facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا غادرتنا بهذه السرعة؟!


صالح القلاب
20-11-2014 02:06 AM

لا أصعب على النفس وأوجع للقلب من أن يتلقى المرء نبأ مفجعاً كنبأ رحيل سنديانة الاردن وفارس المواقف الوطنية أحمد اللوزي (ابو ناصر)، أمطر الله تربته الطاهرة بشأبيب رحمته، وهو وراء البحور وهو بين أيدي الأطباء وفي دهاليز المختبرات وهو غير قادر على قطع «رحلته» الطبية والعودة إلى الوطن الحبيب ليلقي نظرة على انسان كان يرى فيه كل طيبة الاردنيين الطيبين وكل شهامة رموز الرعيل الذين افنوا أعمارهم وهم يبنون بلدنا حجراً ومدماكاً بعد مدماك، والذين نقلوا الينا والى ابنائنا إنموذجاً رائعاً للالتزام والعطاء المستمر حتى في اصعب الظروف واقسى المراحل وأسوأ الأوقات.

لم تنْحنِ قامة «أبو ناصر» ابداً ولم تُفارق محيّاه الوضّاح تلك الابتسامة الطفولية الرائعة.. كان رحمه الله يطرب للجملة الرشيفة وللكلمة الواضحة الصادقة وبخاصة إذا كانت دفاعاً عن هذا الوطن الذي بقي هاجسه اليومي وفي كل لحظة على مدى سنوات عمره الجميل منذ أن كان طالباً في المدرسة والجامعة وحتى تناوب مع غيره من رجالات الأردن الخيرين على العديد من المواقع العليا التي من خلالها تم بناء هذه الدولة الراقية الصامدة، بينما كانت العواصف والإنقلابات العسكرية تضرب هذه المنطقة وتطيح بالعديد من أنظمتها.

لقد عرفت (أبو ناصر) متأخراً، مع أنني كنت تعرفت على عائلته الكريمة من قصص الاباء والاجداد وحكاياتهم، ويشهد الله أنني بقيت منذ أن عرفته عن قرب أشعر بان هذا الوطن الغالي بخير وبالف خير ما دام أن فيه رجالاً مخلصين مثل هذا الانسان الطيب الذي كان زاده حُب الاردن والتفاني في خدمته والذي كان شديد الحرص على عزة النفس والذي بدأ حياته نظيفاً وبقي نظيفاً وادر هذه الدنيا الفانية برصيد واحد هو التواضع ومحبة الناس واحترامهم له وتعلقه الذي يصل حدود العبادة بهذا البلد الذي أفنى عمره في خدمته.

رأيته اخر مرة في افتتاح «دارة» رفيق دربه الطويل حابس باشا المجالي (ابو سطام) وكان رحمه الله قد كرّمني بأن ترأس جاهة ولدي نزار لخطبة كريمة اخي وصديقي جودت العلمي.. كان يومها يبدو في غاية الفرح والابتهاج وكان يبدو في نهايات الستين من عمره.. كان مرحاً يتلاعب بمفردات الكلام الذي هو سيده وكان في تلك المناسبة كما في كل المناسبات لا ينسى الاردن بكلمة صادقة تخرج من القلب فالاردن بالنسبة لـ»ابو ناصر» هو الاول والاخير وهو كل شيء وهو الحب الذي لا حب قبله إلا حب الله جل شأنه.

كان (ابو ناصر) هذا الانسان التقي النقي، كلما رأني يناقشني في مقال دافعت فيه عن الاردن وكنت اشعر بالفخر والاعتزاز وأنا استمع لكلمة طيبة بحقي شهادته بالنسبة لي اهم كثيرا من كل كنوز الدنيا.. واليوم إذ غادرنا هذا الفارس العظيم فإنني اشعر ان خسارتي كبيرة كغيري من الطيبين.

.. اليوم أشعر أنني عندما أعود إلى الوطن سأجد أن القلعة الاردنية قد فقدت أحد أركانها الرئيسية.. رحمك أيها الانسان الطيب العظيم والى جنات النعيم بإذن الله.. والصبر والسلوان لأحبابك وأصدقائك وأهلك.. الصبر والسلوان لأم ناصر وناصر ومنصور.. الصبر والسلوان للأردنيين كلهم الذين شعروا لدى رحيلك أنهم خسروا رمزاً وطنياً كبيراً وقامة مرتفعة وعالية.. ولماذا تركتنا أيها الحبيب والعزيز بكل هذه السرعة؟!
(الرأي)




  • 1 ...... معاني 20-11-2014 | 03:37 AM

    الموت :هو الدمقراطية التي لم يخترعها الإنسان ولا وجود لقوة تستطيع منع الموت

  • 2 الرحمة 20-11-2014 | 08:24 AM

    للفقيد الغالي الرحمة وصالح الدعاء له ولذريته وارى ان يتم تغيير عنوان المقالة حيث تفهم على انها اعتراض على حكم الله

  • 3 عماد 20-11-2014 | 10:02 AM

    الله يرحمه ...........

  • 4 Ayman 20-11-2014 | 10:12 AM

    رحم الله ابو ناصر بس هاظ سؤال يكون عنوان

  • 5 د.علس العساف 20-11-2014 | 11:40 AM

    رحم الله دولة الرئيس. كاتب المقال المحترم من اكبر الأعباء في تأريخ المؤسسة السياسية الاﻻجني. هو رافت الهجان في الاردن

  • 6 طفيلي 20-11-2014 | 03:50 PM

    رحم الله الفقيد الكبير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :