facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





داعش وما يدور حولها


ظاهر عمرو
09-09-2014 01:37 PM

أصبح إسم داعش هو الإسم الأوفر حظًا، للتداول في وسائل الإعلام المحليه و العربيه و العالميه ،وإستحوذت في فترة وجيزة على درجة كبيرة من الإهتمام ،إلى درجة أن الأردنيين يرددون وبشكل واسع هذا الإسم، فأحدهم يرسم الخوف و الآخر يحلل بأن الخطر داهم ،و الآخر يصور الأمر وكأن الأردن بات فريسة بإنتظار هذا الوحش القادم لإلتهامه .

أعتقد أن البلد الوحيد الآمن و المستقر في المنطقة كلها بشكل عام، هو الأردن و ذلك لعدة أسباب أهمها الموقع الإستراتيجي لهذا الوطن، وهذا الموقع هو موضع اهتمام من الدول العظمى صاحبة القرار، لأن الأردن صمام أمن أو صمام إنفجار، لأن هذا الموقع يجاور أهم دولتين من الناحية السياسية والإقتصاديه ،وهما محور استراتيجية الدول العظمى والمتمثلة بحماية اسرائيل، وتدفق منابع النفط ،فموقعنا يحد ستماية كيلو مترا للعدو الصهيوني ،ولذلك فإن أي فلتان أمني لا سمح الله ،من أي جهة في هذا الوطن سيكون له انعكاس هائل ومدوي، و الدولة الثانية هي المملكة العربية السعوديه وهي دولة مهمه للعالم أجمع من حيث تدفق منابع النفط ونحن نحدها بمئات الكيلو مترات ونحن الفلتر الأمني لها .

وبناء عبى ما تقدم، أعتقد أن الأردن من هذه الناحية ،لا خوف عليه مطلقاً لأن كل ما يحدث في المنطقة، هي صراعات مصالح خارجية تنفذ بأيدي محلية، ونحن في الأردن لا يوجد من له مصلحة في خراب هذه البلد إن كانت أمريكا أو إسرائيل أو دول الخليج أو الدول الأروبية ،يضاف إلى ذلك الجهاز الأمني المحترف و الثقافة المجتمعيه التي تنبذ التطرف ، بالإضافه إلى الإجماع الوطني على رأس النظام .

لكن هناك خطر حقيقي و إرهاب حقيقي ،يجب أن يحسب له حساب كبير ،وهو الفقر و البطاله وهذان العنصران هما الحاضنه الأساسية لكل فكر منحرف ومتطرف وشاذ، ولأن أصحاب كل تلك الافكار المتطرفه يملكون الفكر و المال ،وعليه فإن محاربة ذلك يتم بالفكر المعاكس من نفس المصدر ،وهو الإسلام وأعتقد أن من يستطيع أن يحاجج الحجه بالحجه وأن يضع النقاط على الحروف للشباب ( الوعاء الأكبر لتلقي الأفكار الشاذه و الغير مألوفه) ،هم أصحاب الفكر الإسلامي المعتدل و الصحيح وعلى رأسهم جماعة الأخوان المسلمين، والمعتدلين الإسلامين إن كانوا مستقلين أو أحزابا .

النقطة الأخرى هي المال، ويجب علينا إيجاد فرص للدخل الذي يشبع حاجات هؤلاء الناس ،وأعتقد أن الحل الأمثل للشباب ،هو الخدمة العسكريه، لأن فوائدها متعددة وهي الحياة العسكرية الجاده ، والتي تبعد شبح الكسل و الفراغ و البطالة عند الشباب لأنهم سيعرفون قيمة الشرف العسكري و التدريب على السلاح ،وعند ذلك سيكون هناك ضبط وربط فلا خوف منهم أوعليهم .

أرى أن الفكر المستنير و المقبول عند الشباب و الخدمة العسكرية أيضاً ،هما السبيل الأمثل للوقاية من التطرف و المتطرفين وخراب البيوت وأما داعش فهناك من يتصدى لها وليس نحن .




  • 1 مواطن 09-09-2014 | 06:05 PM

    أرى أن الفكر المستنير و المقبول عند الشباب و الخدمة العسكرية أيضاً - .................... أرى أنو .............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :