعل مشابه هو إرث سلفه بوش الابن، بل ثمة أحداث قديمة وتوجهات عريقة في السياسة الأميركية دفعت أوباما للاتجاه نحو رؤية مماثلة.

أمر آخر يجمع الرجلين؛ فكلاهما حائز جائزة نوبل للسلام، ولكن مع اختلاف معتبر، فالأول نالها بعدما أنجز مهمته، والثاني نالها قبل أن يصنع شيئا.

لقد تخلى غورباتشوف عن نظام شمولي هرم ومغلق في سبيل بناء روسيا جديدة منعزلة وأقل نفوذا وقادرة فيما بعد على اتخاذ مكانها الطبيعي وهو ما يتجه لتعزيزه فلاديمير بوتين في كل مواقعه السياسية، ولكن أوباما على العكس تسلم دولة قائدة ومنتصرة وقوية وسعى لاستخدام استراتيجيات ناعمة تمكنه من التراجع والانسحاب والانعزالية.

القارئ للمشهد اليوم يمكنه أن يقرأ بوضوح كيف أن أدوار أميركا تنكفئ وأدوار روسيا تتسع، لا في الشرق الأوسط وحده بل في كل العالم، فروسيا التي تقدم نفسها كحامية للديكتاتوريات العسكرية تنجح في حماية نظام بشار الأسد في سوريا وفوقه نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، وقبلهما جميعا لم تزل تحافظ على نظام كوريا الشمالية في كل تقلباته. وهي تتحرك في أوكرانيا بقوة وفي أوروبا الشرقية عموما.

لئن انتهت الحروب العالمية بخيرها وشرها، وانتهت بعدها الحرب الباردة، فإن عالم اليوم يشهد حروبا باردة وساخنة ولكنها مجزأة ومتفرقة، وتبدو منطقة الشرق الأوسط حامية الوطيس وقابلة للاستمرار في الصراعات والاضطرابات لعقود مقبلة، ولم تزل الرؤية الأميركية تجاهها مصابة بالضبابية.

كتبت قلة من الكتاب - ومنها كاتب هذه السطور - محذرة في بدايات الأزمة السورية من أن تردد أميركا والغرب سيخلق بؤرة جديدة لتنظيمات الإرهاب والعنف الديني في سوريا وسيطال شررها المترددين بعيدا في الدول الغربية وكان آخرها ما جاء في مقالة الأسبوع الماضي في هذه المساحة بعنوان «بيروت المفخخة»، وقد خرج رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)، جيمس كومي، يوم الجمعة الماضي، ليعبر عن «قلق واشنطن علنا، محذرا من احتمال أن تكون «القاعدة» بدأت تجنيد أميركيين وآخرين من الغرب وتدريبهم على تنفيذ عمليات بعد عودتهم من سوريا» (العربية نت).

الجدل السياسي والثقافي الذي يدور في الغرب منذ سنوات حول ظاهرة الإرهاب هو جدل غني في كثير من الجوانب، ولكنه يبدو مختزلا ومنحازا حين يجري التطرق إلى موضوع السنة والشيعة ومسؤولية الدول التي تمثلهما في المنطقة عن هذه الظاهرة، فحين يجري التركيز على الإرهاب السني يتم التغاضي عن الإرهاب الشيعي، مع أن مسؤولية الجمهورية الإسلامية في إيران كبيرة في الإرهابين معا، ولئن كانت جلية في الإرهاب الشيعي فهي كذلك في الإرهاب السني، وتحديدا ما بعد 2001 وهو أمر يعرفه كل متابع لتفاصيل الرعاية والعناية والتحالف والخلق الذي تقوم به إيران لتنظيمات القاعدة، وما «داعش» إلا مثال.
(الشرق الأوسط)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :