facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تساؤل حق ومشروع


ظاهر عمرو
02-12-2014 07:31 PM

لأول مره منذ خمسين يوماً ،لم أكتب في هذا الموضوع وهو وفاة الدكتورة سيرين شاور و إبنها عزالدين علاء العويوي ، إثر حادث تسمم في فندق خمس نجوم في منطقة البحر الميت .

و تتسم علاقتي بهذا الموضوع علاقة وكأنها مع نفسي ، فهم كأهلي بالإضافه إلى الوضع الإنساني الصعب جداً الذي يغلف هذه القضية. إذ أن جد الطفل هو صديقي عزو العويوي "أبو علاء" و تمتد علاقة الصداقة هذه ل 48 عاما، ولم تنقطع يوما مذ كنا على مقاعد الدراسة في المدرسة أو على مقاعد الجامعة أو في مرحلة العمل .

حتى يومنا هذا ما نزال نعمل معا ، وحيث أنني واكبت قضية وفاة الأم وفلذة كبدها ، دقيقة بدقيقة ، وآخرها أننا أنتظرنا بعد هذه المآساة خروج التقرير الموثق من الجهات الرسمية المتخصصة، المناط بها هذا الموضوع ، ورغم أننا أبلغنا بأكثر من موعد لخروج هذا التقرير إلى العلن ومن جهات رسمية ، إلا أننا وللأسف الشديد وحتى اللحظة لم نتسلم هذا التقرير ، وما زاد الطين بلة أن ذوي المتوفين أبلغوا مؤخرا بأن التقرير جاهز ،فذهبوا لاستلامه لكنهم عادوا بخفي حنين والحسرة على من فقدوا ترافقهم .

أبلغوا أن الموضوع تأجل دون معرفة السبب ،و أن الوعد تكرر لأكثر من خمس مرات ولم يحصل شيء ،ونحن بحاجة للتقرير لإيقاف الشائعات التي جدف بها بعض افعلاميين دون تمحيص ، ويعاني الأهل علاوة على حسرة فقدان الأم ونجلها ، صعوبة الإنتظار والوعود الكاذبة ، وما لحق بهم من الهم والغم و الإحباط هم ومن معهم من أقارب وأصدقاء ومتعاطفين لم تنقطع أسئلتهم عن السر الكامن وراء عدم خروج التقرير إلى العلن.

أنا مع الوطن بشكل عام ومع الإستثمار ومع السياحة ، ولكنني أيضاً مع إنصاف المكلومين ، وكل شرفاء الوطن الذين ينتظرون تقريرا رسميا منصفا ، يوضح أسباب الوفاة ، وحتى يستطيع كل إنسان أن يأخذ حقه بموجب القوانين و الأنظمة المرعيه .

إن المصلحه العليا للوطن هي إظهار الحقيقة وبالسرعة الممكنة ، وكل ما يهم المواطن أو السائح أو المستثمر أو الوطن بشكل عام ،هو أن نعرف أين تكمن نقاط الضعف وأين يقع الخطأ وماهي الطرق الواجب إتخاذها لعدم تكرار ذلك .

كل دول العالم المتمدن والحر ودول القانون يحدث فيها ذلك ، ولكن الدول التي تحترم مواطنيها وتحترم قوانينها و أنظمتها ، تظهر الحقيقه كما هي وتفصح عن العلاج وتطبقه .

السؤال الملح هو :ما دام أن التقرير جاهز كما أبلغنا ، قلماذا لم نتسلمه حتى الساعة؟ خاصة وأن اللجنة المحترمة والمتخصصة المنتدبة من عدة جهات ، أصدرت نتائج التشريح و الفحوصات ولكنه ولأسباب لم نعلمها ، تم إيقاف إعلان التقرير ،ولا نعرف لماذا ونحن الآن نريد أن نعرف الحقيقه وبأسرع وقت ، حماية لحقوق الوطن و المواطن و لإيقاف الشائعات .
و الله الموفق




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :