facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حدث في دائرة حكومية


هاني العزيزي
24-03-2008 02:00 AM

قادتني الظروف منذ أيام قليلة لمراجعة دائرة حكومية ، وشاهدت وسمعت ما أثار عجبي ودهشتي ، فقد دخلت أحد المكاتب ( المكان ليس محكمة ) ، وكان يشغله عدة موظفين ، وجميعهم في عمر أبنائي ، ويجلس كل منهم خلف مكتب دون عمل واضح ، ويدخنون السجائر ، وجلست على أحد المقاعد فعمري وحالتي الصحية تتطلب الراحة ، وإذا بالموظف الجالس خلف المكتب الذي جلست أمامه ينهرني قائلا : قف ، لا تجلس ، فسألت عن السبب فقال : أنت هنا طرف في قضية وعليك الوقوف ، فأجبته : ألا تدرك كم عمري ؟ وحالي الصحية يفضل فيها الجلوس على الوقوف . فاستمر صاحبنا في طلبه مني الوقوف ، ورفضت ذلك رفضا قاطعا ، وهب زملاؤه الأشاوس يطلبون مني الوقوف ، وأصررت على عدم الوقوف ، وطلبت منهم عدم الفزعة لزميلهم ، فأنا أتكلم معه ، ولا داع لتدخلهم ، وكان أن غادرت المكان إلى صالة الانتظار حتى ُينادى عليّ . وعند خروجي سمعت أحدهم يقول : " وكمان كان حاطط رجل على رجل " فعدت إليه قائلا : " وأنت كمان حاطط رجل على رجل " فرد قائلا : هذا مكتبي !! وكان ردي فوريا : هذا مكتب حكومة وليس مكتبك . ألم يكن من حُسن الإدارة والتهذيب أن يعلمني الموظف بلطف أن الوقوف عُرف متبع وأنه في حالي ُيترك جانبا ؟.

أكاد أجزم أن من حاورني وكلمني في ذلك المكتب الحكومي هو ممن حصل على الثانوية العامة بمعدل يقارب الرسوب ، والتحق بجامعة حكومية على قائمة أحد الاستثناءات الكثيرة ، ودرس مادة درسها الألوف من الخريجين ممن لا يجد عملا ، وتم تعينه لا لحاجة ولا لعلم متميز ولكن لواسطة تملك القوة ، وعُيّن في مركز لا يملك أي مؤهل حقيقي يشفع له ، ويقضي وقته بالحديث ، والتبرم من ضغط العمل ، وبقدراته الهائلة التي تذهب سدى في وطن لا يقدّر العباقرة من أمثاله ، ويسره أن يمارس التحكم بعباد الله لا لشيء سوى أنه " ابن الدولة ".

إن النموذج الذي قابلته ، وجرت معه أحداث ما رويته نموذج قائم وموجود بكثرة ، واعتقد أن الأمر ينسحب على وظائف ومؤسسات كثيرة . ألا تكفينا فيالق الموظفين الزائدين عن الحاجة ، ونفقات نقلهم ، وتدفئة مكاتبهم ، ومياومات عملهم الإضافي المزعوم ؟ وكأن الوقت لا يكفي لإنجاز المهام ، بل يزيدون الطين بلة بعجرفتهم ، وهم يعلمون علم اليقين أنهم خارج وظائفهم مجرد أصفار ونكرات تفتقد التهذيب والعلم والإدارة ، وأعجز من أن ُيقنعوا أحدا بحقهم بالوظائف التي يشغلونها .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :