facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أعداء الحياة


رشاد ابو داود
12-04-2014 04:41 PM

أن لا تأتي خير من أن تأتي متأخراً ،فالشمس لا تتأخر عن موعدها ، وإن فعلت فربما تعثرت بغيمة أو بشال من ضباب غطى عيونها ،ثمة من هم الضباب ومن هم الغيم ، هكذا هم ، يغلقون الطرق السعيدة وينبشون في كل طريق حفرة .

هوايتهم إقامة المطبات ورسم وشم السوء على وجوه ملونة ، لا يزعجهم دمعة وردة أو بؤس جلس في عيون طفلة ، هكذا هم أعداء الحياة .

هم كثر لكنهم في حسابات الزمن قلة ، يذكرهم التاريخ في صفحات معدودة مظلمة ، يحشرهم في قائمة سوداء تضمهم واحدا واحدا ، هذا من قتل الأبرياء وذاك من دمر قرية وأولئك من سرقوا اللقمة من فم الفقراء ، أقاموا مجدا على أنقاض مدن ثكلى ، وأقيمت لهم تماثيل من عظام المعذبين وأجبر المقتولون على أداء التحية للجلاد صبحا و مساءً وعشية .

التاريخ حافل بهم ، يحتفل بهم المجرمون و الأتباع و من ضل السبيل إلى الإنسانية ،هؤلاء جرائمهم بالجملة ، يعرفهم العالم من آثار أفعالهم ، لكن ثمة من يعرفهم من سيماء وجوههم المغبرة بتراب وطنه ، الفاسدون المفسدون المنافقون المستغلون الحاقدون على كل ما فيه خير الأوطان و البشرية .

ثمة من لا يزال يتحدث عن « الربيع العربي « و «الثورات المجيدة « والديمقراطية الجديدة ، فيما لا تزال سكين التقسيم تغرز في جسد البلاد العربية و يسيل الدم في الشوارع و الحارات و الأزقة ،ويجادلونك أيهما المسؤول الأنظمة أم المعارضة ؟؟ لكأن الانقلابات لم تكن تستغرق فنجان قهوة ، وان إزاحة حاكم تتطلب تدمير دولة !! هم لم يزيحوا صدام بل دمروا العراق ، ولا يسعون لإزاحة بشار بل تقسيم و تدمير سوريا ، ولا يؤيدون السيسي لأنهم يريدون تمزيق مصر ، وهاهم يشعلون جنوب مصر و يحركون فتنة ليست بين عائلتين بل لإحياء « دولة النوبة « فالسودان الذي يقع جنوب مصر أصبح بفضل البشير دولتين فلماذا لا تكون الجارة النوبة دولة ؟! دولة الاخوان في سيناء جاهزة ومخصصاتها السبعة مليارات دولار في أدراج البيت الأبيض ، تماما كما مخطط الدولة القبطية منذ الثمانينات معدة ، تماما أيضا كما الدولة الدرزية والدولة العلوية والدولة السنية و المارونية في سوريا ولبنان يجري تنفيذها ،أما الدولة الكردية في شمال العراق و شمال سوريا فهي .. قائمة .

ماذا تريد اسرائيل ألذ ّ من هذه الوجبة ؟ إنه حلم بن غوريون الذي قال في الخمسينات أن إسرائيل لن تقام فعليا إلا بزوال خطر جيوش العراق ومصر و سوريا !!

ثمة من لا يرون أبعد من أصابعهم ولا يتورعون أن يكونوا السكاكين القاتلة ومن باعوا أنفسهم للمشروع الصهيوني الذي تنفذ الآن مرحلة من مراحله تمهيدا للمرحلة القادمة « أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل « .

هنيئاً لمن يشرب ماء وطنه من كف قاتله ..هنيئا لمن يحتسي خمر الذل بكؤوس أجنبية .
طوبى لمن ما يزال قابضا على جمرعروبته !
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :