facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جنة عجلون


رشاد ابو داود
08-02-2014 03:01 PM

لا تحتاج الكثير لتبعد عنك وتريح روحك منهم و منك . كل ما عليك كي تخرج من الدوامة - دوامة الحياة اليومية طبعاً - أن تخلع عنك تكشيرتك المعهودة وهمومك الأبدية فاتورة فاتورة، قسطا قسطا، وخوفا خوفا من لهيب أسعار أو نار تشتعل في مدن أشقاء لك، بينك وبينهم إخوة دم وتاريخ شوهها الغزاة و المحتلون المقيمون و العابرون وأبناء الشياطين .

ما عليك إلا أن تنام ساعة أكثر، تنبّه نفسك أن اليوم إجازتك، تغيّر الروتين اليومي ما استطعت تغييرا، وتعلن لعائلتك أو ما تبقى منهم في بيتك، بلهجة فرحة و عيون مرتاحة، أن اليوم للفرح ومن لديه نكد أو مرض فليؤجله إلى الغد .

لم تعد مقولة « لا تؤجل عمل اليوم الى الغد « تناسب زمننا العربي الرديء الذي بلا حاضر ولا غد، إنه فقط ماض نتغنى بمجده ونتناسى السيئ منه حتى تراكم وانفجر ودمّر و حرق دولا بأكملها .ولا طريق في الأفق إلا الى الهاوية.

طريق عجلون أجمل منها، وهي أجمل من بنفسجة على صدر امرأة . ما أن تخرج من عمان حتى تتحرر عيونك من بياض حجرها . ترى على يمينك بساطا أخضر مما زُرع ومما نبت في الأرض وحده، انها قدرة الخالق تتجلى فيما خلق .

في الطريق تتسع حدقة العين كلما امتد السهل . وعلى يسارك قمم جبال وتلال وبين كل جبل و جبل سهل . للقمم شعر حريري من شجر، ولا تدري كيف نبتت البذرة في قلب الصخرة وتمددت على جسد التراب في السهل . هل ثمة من غرسها أم أن الطير حملها من موطن الى موطن لينبت الحياة في الصخرالأصم .

كلما سارت بك السيارة تتفتح روحك على آيات من الجمال شرط ألا تسرع . تذوّق الهواء، تمتّع بمنظر الحجر كيف نحتته الريح اشكالا جميلة حية، قفْ حين ترى عرق الفلاح كيف أثمر رمانا وباذنجانا وعنبا و توتا وتفاحا . الفاكهة والخضار طازجة كوجه الصبح، قريبة من أمها الشجرة، وهل ثمة لقمة أو حبة خوخ او عنقود عنب أحلى من يد الأم ؟

أنت الآن في منتصف الطريق تحنٌّ الى فنجان قهوة فترى على يمينك اكشاكا تجلس مبتهجة على تلة تغتسل بالريح النقية . يؤشر لك فتى برائحة القهوة . توقفْ أنت الآن بانتظار أول رشفة، والسيجارة مهما رفعوا سعرها تبقى رفيقتك التي لا غنى لمزاجك عنها .

تمضي خلف ضحكات تفتقدها طوال الأسبوع، ضحكات شجر و حجر و هواء غير ملوث بالبنزين و مشهد الحاويات و المنافقين . الجمال في الطريق لا يكذب، في المدينة ما أكثر كذب الكذّابين . تخرج من بين أعمدة التاريخ في جرش لتدخل تاريخا آخر، قرى مغروسة منذ آلاف السنين، يتبدّل البشر، تموت حيوات ولا تموت اشجار ولّدت اشجارا وحجارة بنت حضارات . ما أشهى رائحة التاريخ ونكهة الطيبة في وجوه أناس تسألهم عن الطريق الى عجلون . تسير على مهل حتى لا تفوتك قطعة جمال، عبق شجر، صنوبرة مالت على كتف صخرة منذ الثلجة الأخيرة .

تشاهد من بعيد القلعة، أنت الآن في حضرة التاريخ، وفي حضن الطبيعة، طبيعة الأردن التي نعشق، مرتفعا عن سطح البحر وعن سطحية حياة المدينة التي جعلتك رقماً .

دع عنك وزرك، ومن اشتراك وباعك، ومن لا يدرك أن الحياة همسة حب، كلمة صدق،نسمة عجلونية تعيد لك نفسك .
(الدستور)




  • 1 مواطن 08-02-2014 | 05:36 PM

    والله انك جبتها

  • 2 متابع 08-02-2014 | 11:40 PM

    ضروري


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :