facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معركة لابدَّ من خوضها!


صالح القلاب
05-09-2014 03:46 AM

أمَّا وقد ذهبت منظمة التحرير، رغم كل «المحاذير» والتخوفات، بطلب إلى مجلس الأمن الدولي لإلزام إسرائيل بالإنسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلت في حرب عام 1967 خلال ثلاثة أعوام فإنه على العرب كلهم أن يقفوا إلى جانب هذا الطلب وأن يبادروا إلى التحشيد له والضغط على الولايات المتحدة كي لا تبادر إلى حماية الإحتلال الإسرائيلي بإستخدام حق النقض الـ»فيتو» كما بقيت تفعل على مدى عقود الصراع مع الإسرائيليين الذين استمرأوا هذه المواقف الأميركية وواصلوا تحدي العالم كله.

كانت الأمم المتحدة قد اتخذت قراراً اعترفت بموجبه بدولة فلسطينية تحت الإحتلال وبتمثيل هذه الدولة بصفة مراقب في الهيئات الدولية التابعة لها وهذا يجب أن يستخدمه العرب ومعهم أصدقاء القضية الفلسطينية في العالم كله للضغط ليس على إسرائيل فقط وإنما أيضاً على الولايات المتحدة التي لولاها لما بقي هذا الإحتلال جاثماً على أرض الشعب الفلسطيني كل هذه السنوات الطويلة ولما بقيت هذه المفاوضات العدمية مستمرة منذ نحو منتصف تسعينات القرن الماضي دون أي نتيجة.

إنها معركة لن تكون سهلة على الإطلاق.. لكن لابد من خوضها ولابد من إفهام الولايات المتحدة بأن حمايتها للإحتلال الإسرائيلي ولإسرائيل كل هذه السنوات الطويلة هو في حقيقة الأمر السبب الرئيسي لكل هذا الإرهاب الذي يضرب المنطقة فهذه التنظيمات ، التي لم يعد بالإمكان حصر أسمائها لكثرتها وتكاثرها، كلها تستخدم فلسطين وقضية فلسطين مبرراً لما تقوم به من جرائم ومن إرهاب إكتوت به هذه المنطقة واكتوى به الغرب واكتوت به أميركا.. مرات عديدة.

إنه لم يعد مجدياً ولا جائزاً الإستمرار بهذه المفاوضات «الماراثونية» العبثية التي بقيت تتراجع مع الوقت لحساب استمرار الإسرائيليين بتحدي الفلسطينيين وتحدي العرب والعالم كله بمواصلة الإستيطان ومواصلة عمليات التهويد وبخاصة لمدينة القدس التي من المفترض أنها عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة المنشودة.. فماذا من الممكن يا تُرى أن يفعل الفلسطينيون وتفعل منظمة التحرير والسلطة الوطنية إزاء كل ما بقيت تقوم به إسرائيل وبحماية أميركية؟!.

لقد بات مؤكداً وواضحاً أن إسرائيل قد إستمرأت قبول إستدراج «حماس» لها إلى حرب طاحنة على قطاع غزة كل عامين.. فالمطلوب بالنسبة للإسرائيليين وربما أيضاً بالنسبة للولايات المتحدة هو إبعاد الإهتمام العالمي عن القضية الرئيسية ، التي هي قضية الإحتلال الإسرائيلي لأرض الشعب الفلسطيني وقضية ضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وإشغاله بحروب غزة المتلاحقة وبإعمار غزة وبـ»إنتصارات» غزة التي لا بارك الله فيها من إنتصارات ما دام أنَّ نتائجها هي هذه النتائج.

إنه لم يعد أمام الرئيس محمود عباس (أبو مازن) المنشغل بـ»إنتصارات»!! غزة وبنتائج هذه الإنتصارات إلاَّ أنْ يلجأ إلى هذه الخطوة «المُغَامَرة» وأن يذهب إلى مجلس الأمن الدولي بطلب إلزام إسرائيل بالإنسحاب من كل الأراضي الفلسطينية التي احتلتها في حرب عام 1967 ووفق جدول زمني مدته ثلاثة أعوام.. وهنا فإنه على أميركا أن تدرك أن إستخدامها لحق النقض الـ»فيتو» مجدداً لحماية الإحتلال الإسرائيلي لأراضٍ أعترفت الأمم المتحدة بأنها دولة فلسطينية تحت الإحتلال سيعني ظهور ألف «داعش» في هذه المنطقة وسيعني أن هذا الإرهاب الذي يخبط خبط عشواء سيتوفر له المزيد من المبررات لمواصلة جرائمه.. والإنتقال إلى الغرب كله.. لقد تجاوزت تحديات واشنطن لهذه المنطقة وأهلها كل الحدود.. ولقد نفذ صبر حتى العرب الأكثر صبراً والذين قد تصل بهم الأوضاع إلى حدِّ رفع شعار :»عليَّ وعلى أصدقائي» الذين هم في حقيقة الأمر أكثر عداوة من ألدّ الأعداء!!.
(الرأي)




  • 1 د.محمد الرنتيسي 05-09-2014 | 04:22 AM

    أنت لست فلسطيني ولا علاقة لك بفلسطين ونحن
    الفلسطينيين لا تهمنا مقترحاتك وأفكارك
    التعبانه

  • 2 .......... 05-09-2014 | 05:11 AM

    معارك كلاميةوهمية للستهلاك المحلي

  • 3 Abu Shaker 05-09-2014 | 07:58 PM

    إلى الدكتور المحترم محمد الرنتيسي، اخي الدكتور أرجو أن لا يشاركك الكثيرين وجة النظر المأزومة التي ترشخ للإقليمية الضيقة. ولا أظنك قد عينت وصي على القضية الفلسطينية التي هي قضية تعني الجميع. فامسح عنك الإقليمية المقيتة فكلنا معنيين بالشأن الفلسطيني. ولم القلاب من الذين ارتبطوا بالقضية والنضال الفلسطيني عندما كان كهل هذه الأيام صبي تلك الأيام. وليس بتلك الردود يجزى من يعبر عن الاصطفاف وراء الجهود الصادقة لدعم الأخوة الفلسطينيين في توجهاتهم على الرغم من تفردهم بتقريرها. فهذا أخلص أشكل الدعم.

  • 4 مروان 05-09-2014 | 10:16 PM

    الى محمد الرنتيس الاخ صالح القلاب مناضل اردني فلسطيني عربي بيروت وشوارعها تشهد لهذا المناضل.............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :