facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شاهد عليهم


هاني العزيزي
20-04-2008 03:00 AM

توقفت في طريقي قرب بيتي لألتقط أنفاسي ، وصدف أن كان توقفي عند عمود إنارة ، ولفت نظري عدد كبير من بقايا حبال بلاستيكية تتدلى من أعالي العمود ، وكانت ألوانها متعددة ، وبعضها غيبت ألوانها العوامل الجوية من أشعة الشمس والمطر . والحبال هي ما كانت تُشد به لافتات انتخابية إلى عمود آخر مقابل.
تعود الحبال إلى فترة زمنية تعاقبت على الحيّ نحو 22 عاما هي عمر الحي السكني . وعادت بي الذاكرة إلى الوراء ، وجالت في عدد الجولات الانتخابية لمجلس النواب ولمجلس أمانة العاصمة ، وكم حملت هذه الحبال من لافتات حملت بدورها وعودا براقة تدعو الناخب الكريم لانتخاب فلان لمجلس منهما ، ولاحظت طوال السنين الماضية أن بعض اللافتات كان لا يُعمر سوى سويعات لا أكثر ، إذ كان ينقض عليه ليلا " زلم " و صبية مرشح آخر ، ويرفعون عوضا عنها لافتات من يعملون بخدمته ، كما تكفلت الرياح الشديدة ، إضافة لسوء تثبيت بعض اللافتات بالإطاحة بعدد آخر من اللافتات في حينه .
انقضى موسم انتخابات مجلس النواب ومجلس الأمانة ، وفاز من فاز ، وأخفق من أخفق ، ولحق الموسم بالمواسم الماضية المشابهة ، وبقيت لافتات مدة من الزمن ، لافتات تركها من فاز كمؤشر على فوزه ، ولافتات تركها من أخفق إذ لم يرغب بإنفاق المزيد على حملة انتخابية حُسمت لصالح غيره .
كم من وعود رفعها هذا العمود ؟ وكم من هذه الوعود تحقق ؟ وكم أنفق المرشحون عليها ؟ وهل عَوّض من فاز ما أنفق من مال ؟ وهل سيعود للترشح من أخفق ويعلق لافتاته من جديد ؟ وكأني أسمع أنـّات وتأوهات العمود من ثقل ما حمل واحتمل من وعود بقيت مكانها ، ولم تنتقل إلى واقع حيث يجب أن تكون ، بل وأظن أن معظم هذه الوعود بقيت في منطقة العمود ، أو طارت هباء منثورا .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :