facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل جُرت مصر إلى ليبيا؟


محمد برهومة
20-02-2015 02:23 AM

ثمة من يذهب إلى القول إن ذبح 21 مواطنا مصرياً قبطيا على يد تنظيم "داعش" في ليبيا، كان غرضه دفع مصر إلى التورط في الداخل الليبي. القاهرة ردّت على عملية الذبح الهمجية بتنفيذ ضربات جوية، فجر الإثتين الماضي، في مدينة درنة الليبية، ذكر بيان للجيش المصري أنها استهدفت "معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر تنظيم داعش الإرهابي بالأراضي الليبية"، مؤكدا أن تلك الضربات "لن تكون الأخيرة".

الرد المصري طبيعي في مسألة اعتُبر أنها تمس أمن مصر القومي، لكن المناخ الدولي حتى هذه اللحظة غير مهيأ للتجاوب مع دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السياسي إلى قيام المجتمع الدولي بعمل عسكري في ليبيا. السيسي قال لمحطة راديو "أوروبا 1": "لقد تركنا الشعب الليبي سجينا للمليشيات المتطرفة"، موضحا أن تدخل التحالف الدولي في ليبيا من أجل إسقاط معمر القذافي "كان مهمة لم تتم".

ينبغي هنا ألا ننسى أنّ روسيا، حتى اليوم، تكرر القول إنها خُدعت في ليبيا، حين استخدمت الدول الغربية وحلف "الناتو" إجازة مجلس الأمن الدولي فرض منطقة حظر جوي على ليبيا في تنفيذ عمليات عسكرية تسببت في إسقاط حكم القذافي. واليوم تقول موسكو إنها لن تُخدع ثانية، والأقرب إلى هذا الموقف الصيني، على خلاف دول أخرى تتحمس لعمل عسكري دولي للقضاء على الإرهاب في ليبيا، وأوضح من عبّر عن ذلك وزير الخارجية الإيطالي الذي أقرّ بأن "إيطاليا معرضة للتهديد بسبب الوضع في ليبيا، إذ بات تنظيم الدولة الإسلامية في سرت على بعد 200 ميل بحري عن شواطئنا".

مصر لا ترى أنها تتورط في ليبيا، بل هي تنتقم ممن أراد أن يهزّ قوة الأمن المصري وهيبة الدولة المصرية وشق الصف المصري، خصوصا، كما يرى مراقبون، أنّ "الأمن القومي المصري أمام انكشاف استراتيجي لا سابق له في كل مفاصله الحيوية؛ في سيناء وغزة، في ليبيا والصحراء، في جنوب السودان ومنابع النيل، في البحر الأحمر وباب المندب. لذا فإن القاهرة في هذه اللحظة الحرجة أمام شرور لا بد منها".

لقد ظلت مصر تصرّ على أن تبقى بعيدة عن الانخراط المباشر في التحالف الدولي والإقليمي في العراق وسورية. وللقاهرة مقاربة مختلفة عن مقاربة حلفائها الخليجيين بشأن سورية، وقد بدأت تلملم أوراقها لاستئناف دورها الإقليمي وتهدئة الساحة الداخلية. لكن تفاقم الحالة الليبية يعيد خلط الأوراق والأولويات المصرية مجددا؛ في ظل تصاعد الطابع الإقليمي لأزمات المنطقة من العراق وسورية ولبنان فاليمن. وقد قالها بوضوح محمد العرابي، وزير الخارجية المصري الأسبق: "إن الأمن القومي المصري يبدأ من الداخل الليبي". الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :