facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نصائح لافونتين الهاملة!


يوسف غيشان
16-03-2015 02:09 AM

نظرة سريعة الى اسماء المشاريع الإقتصادية الكبرى التي حصلت في الأردن خلال العقود السابقة، إضافة الى نظرة موازية الى اسماء الملياردية الجدد، تجعلنا نشكك في تلك الحكم القديمة التي تدعونا الى الجد والمثابرة حتى نصل، وهذا الكلام ينطبق ايضا على جميع اقطار العالم العربي ..ولا فخر.

قرأنا هذه القصة في الصفوف الإبتدائية ..انها قصّة النملة والصرصور التي تحث على العمل وتؤكد على ضرورة أن يمضي الإنسان كل وقته في العمل ، لكننا لم نكن نعرف انها للكاتب الفرنسي لافونتين La Fontaine .... وقد تذكرتها للتو بعد ان جاءتني على بريدي الأليكتروني معدلة، بدون ذكر اسم المعدل.... وأنشرها لكم هنا ليس للمتعة فحسب ، بل للعبرة ايضا ، وهي عبرة مطلوبة في زمن العولمة.

تقول الحكاية المعدلة، كما وصلتي، مع بعض التحريف :

كان يا ما كان في قديم الزمان كان هناك نملة وصرصور وكانا صديقين حميمين ... في الخريف، كانت النملة الصغيرة تعمل بدون توقف، تجمع الطعام وتخزّنه للشتاء. ولم تكن تتمتّع بالشمس، ولا بالنسيم العليل للأمسيات الهادئة، ولا بالأحاديث بين الأصدقاء وهم يتلذذون بتناول المرطبات المثلجة بعد يوم كدٍّ وتعب.

في الوقت ذاته، كان الصرصور يحتفل مع أصدقائه في المدينة، يغني ويرقص ويتمتّع بالطقس الجميل، ولا يكترث للشتاء الذي أوشك على الحلول ... وحين أصبح الطقس بارداً جدّاً، كانت النملة منهكة من عملها، فاختبأت في بيتها المتواضع المملوء مونة حتى السقف.

ما كادت النملة النشيطة تغلق الباب حتى سمعت أحداً يناديها من الخارج. ففتحت الباب، فاندهشت إذ رأت صديقها الصرصور يركب سيّارة فرّاري ويلبس معطفاً غالياً من الفرو. قال لها الصرصور: صباح الخير يا صديقتي! سوف أقضي
الشتاء في باريس.... هل تستطيعين، لو سمحتِ، بأن تنتبهي لبيتي؟

أجابته النملة: - طبعاً. لا مشكلة لدي. ولكن، قل لي: ما الذي حصل؟ من أين وجدت المال لتذهب إلى باريس ولتشتري هذه الفرّاري الرائعة وهذا المعطف؟

أجابها الصرصور: تصوري أنني كنت أغني في المقهى الأسبوع الماضي، فأتى منتج وأعجبه صوتي ... ووقعت معه عقداً لحفلاتٍ في باريس. آه، كدتُ أنسى. هل تريدين شيئاً من باريس؟

أجابت النملة: نعم ! إذا رأيتَ الكاتب الفرنسي لافونتين قل له: صديقتي النملة تسلم عليك وتقول لك:
- (....) فيك وفي نصايحك!! الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :