facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





سولافة عراقية


محمد صبيح
01-04-2008 03:00 AM

هذه القصة سمعتها قبل أيام من أحد الأصدقاء العراقيين ويدعى " مبشر الموصلي " نسبة إلى الموصل طيبة الذكر، أعانها الله وباقي شقيقاتها على الخروج من حمام الدم المتواصل في شتى المحافظات والأمصار ونتمنى أن يكون الخروج لكل الأشقاء من هذا الحمام أسهل من دخوله .. !

(المهم ) تقول الحكاية العراقية أن ديكاً قويا وعنيدا وجهوري الصوت قد اقتناه ذات يوم رجل أعجب بقوته وصلابته وجبروته .. ولكنه وللأسف الشديد كان مصدر إزعاج ومشاكل لا تعد ولا تحصى مع باقي الجيران في المنطقة، ثم تعداها إلى باقي الحارات وباقي المناطق والساحات ، وخلاصة مشكلة هذا الديك المخيف تكمن في صوته وصياحه كل ليلة مما كان يسبب الذعر للصغار ويخيف الكبار، ويوقظ الميتين من رقادهم ويطير النوم من عيون الحالمين على وسائدهم ، وهكذا فقد تقدمت الوفود لصاحب الديك وطلبته للنقاش العميق، في البحث عن طريق يخرجهم من هذا الضيق ، وبعد أخذ ٍ ورد وهظا الحل زين ومو زين " وأكو وما كو " وطاح حظنا يا معود من ديكك الصياح , ودبرها يا ابو جاسم وحلها يا ابو رياح .. وبعد محاولات كثيرة لتكميم الديك أو ربطه ليلا أو إلهائه بنقص الحبوب وافتعال الكثير من الحروب ودعوته للهروب أو إغرائه بالدجاجات الفاتنات وغيرها من المحاولات.. وافق صاحبنا على ذبح الديك مكرها على طريق عودة البلاد لليالي الصفاء والهناء ولكي يعم الرخاء بلا صياح أو بكاء ..وهكذا كان فقد ذبح الديك الصيّاح وذهب الجميع الى نومهم الموعود بانتظار ال happy dream بعد مقتل الزعيم ولكن وللأسف الشديد فقد أستيقظ الجميع على صياح الأف الديكة في المدينة وإشراك الدجاج والبط والإوز " واجا الكل ع راسو غز " فذهب الجميع مذعورين ولصاحب الديك سألين : شو في يا معود وشلون هظا يصير ؟ تبسم صاحب الديك المذبوح وهو يقول وعمر السامعين لن يطول ( القصة وما فيها يا جماعة الخير إنكم ذبحتوا الديك اللي كان مخوف كل هالصياحين وما كان حدى مسترجي يرفع صوتوا في عهده البائد والباقي عندكو ..! )

* ملاحظة لكي لا يتوهمنا أحد ( نحن مع العراق الديمقراطي الحر الموحد الآمن !)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :