facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ربيع الشمال البهيّ


27-03-2008 02:00 AM

في شمال الأردن الرّبداوي*1، تنبسط الأراضي الخضراء منتعشة تحت الشمس الآذارية الدافئة، فتجدُ بسهولة موقعاً فسيحاً لقلبك المثقل بهموم التمدّن المتصحر، وتغرّد بفرح مع العصافير العائدة الى الدفء بعد الهجرة الشتوية، لتشتم رائحة المحبة المختبأة تحت أبط الجبال والمنحدرات المزروعة زيتوناً وقمحاً وشعيراً وبصلاَ وحمصاً وفولاً وعدساً وسمسماً، وغيرها من نِعَمِ الأرض الربيعية، لتُنعش مَرَحَاً ظلّ متكئاً بتملّل داخل أعصابك طوال الشتاء.
للعشب والحشائش نسيمٌ غريب، يدخل الى رئتيك فيلمسهما لمساً، فتداويك العطور الطبيعية الخالصة من كل نَفَسٍ صَدئٍ أو دخانٍ قاتمٍ، فتركض بين الخضار تبحث عن خبّيزة أو جَعدِة أو لُوف أو دنيدلة أو عِلِتْ أو مُرّار أو خُرفيش أو قُرّيص أو لْسَيْنَة أو لوز برّي أو زعتر برّي أو غيرها من أعشاب الأرض التي تُؤكل، فتستغرب من جسدك حينما يتوحّد مع الأرض والتراب وكل تلك الأعشاب البريّة الطيّبة.

في شمال الأردن الرّبداوي وتحديداً في بلدة أم قيس، تُطل بعينيك على "طبريّا" الضفة الغربية من جهة، ومن الجهة الأخرى تُلهي فؤادك بخواطر الوحدة العربية وأنت تتأمل الطريق الممتد بالبصر الذاهب الى هضبة الجولان وجبالها المخضرة*2، وإذا أسعفك الحظ وتعمقت كثيراً في المسير ستشاهد سوسونات بنفسجية تقف صامدة أمام الرياح وتقطف دحنونات خجولات على امتداد الطريق المؤدي من الخَضار الى الخَضار.

وستُسبّح الخالق وأنت مندهش أمام الحَكايا التي تحكيها الورود بكل الأنواع، أحمر دحنوني وأصفر وأبيض ياسميني، ووردي على شكل سمكة، وأزرق وبرتقالي بحجم ظفر الأصبع، وأبيض ولؤلؤي وغيرها الكثير الذي تقف حائراً أمام جمالها وانسجامها مع ألوان العشب والشجر المزهر نوّاراً أبيضاً ونباتات مخضرة هنا وهناك.

وحينما يحلّ المغيب في الشمال البهيّ، تلملم ما تبقى من بهجة متّقدة في روحك، وتنظر نظرة أخيرة على الحياة النابضة، وتتمنى أن تنام مفترشاً الخضار لولا قرصات البرد الليليّة التي بدأت تهددك بترك الطبيعة كي ترتاح من عناء البشر، على الأقل ليلاً..

وستدرك أن الطبيعة جزء منك في ذاك الشمال وأنك جزء منها، وستعرف أن الأرض تفرح كما يفرح الناس وتقف عروساً بكامل جهازها سعيدة برزق المولى بعد المطر والسّقاية والإزهار.

همسة ربيعية: هلا تركنا الربيع بهناء وسلام دونما تعكير صفو ببقايا أكياس بلاستيكية وورق وقاذورات تئنّ تحتها الأرض وتموت منها الورود والأعشاب والكائنات الحيّة، هلا وَعينا الى قيمة الأرض قبل أن نهتم بتمتعنا بالشّوي وحرق الغابات دون اهتمام، هلا حاولنا أن ننظف بيئتنا قبل أن تضحى صحارى يباب حيث لا ينفع الندم.


1*"نسبة الى محافظة إربد".
2* أتحدث هنا عن المنظر المطل من أراضي بلدة أم قيس الواقعة شمال الأردن على بحيرة طبريا في فلسطين الحبيبة وعلى هضبة الجولان.
http://maimalkawi.maktoobblog.com/




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :