facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




لا تستبدلوا عقولكم بجزمة ..


ديانا مقلد
03-02-2014 04:58 PM

ما ذلك الشيء العجيب الذي يدفع البعض لأن يحشد أطفالا لا يبدو أن أكبرهم قد تجاوز الثامنة ويجعلهم يقفون صفا ويضعون جزمة عسكرية فوق رؤوسهم الصغيرة.. يحشد هؤلاء الصغار ثم يطلب منهم الابتسام لالتقاط صورة لهم إلى جانب صور «أسد مصر، المشير عبد الفتاح السيسي»، على حد ما قال كلام الملصقات التي رفعت قربهم ومن ثم بث مشهدهم البائس هذا ليطوف العالم!

لماذا أريد لتلك الصورة أن تظهر..

هل باتت الجزمة العسكرية «أيقونة» المرحلة ودرة الغد لتوضع فوق رؤوس الصغار!! لقد رأينا قبلا من تمنطق بها حول خصره ورقبته، ومن قبلها وعانقها بحرارة، ومن حملها ورقص بها، والآن توضع فوق أطفال، بالكاد يفوق طول بعضهم طول الجزمة نفسها..

ما يجري في مصر هو بالحد الأدنى هذيان وهلوسة..

نعم، هناك مخاوف أمنية جدية ومحقة وخطيرة، لكن ليس بهذه الخفة يمكن الجزم بهوية مستهدفي مصر على نحو ما يجري تعميمه عبر طبقة من سياسيين وناشطين طارئين وإعلاميين، لعلهم الأسوأ والأكثر إسفافا في تاريخ مصر. ما هذا الهراء الذي يصدر عن البعض لساعات طوال على الشاشات، سواء أكانت الرسمية أم الخاصة!

في مصر، هناك من يجهد لتكثيف الشعور بالخوف لدى العامة..

«لا حياد ولا موضوعية مع الإرهاب» شعار فارغ، جعل من السهل خلق توهمات وتمرير الأكاذيب والهلوسة، فبات يظهر معلقون وسياسيون ليتحدثوا بأقذع الألفاظ وبأكثر السيناريوهات غرائبية وهزالا، فيجمعون على أن هناك مؤامرة كونية كبرى وأن لا حل لمواجهتها والخلاص من ذيولها من الإخوان المسلمين سوى بجزمة الجيش. بات من الطبيعي أن يهدد سياسيون وإعلاميون بذبح وقتل «المتآمرين» المزعومين.

يجري بسهولة وبتفاهة أيضا التسويق لمقولة أن لا مساحة الآن للانتقاد وأن الخطر الداهم يبرر كل هذا العسف المرتكب، فيسجن عشرون صحافيا من قناة «الجزيرة»؛ من بينهم غربيون، بذريعة تلك المؤامرة التي لم يفقه أحد كنهها بعد.. بذريعة مكافحة الإرهاب، يزج الإخوان المسلمون وناشطون ليبراليون ويساريون وأكاديميون وإعلاميون زرافات ووحدانا إلى السجن.. بالأمس، ظهر خبر أن رجلا قدم بلاغا ضد زوجته واتهمها بالتعامل مع جماعة الإخوان المحظورة، ودليل الرجل هو صورة لزوجته في لندن وهي تبتسم وترفع كفها بإشارة رابعة الشهيرة..

كل المنظمات الحقوقية الدولية المعروفة ومعظم الإعلام الغربي والعالمي المستقل يكتب عن الواقع التعسفي الحاصل في مصر. صحف مثل «نيويورك تايمز» تكتب مقالات من نوع «الكارثة المصرية»، في محاولة لشرح وفهم الواقع الحاصل هناك. كيف يجابه ذلك، بالقول إنه يندرج تحت إطار المؤامرة..

يطالعنا صحافيون وكتاب بتحقيقات ومقالات تبرر كل ما يرتكب اليوم، ويسخرون منا نحن من نعيش خارج مصر ونراقب بذهول وحسرة ما يحصل فيها بأننا لا نفقه شيئا وأننا لا نفهم كم هناك حاجة لأن تفعل المؤسسة العسكرية ما ترتكبه.. إنها حقبة قمع قاسية تلك التي تعيشها مصر، ولا شيء يبرر أن نمحو عقول أطفالنا ومستقبلهم ونضع فيها جزمة لا دور لها سوى الدوس على أحلامهم وعلى حقوقهم في الوقت عينه..
(الشرق الأوسط)





  • 1 مهاوش 03-02-2014 | 05:09 PM

    اكثر من رائعه.

  • 2 اخرون جعلوا اطفالا يحملون اكفانهم 03-02-2014 | 10:21 PM

    اخرون جعلوا اطفالا يحملون اكفانهم في كل مظاهرات الاخوان السلمية على حد زعمهم , واسد الاسلام وناصره هو اسماعيل هنية على حد زعم محمد مرسي ؟؟؟؟
    ماذا تقولين ؟؟؟

  • 3 ....... 03-02-2014 | 11:21 PM

    في مصر ......وفي الاردن ......

  • 4 فاتن 04-02-2014 | 02:52 AM

    كلام بعبي المخ سلمت يداك ياديانا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :