facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مبروك جالكم ولد


زياد البطاينة
20-04-2015 02:00 AM

دوله الرئيس اعاد على مسامعنا بالامس ومن على منبر المركز الثقافي ميلاد قانون الانتخاب ذاك المولود الذي انتظره الشعب بكل اطيافه سنوات وفي كل مناسبه تذكر به حكوماتنا المتعاقبة وكان جلالته لم يطلبه منذ توليه العهد اطال الله بعمره.

وكان دولته لايعلم ان قانون الانتخاب مازال في الكوما يغط في سبات عميق بادراج مجلس الامه والشعب ينتظر بلهفه ان يسمع عن القانون شيئا ينهي الجدل حوله ويتعرف الى هويته لكن هيهات واليوم يخرج علينا دولته من جديد وامام العشرات بخبر مفاده ان القانون في طريقه لدائره الضؤ والموعد تحت القبه انشاء الله .

وسرعان ما انتشر هذا الخبر كالنار بالهشيم تتناقله الالسن وترسم بسمه الامل على وجوه المنتظرين بلهفه والقاسم المشترك على السنتهم واخيـــــــــــــرا ...

وتسربت المعلومات متضاربة حول الدعم السياسي لإلغاء مبدأ الصوت الواحد وإجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب

فبينما أكدت أوساط حكومية رفيعة المستوى أن مشروع القانون حظي بدعم من جلاله الملك الذي في كل مناسبه وعند تشكيل ايه حكومة يطلب ببيانه قانون انتخاب عصري شفاف يحقق النزاهه والعداله ويفرز برنامجا على اساسه يختارالشعب بحريه من يمثله قال البعض ان حكومة دوله النسور عندما عرض مشروع القانون على مجلس النواب قبل أشهر وبعد عام واحد من عمر المجلس اثارت غضبا نيابيا كبيرا، حيث رفض النواب بشدة هذا التوجه الحكومي ولجأت قيادات برلمانية بارزة لمقابلة الملك الذي طلب من الحكومة تأجيل عرض مشروع القانون كما يقولون وهو ما حدث فعلا لماذا وماالاسباب الله اعلم وجلالته.

وفسرت قيادات برلمانية الغضب النيابي من عرض مشروع القانون بعدم وجود مبرر لاستعجال الحكومة لعرض المشروع، معتبرة أن استعجال عرضه يرتبط في ذهن النواب

بحل المجلس وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، بعد أن حل الملك مجلسي النواب السابقين بعد عامين من انتخابهما، علما أن العمر الدستوري للبرلمان أربعة أعوام شمسيه

غير أن مصادر سياسية سربت قبل ايام بعضا من ملامح القانون، وعلى رأسها إلغاء مبدأ الصوت الواحد، وإلغاء القائمة الوطنية....... وإنشاء قائمة نسبية مفتوحة على مستوى المحافظة، وتوسيع دوائر المحافظات......... وإلغاء الدوائر الصغيرة،

و اعتقد ان تلك هي مجموعة من العوامل التي كانت ضمن مخرجات لجنة الحوار الوطني التي شكلها جلاله الملك عام 2011 على وقع احتجاجات الربيع العربي

واود ن اقول لان هذا ماتردد بالشارع العام

.......

حقيقة طالما صرخنا و طالبنا بقانون انتخاب وطالما وعدت حكوماتنا باخراج هذا القانون الذي عشش في صحاته العنكبوت داخل ادراجهم واصابه العفن ذاك القانون الذي اصبح مطلبا شعبيا بدل الصوت الواحد السئ الصيت والذي بموجبه وصلنا لهذا الحال... وطالبنا بإعداد قانون انتخاب جديد يعتمد نظام التمثيل النسبي /والقائمة الحزبية ..بدل الصوت الواحد وتنادى الشعب من كافه الاطياف . بعقد حوار وطني لمناقشة قانون الانتخابات من اجل تهيئة الجو لعقد انتخابات تلبي الحاجه والطلب و على اساسه يكون من حق القوى الداعية إلى تغيير نظام الصوت الواحد واستبداله بنظام القائمة النسبية ، أو على الأقل تطوير 'نظام مختلط' في هذه المرحلة

ان في البلد من تسمى بالاغلبيه الصامته من حقها أن يسمع رأيها وان يتاح لها المجال لتعرب عن رأيها بصراحة فيما يجري حولها ومن حق الطرف الاخر ان يستمع الي ذاك الصوت القادم من بعيد ليتعرف الى اسرار وخفايا اللعبة السياسية ولعليشارك بالبحث عن مفاتيح الطلاسم التي طالما عجز عن حلها واليوم نجد البعض منها يتململ ويطالب الحكومة الجليله بتنفيذ وعدها باشهار قانون انتخاب عصري وهو الذي طالما انتظره الشعب وطالما سمع عنه وطالما اعتبره المخلص له من رواسب الماضي ونتاجها ولكن السؤال الذي يتردد على لسان كل من اراد التغيير ونادى بقانون انتخابي جديد او اخراج القانون الذي غط في سباته العميق السؤال هو أي قانون تتحدث عنه الناس فالعصر الراهن زاخر بالقوانين المؤقته وغير المؤقته والمتنوعة والمشكله وبالانظمه والتعاميم التي فصل كل منها ليلائم ظروف كل موقع ومصلحة كل صياد

انا اسال عن القانون لانحني له وانضم تحت جناحيه لكني لم اتعرف بعد لهويه القانون أي قانون فالعصر الراهن زاخر بالقوانين المختلفة التي فصل كل منها ليلائم الظروف دون النظر الى طبيعته ونتائجه وكيف وماهي الظروف المواتية لصنعه ومن يخدم نتحدث اليوم عن قانون انتخاب عصري وشفاف يتلائم و العصر وتحدياته ومطالبه واحتياجاته ومستحقاته مع كل موعد اقتراب دورة انتخابية.....

لقد تغير القانون عدة مرات محاوله ان يصبح عصريا من وجهة نظر الحكومة، لكن المعارضه لم تعترف بتلك القوانين والاهم ان كلمة عصري صارت ممجوجه وجمله لم يستطع احد بعد ان يترجمها فالعصر الراهن زاخر بالقوانين المختلفة ومن اشهر اسمائه العصري.....

حقيقة سادتي لاندري مايقصد المشرع بكلمه عصري هل هي لاخفاء المقصود لان التحديد يعني الاختلاف حسب وجهات النظر المتعددة، ولكن احدا ليس ضد المعاصرة ، وبالتالي فان قانون الانتخاب العصري ليس سوى شعار يتردد على السنه البعض فلماذا لا نسمي الاشياء بأسمائها، لكي يتضح الخلاف بين مفهومين ليس لاحدهما حجة على الاخر، حيث الخلاف الحقيقي يدور حول المصلحة، فكل صيغة من صيغ القانون تخدم جهة على حساب جهة اخرى،..... اما الجهة المستفيدة فتسميه قانونا عصريا

، واما الجهة المتضررة فتسميه قانونا متخلفا

سادتي .... ان الخلاف الحقيقي يدور حول نقطتين,وحقيقة الامر :

اولاهما الصوت الواحد بدلا من القائمة،

وثانيهما توزيع المقاعد على التجمعات السكانية بما يحابي المحافظات.

فالتصويت بالقائمة..... يفيد الحزب الكبير مثل جماعة الاخوان المسلمين، ويمكنه من الحصول على عدد من المقاعد يزيد عن حصته من الاصوات، والحالة هذه ان لا ترضى الجماعة الا باسلوب القائمة، لأن من شأنه ان يضاعف حصتها في البرلمان، كما يمكنها من السيطرة على المقاعد

اما المقصود بإعادة توزيع المقاعد حسب عدد السكان

فهو زيادة التمثيل الفلسطيني في البرلمان، بحيث يبدو للعالم ان الاردن وفلسطين بلد واحد، وان للفلسطينيين دولة اسمها الاردن....، وليس من حقهم ان يطالبوا بدولة فلسطينية ثانية بين اسرائيل والنهر.

اما مايهمنا هو ان يكون لدينا قانونا يفرز من يمثل التكوين الوطني الاردني الاساسي ومصالح المحافظات والتنويع السكاني والاتجاهات السياسية ليكون قانونا يخدم المرحلة الحاليه والمستقبلية ومعطياتها ومستحقاتها....

وهنا لابدللمشرع ان ياخذ عين الاعتبار حقائق التكوين الوطني الاساسي للدولة ولابد من حسم النقطة الاهم وهي مسالة تمثيل المحافظات بغض النظر عن عدد سكانها او تطورها الاقتصادي بصورة متساوية فيكون لكل محافظة عددا مساويا لغيرها لنحافظ على التوازن الوطني الاساسي وهويتنا الوطنية الاردنية وعلى مصالح المحافظات بخلق قوى سياسية ضاغطة لتؤمن العدالة في توزيع المكاسب والزام المواطن بالتصويت بمحافظته ويجعل من الصوت الواحد قوة متساوية ويعطي الاقليه حقا باعتبارهم جزء من المحافظات ضامنا لمصالحها كاردنيين دون معان سياسية لان بالعودة لايتاثر المتغير السياسي ولايخل بمبدا التمثل الوطني الذي يضم المفكرين والكتاب والسياسييين والشخصيات العامة ذات البعد الوطني التي ستتمثل بالمجلس النيابي.. ويكون هناك صوتان كسياسي اوحزبي ذات فكر وكابن محافظة

......وطالما أن شهية الحكومة قد فتحت أمام إصدار عدد من القوانين المؤقتة الملحّة التي يحتاجها الوطن والتي تعزز إقرارها في مجلس النواب جرّاء عدم التوافق حولها ، فإن بإمكانها أيضاً أن تعمل جادة على صياغة قانون مؤقت انتخابي جديد يتواءم مع طروحات الإصلاح الشمولي التحديثي والتطويري.... يتماشى مع روح العصر ومتطلبات النهج الديمقراطي وهي لها مطلق الحرية في التشريع وللاخر المناقشة والتصويت

...... قانون يتم من خلاله تجاوز القانون المعمول به حالياً المرتكز على نظام الصوت الواحد للناخب الواحد والذي طالبت بإلغائه العديد من الأحزاب السياسية وهيئات المجمع المدني والفعاليات الشعبية ، والاستعاضة عنه بقانون جديد ان كانت جادة

فالخيارات مفتوحة قانون يعتمد مبدأ الصوتين للناخب الواحد صوت للدائرة الانتخابية وآخر للقائمة النسبية على مستوى المملكة ، وهو ما أُخذ يتبلور في توصيات مداولات الدوائر المستديرة التي عقدها المركز الوطني لحقوق الإنسان في محافظات المملكة سابقا والتي تركزت نقاشاتها حول إصلاح الإطار القانوني للعملية الانتخابية ، كما سبق للجنة الأجندة الوطنية أن جعلت من مثل هذه التوصية أحد الخيارات التي توصلت إليها. قانون انتخابي جديد يلبي تطلعات الأغلبية الساحقة للمواطنين قانون انتخابي عصري يتضمن في ثناياه المعايير الثقافية والنزاهة التي تحول دون أية تدخلات تؤثر على سير العملية الانتخابية أو تحد من حرية الترشيح والاقتراع التي يكفلها الدستور للمواطنين جميعاً ، كما يتضمن وضع ضوابط نقل أسماء الناخبين من دائرة إلى أخرى بمئات الحالات دون مبررات مقنعة ،

ولابد أن يُفرز القانون الجديد مجلساً نيابياً يعمل من أجل مصالح الوطن والمواطن ، بعيداً عن السعي وراء أية امتيازات فردية ، وأن يتعامل مع أبناء الوطن وفق مبادئ المساواة والعدل وتكافؤ الفرص دون أية انحيازات عائلية أو مناطقية أو جهوية نعم إن نظام الصوت الواحد كان أكبر كارثة على المسيرة الديمقراطية في الأردن

لأن تطبيقه في الإطار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي لمجتمع لا يزال يدور في فلك علاقات الدم والاقتصاد يؤدي إلى تفكيك الولاء الوطني السياسي الديمقراطي ونمو كل الارتباطات القبلية وأشكال الصفقات الاقتصادية وشراء الأصوات ولا مجال لأي عملية إصلاح ديمقراطي وسياسي في الأردن بدون التخلص من هذا النظام

. لقد أدخل نظام الصوت الواحد الأردن في حالة غيبوبة سياسية طويلة وساهم في إحداث المزيد من التعصبات الاجتماعية التي ندفع ثمنها يوميا ، وفي حال الاستمرار في نظام الصوت الواحد فإننا سوف نستمر في هذه الغيبوبة إلى ما لا نهاية.

إن من حق القوى الداعية إلى تغيير نظام الصوت الواحد واستبداله بنظام القائمة النسبية ، أو على الأقل تطوير 'نظام مختلط' في هذه المرحلة أن تشن حملتها السياسية الداعمة لهذه الفكرة. ومن المفيد التأكيد على أن القوى الداعية للنظام المختلط هي القوى السياسية الحزبية والمدنية ذات التوجه الديمقراطي والهادفة إلى توسعة الخيارات السياسية في عملية انتخاب وأداء مجلس النواب ، وهي أيضا قوى متباينة في تركيبتها وأهدافها لكنها تتفق على أهمية تجاوز إرث النتائج الضعيفة بل والسلبية التي ظهرت من خلال تجربة الصوت الواحد. هذه القوى يجب أن تخرج من حالة التردد وأن تطالب بكل وضوح بتغيير قانون الانتخاب حتى من خلال قانون مؤقت. و في حال كانت الحكومة ترغب في قانون انتخاب عصري وحديث يتجاوز عقدة الصوت الواحد ويمنح فرصة للقوائم النسبية والحزبية والنظام الانتخابي المختلط فمن المهم والمنطقي العمل على إصدار هذا القانون وأن تتم الانتخابات النيابية القادمة بموجبه ،

أما إذا كان القانون المعدل المؤقت سيعتمد على تعديل في التفاصيل والإجراءات والإبقاء على الصوت الواحد فلا داعي له واعتقد انه . لو تمكنت الحكومة الحالية بالفعل من إقرار قانون انتخاب عصري وديمقراطي فإنها سوف تذكر في التاريخ الأردني مرصعة بالمجد لأنها تكون قد حققت خطوة بالاتجاه الصحيح

pressziad@yahoo.com




  • 1 كاتب اردني 20-04-2015 | 11:14 AM

    اعتقد بل اجزم انك اما كنت نائبا او انك من الذين ساهموا بصياغة القانون وكل مااتمناه ان يقرا المسؤول هذه الرساله لان بها مطلب شعبي وراي سديد نتمنى لن يتبنوه الكبار

  • 2 اردني 20-04-2015 | 11:16 AM

    نعم اإن من حق القوى الداعية إلى تغيير نظام الصوت الواحد واستبداله بنظام القائمة النسبية ، أو على الأقل تطوير نظام مختلط في هذه المرحلة أن تشن حملتها السياسية الداعمة لهذه الفكرة. ومن المفيد التأكيد على أن القوى الداعية للنظام المختلط هي القوى السياسية الحزبية والمدنية ذات التوجه الديمقراطي والهادفة إلى توسعة الخيارات السياسية في عملية انتخاب وأداء مجلس النواب ، وهي أيضا قوى متباينة في تركيبتها وأهدافها لكنها تتفق على أهمية تجاوز إرث النتائج الضعيفة بل والسلبية التي ظهرت من خلال تجربة الص

  • 3 مارغو 20-04-2015 | 12:04 PM

    صـــــــــــــــــــــــــحبح

  • 4 حزبي 20-04-2015 | 12:07 PM

    ان حكوماتنا تنظر الى وجود برلمان مطيع كالعجينه يصيغه كما يريد اي بمعنى ان لايكون مشاكسا او رافضا ومثل هيك برلمان ماراح يلاقي لذا لاتتاملوا اخراج اي قانون لانه لايناسب الحكومة الا قانون يفرز مثل المجلس الحالي واللي سبقه من هنا فان علينا ان نطالب الحكومة بتلبيه طلب الملك باخراج قانون يتمثل بالطرح الذي طرحته لانه الانسب

  • 5 مواطن 20-04-2015 | 12:10 PM

    انا اريد ان اسال اليس هذا هو دور الاحزاب السياسية والتي هيكثيرة وقليله عمل لاوجود لها سيما وانها مربوطه بكوابل المصلحة الخاصة والاحزاب من المعروف انها برامج وعلى الحزب ان يدافع عن برنامجه وهناك من اشار الى ضرورة وجود قانون انتخاب عصري لكن كلمات وشعارات لا متابعه ولا اهتمام المطلوب انتنادي الاحزاب بالقانون والمفروض وزارة التنمية السياسية ان تتحرك فهي قارمه واسم

  • 6 متابع 20-04-2015 | 12:12 PM

    مش لما نشوفه ونشوف شو لون عيونه بلكي زرق ولا خضر ولا بني محروق يارجل انسى لو بدهم يطلعوا قانون كان طلعوه تايحضروا جلسلات بالاول كل همهم القرسش ولما خصمواعليهم امبارح ميه نيرة قامت القيامه وتعالوا احضروا لا قوانين بتطلع سلق ولا واحد منهم بعرف عنها اشي
    مقاله حلوه بس لمين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :