facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رفاق دربك أبا الحسين , سلمت لهم


د.محمد جميعان
04-03-2007 02:00 AM

أبو الحسين دائب الفكر في رفاق دربه , ها هو دام ظله رغم مشاغله وأعباء مسؤولياته عبر الوطن وأهله وأمته وقضاياهم يبدي عدم ارتياح من ضآلة قيمة زيادة رواتب المتقاعدين التي بلغت عشرة دنانير وان جلالته يرى ان رواتب تقاعدهم قد تآكلت بفعل عوامل التضخم وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة المتواتر ولا بد من زيادتهم زيادة مجزية وضرورة مراجعة سلم رواتبهم وهيكلها من اساسها على ضوء ارتفاع معدلات المعيشة وغلاء الأسعار الذي أكل مدخولاتهم.. سبق القيادة في مواقفها معروفة للوطن وأهله ,وهي قدوة تحتذي ,ورؤى نيرة تطبق ,وكان الأمل من الحكومة ان تدرك ضنك المتقاعدين والمحاربين القدامى من تآكل رواتبهم في ظل جنون الأسعار الذي يشكوا منه اصحاب الدخول المتوسطة والقادرة فكيف بغالبية المتقاعدين ورفاق الدرب الذين لا تزيد رواتبهم عن مئتي دينار أردني لا سيما ان دولة الرئيس من اؤلئك المحاربين ويدرك معاناتهم وضيق أيديهم..
وهنا يجدر التذكير بان التقاعد العسكري خلافا للتقاعد المدني تحكمة تراتبية وشواغر المؤسسة العسكرية والأمنية مما يترتب عليه إحالة الكثيرين على التقاعد في ريعان شبابهم على هذا الأساس وبرتبة مقدم مثلا حيث يقل تقاعدهم عن مئتي دينار وحيث الفارق الكبير في راتب تقاعدهم عن تقاعد الرتبة الأعلى (عقيد وعميد ) التي تصل الى نحو ألف دينار..
كما يجدر التذكير ونحن في حمى مشاعر أبي الحسين مع رفاق دربه وعد ومشروع تكرر ولم ينفذ لغاية ألآن إنصاف المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى مع زملائهم من المتقاعدين الجدد الذين يمنحون إعفاء جمركي لسياراتهم سيما ان غالبية هؤلاء المحاربين الذين ما زالوا على قيد الحياة قد استهلكت سياراتهم مع تآكل دخولهم وأصبحت خردة أمام منازلهم دون حراك ينتظرون الفرج في راحلة سيارة تقضي حوائجهم لبقية عمرهم يتذكرون فيها شبابهم وعزهم وهم يهتفون رفاق دربك أبا الحسين سلمت لهم وهم على قناعة ان أبا الحسين سوف يكون له السبق في فرج كربتهم كما هو دائما أبا الحسين صاحب السبق وقدوة تحتذى..
drmjumian@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :