facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الوعي الطلابي في الجامعة الأردنية


د. نزار قبيلات
03-03-2015 04:16 PM

على مدار سنوات مضت استمرت عقدًا من الزمان كنت أرقب المجتمع الطلابي، لا بل أعيش معظم تفاصيله، ولكي أكون موضوعيًا أقول هنا إنّ التراجع الطلابي وقتذاك كان كبيرًا ومحبطًا في آن؛ فقبل هذه الحقبة، كان الطالب الجامعي ومجتمعه مثالًا يحتذى في العلم والفكر والوعي والخلق، وحينها كابدت الجامعات الأردنية كافة لتكافح هذا التراجع الخطير الذي صار لاحقا أولويةً وطنية، ولكي أكون صادقًا هنا أيضًا كان هذا التراجع متفشّيا نتيجة انحسار الوجود السياسي في تيارين اثنين أَفَل ثالثُهما، بل ورافق ذلك تقهقرٌ في التيارات المؤيدة للمقاومة الفلسطينية نتيجة اتفاقيات السلام، وتفاقم العولمة وأزماتها المتنوعة، وصار الحضور الطلابي منضوٍ في عباءتين إحداهما عشائرية والأخرى طبقيّة اجتماعية، وبعد سنوات من العمل المضني الذي قامت به عمادات ورئاسات عديدة بدأت الآفة تنحسر إلى حدٍّ ما، ومؤخرًا شهدت الجامعة الأردنية نموًا ملحوظا في الجسم الطلابي الذي أخذ يتماسك ويتعافى شيئًا فشيئًا؛ فتراجعت ظاهرة العنف الجامعي، وأخذت مجموعات ليست بالقليلة من الطلبة تستجيب بشيء من المسؤولية تجاه قضاياها الوطنية وحقوقها الطلابية وما لهم وما عليها.
بدأ المجتمع الطلابي مؤخرًا مرحلة الاستعادة بعد النكوص الكبير الذي تمثّل في مشاهد مؤسفة من العنف الجامعي رافقها تراجعٌ في التحصيل الأكاديمي عند فئات كبيرة من الطلبة، وهو ما انعكس في دوره على تحصيل الطلبة في المدارس. وعليه فالشكر أجزله للتربويين والأكاديميين جلّهم الذين أسهموا بشكل أو بآخر في إصلاح قطاع التعليم والمشوار طويل، غير أننا وفي طور التعافي هذا بدأنا نستشعر تهديدًا آخر سيهدّد السكوتُ عنه طموح أبنائنا ويحد من انطلاقتهم وانفتاحهم الحرّ، فاليوم يواجه الأردن بيتًا ومؤسسة وجامعة نوعًا طارئًا من فقدان الوعي والاتزان، يتمثل في فكرٍ رجعي ملثّم يحاول أن يُرهب ويُرعب، وفي الجامعة الأردنية عقل الدولة ومنبت جنده وجذوة فكره من يرفض هذا الانقياد الأعمى، فإذا كانت العلّة في النهج فهناك من يستطيع التصدي له ويقدر على إصلاح الاعوجاج فيه، وطلبتنا عند الرهان؛ فجلّ اختبارات الوعي السابقة وعلى مدار ثلاث دورات انتخابية سابقة أثبتت رقيّهم واستعدادهم للنهوض مجددًا، ونحن جميعًا لن نقبل من يحاول أن يطفئ شموع المستقبل، وهي التي أوقدت بعزيمة المتنورين والمصلحين والمسلمين الأصحّاء.

"العرب اليوم"




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :