facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من نار غزّة


رشاد ابو داود
19-07-2014 04:25 AM

لا جدوى من التحليلات ولا استخلاص نتائج الحرب على غزّة التي تتصدّى لها وحيدة. الوقت ليس للسياسة بل لتعداد الضحايا وجمع أشلاء الأطفال الشهداء، والأطفال الجرحى والأيتام. وإن كان من درس وتسجيل للتاريخ، فإنّ هذه هي أول مرّة في تاريخ الصراع تتعرض إسرائيل لصواريخ من داخل فلسطين التاريخية، وربما في هذا انقلاب للتوازن الاستراتيجي لصالح الفلسطينيين.

قُلنا لا جدوى من الحديث، وهذه مقتطفات مما كان ردّ فعل عفوي على مأساة غزّة، كتبتها في حينه على صفحتي في الفيسبوك:

*يُؤذّن للفجر
غزّة تتوضّأ بالدّم
ولّوا وجوهكم شطْر غزّة !!
*الحبُّ غزّة
الحربُ غزّة
تباً لمن ليسَ له
حبٌّ ولا حربٌ ولا عِزّة !!
*الرّبيع العربيّ
الحقيقيّ
يبدأ الآن من غزّة
لا عدوَ للعربيّ إلا الصهيونيّ !!
*غزّة كيلومترٍ مربعٍ واحد
وَحده يُحارب إسرائيل
يا لِهذا الوطنِ العربيّ الكبير
مِن المُحيط إلى الخَليج
كم تقلّص !!
*لِنقفْ دَقيقةَ صمتٍ
حداداً
على هذا الصّمت !!
*لَديّ مِن الحُزن
ما يَكفي لتكفينِ
مائة شهيدٍ
ومِنَ الفَرحِ ما يُزغرد
لألفِ عروسٍ
ولّادة فِلسطينُ
جارُها البحرُ
وأرضُها ليستْ من طِين !!
*صارَ الموتُ عادياً
يا وَلدي
صارَ عادياً
أنْ أَدفن جثمانك بيديّ
منذُ صِرتُ لاجئاً
خارجَ بَلدي
صارَ عادياً حينَ أموتُ
لا أَجِدُ مَن يَدفُنني !!
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :