facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يوم للسعادة قبل الانقراض!


مشاري الذايدي
19-03-2014 12:46 PM

الجديد هو أن السعادة صارت شحيحة لدرجة تخصيص يوم عالمي لها؟

يقول الخبر إن العالم (طبعا سوريا ليست منه) سيحتفل في الـ20 من الشهر الحالي بيوم السعادة العالمي الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2012. وفي التفاصيل - حسب صحيفة «الحياة»، فإنه وعلى هامش دورة للجمعية العامة للأمم المتحدة بعنوان «السعادة ورفاهية المجتمع والنموذج الاقتصادي الحديث» في 2012، قال الأمين العام بان كي مون: «العالم في حاجة إلى نموذج اقتصادي جديد يحقق التكافؤ بين دعائم الاقتصاد الثلاث: التنمية المستدامة والرفاهية المادية والاجتماعية وسلامة الفرد والبيئة، يصب في تعريف السعادة العالمية». حينها، قرر الحاضرون بالإجماع أن يكون 20 مارس (آذار) يوم السعادة العالمي.

بعض استطلاعات مؤشر السعادة - وضعوا لها مؤشرا! - جعلت الدنمارك أكثر الدول سعادة، تليها بقليل سويسرا وبعدها النمسا، مصر في المركز الـ151. أما زيمبابوي وبوروندي فآخر القائمة. أفغانستان والصومال لا ذكر لهما، وتبدو سوريا محذوفة أساسا من الأسئلة.

الإنسان ما زال يبحث عن السعادة دوما. ولو قلت إن غايته الكبرى في الحياة هي تحصيل السعادة، فإنك لم تبعد عن الحق. حول السعادة، ألفت الكتب، وتحدث الحكماء، ونظّر الفلاسفة، ووعد الساسة، وبقي الإنسان يزداد تعاسة كل يوم.

أصبحت هناك تجارة للسعادة. «سئمت تكاليف الحياة»، قال زهير، وضجر لبيد من سؤال الناس، وكتب الأميركي كارنيغي (1948) بعد الحربين العظميين (دع القلق وابدأ الحياة). وتلاعب كثير من مدعي الحكمة وتطوير الذات، ونصابي الوعظ، من كل البشر، بمشاعر الناس العطاشى لماء السعادة.

«الآخرون هم الجحيم»، قال الوجودي سارتر. «من خالط الناس لم يسلم»، قال الزاهد الفضيل بن عياض. أما الأحيمر السعدي، الشاعر الهارب من الناس، فقال:

عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى

وصوّت إنسان فكدت أطير

السعادة ليست ترفا ونافلة، بل إن ألمانيا، على ريادتها في الاقتصاد والصناعة، وفي الفلسفة والفنون الرفيعة، «دسترت» السعادة حقا للشعب ومسؤولية تقع على كاهل الحكومة.

نحن حاليا في لحظة عصيبة وقلقة من حياة البشر، تتجاوز قلق ما بعد الحربين العظميين، الأولى والثانية، نحن، مع هذه الفوضى، أمام أفق مسدود، وطريق زلق بارد مظلم.

في ظني، وربما خالف من خالف، لو أن إنسان هذا العصر ابتعد عن تسليم عينيه وأذنيه لحصار الإنترنت والهواتف الذكية والفضائيات التي تفقس كل يوم، لاستعاد طرفا من أنسه المفقود، وشيئا من توازنه النفسي.

«الأونلاين» أصاب الناس بالجنون، وجعلهم سكارى وما هم بسكارى، وكل يوم هم في أمر مريج! كان البحث عن السعادة في زمن غابر مضنيا وصعبا، والآن ربما كان أشبه بالمستحيل، والغريب أن الناس يشكون من قلة السعادة بينما هم يسعون بحرص على تجفيف أنفسهم منها!

ربما من أجل ذلك كله شعر البشر من خلال منظمتهم الجامعة، الأمم المتحدة، بأنهم بحاجة لتخصيص يوم للسعادة قبل أن تنقرض من الوجود مثلما هو حال كثير من الحيوانات.
(الشرق الأوسط)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :