facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما الذي فعله وليد جنبلاط ؟!


صالح القلاب
06-05-2015 03:47 AM

الشهادة التي أدلى بها الزعيم اللبناني وليد جنبلاط الذي يحمل كل صفات أبيه كمال جنبلاط ومن شابه أباه فما ظلم في محكمة "لاهاي" بالنسبة لجريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني (الأسبق) رفيق الحريري فجرت, أي هذه الشهادة, ألغاماً كثيرة ووضعت النقاط على الحروف بالنسبة للعديد من الجوانب التي تدور حولها الكثير من التساؤلات وبخاصة بالنسبة الى سلسلة «التصفيات» التي تلاحقت منذ ما بعد وقوع هذه الجريمة, التي اعتبرت جريمة العصر والتي غيبت عدداً من الذين من الممكن أن يكونوا شهوداً بحكم أدوارهم ومواقعهم السابقة وآخرهم الجنرال رستم غزالة الذي يقال إنه تمكن قبل مقتله من «تسريب» شهادته إلى الخارج حيث هي محفوظة في مكان آمن.

لقد قال وليد جنبلاط الذي كان والده الزعيم الكبير, لبنانياً وعربياً وعالمياً, أول من طالهم مسلسل هذه التصفيات «المُقاوِمةُ والمُمانِعة» كل شيء وبالتفصيلات الدقيقة وهذا يجعلنا نتساءل عمَّا إذا كان هذا القائد المقدام (الانتحاري) سيعود إلى لبنان حيث ستكون في انتظاره المتفجرات التي مزقت جسد رفيق الحريري وجسد الرئيس رينيه معوض وجسد جورج حاوي وجبران تويني وسمير قصير وقبل ذلك جسد مفتي لبنان حسن خالد وجسد صبحي الصالح وأيضاً كما يقال وكما تدور الشبهات جسد عماد مغنيه الذي يتردد أنه هو مهندس ذلك الانفجار الهائل في الرابع عشر من شباط (فبراير) عام 2005 الذي أودى بحياة رئيس وزراء لبنان الأسبق ومعه بعض زملائه.
إنه تهور يرتقي إلى حد الجنون أن يعود وليد جنبلاط إلى لبنان بعد كل ما قاله ورواه وبالأسماء والوقائع حول جريمة اغتيال رفيق دربه رفيق الحريري والمؤكد أنه أدرك غرض «الشائعات» التي تم ترويجها عشية وصوله إلى لاهاي والتي غمرت بلده الجميل وتحدثت عن أن هناك «وجبة» اغتيالات (طويلة وعريضة) قيل إنها ستطال السفير السعودي في بيروت وهذا بالإضافة إلى عدد من قيادات تيار المستقبل وبالإضافة إلى سمير جعجع وزوجته ستريدا.. وآخرين.

إنه على وليد جنبلاط الذي يعرف معرفة أكيدة أن لبنان لا يزال يخضع للأجهزة الأمنية التي اغتالت والده كمال جنبلاط في السادس عشر من مارس (آذار) عام 1977 وأنَّ من قتل والده وقتل رفيق الحريري وكل هذه السلسلة الطويلة من الشهداء الأبرار لن يوفره وأن أوكار ودهاليز الضاحية الجنوبية التي تمسك بمطار بيروت من عنقه ستكون في انتظاره وإن عليه ألَّا يكرر الخطأ القاتل الذي ارتكبه جبران تويني عندما لم يتعاط جديًّاً مع تحذيرات الذين نصحوه بعدم العودة إلى لبنان لأن المتفجرات ستكون في انتظاره.

بعد استشهاد والده بفترة ليست بعيدة تلقى وليد جنبلاط دعوة هي في حقيقة الأمر استدعاء من قبل الرئيس (الراحل) حافظ الأسد وهناك, وهذه الرواية سمعتها من بعض كبار القياديين الفلسطينيين, عندما التقاه الرئيس السوري السابق خاطبه قائلاً: سبحان الله.. إنك تشبه والدك (الخالق الناطق).. لقد كان يجلس أمامي هنا وعلى هذا المقعد الذي تجلس عليه نفسه ولقد نصحته بألَّا يمضي بعيداً فيما يفعله ويفكر فيه لكنه لم ينتصح فحصل معه ما حصل.. وإنني أرجو ألَّا تكرر خطأ (المرحوم) كي لا يكون مصيرك كمصيره !!

إنَّ هذه الرواية صحيحة كل الصحة وإن وليد (بيك) لا شك في أنه قد تذكرها وهو يدلي بشهادته الجريئة في قاعة محكمة لاهاي ولهذا فإن المفترض أن يأخذ الأمور على محمل الجد وألَّا يرتكب الخطأ في التقديرات الذي ارتكبه والده رحمه الله والذي ظن أن تاريخه الوطني سيجنِّبهُ أي سوء وأن مواقفه القومية ستشفع له عند الذين يستهدفونه وإن كل ما سمعه وما وصل إليه من جهات مطلعة كثيرة قد يكون مجرد محاولات لإخافته وجعله ينحني للعاصفة كما أنحنى غيره من الذين برروا «تكويعهم» برفع رايات «التقدمية» ورايات «الممانعة والمقاومة».. واللهم أشهد!! الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :