facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





معالي باسم عوض الله .. من حقّك الرد

علاء الطوالبة
09-05-2008 03:00 AM

من حقك أن ترد معالي رئيس الديوان، في ظل عاصفة الاتهامات المثارة حول علاقتك ببيوعات معالم وطنية.

من حقك أن ترد، حين يتعلق الأمر بإثارة اللغط حول تلك العلاقة إن وجدت، بوسعك أن تخرج للمواطن، أي لنا، وأن تخرج لممثلينا النواب، في العلن، لتدافع عن نفسك، فوسائل الإعلام ترحب بإطلالتك.

ليس من حقهم التجريح بشخصك، فأنت مكانا للثقة من قبل الملك، ولا جدل حول ذلك، لكن من حقنا أن نعرف ماذا يجري، من البائع؟، من المشتري، ما المعروض للبيع، كم الثمن؟، وأين سينفق المقبوض، وكيف؟.

متيقنون أن الحكومة هي المسؤول الأول عمّا جرى وسيجري، قانونيا، لكنك أُُدخلت ضمن دائرة الشكوك، فمن الذي أدخلك، وما الهدف من ذلك، ولما هذا الهجوم المتواصل على شخصك الكريم.!

من حقنا، بعد أن أدركنا الجهل بما يحدث أن نتداركه، فقد اختلطت الأمور حتى على النخبة، فكيف بها على البسطاء، ممن لا ترتبط أولوياتهم سوى في تلبية شهوة البقاء بتأمين قوت يومهم.

كي لا تفسر الأمور في غير سياقها، أتعاطف معك معالي باسم عوض الله، وأتعاطف مع دولة الرئيس وما سيواجهه وحكومته من نقد، لكني أتعاطف أكثر مع حبيبتي المدينة الطبية، أمنا الرؤوم، التي إن بيعت سنقبع في خانة الأبناء العاقين.

نعلم، والحال أثبت لنا، أن المرحلة صعبة، وليست مرحلة عسل وسمر وتوان، فهي تقتضي التضحيات.
نعلم أيضا، أن بعض الكلام هذر لسان، وبعضه وساوس قهرية، وانشغال لمن لا شغل له، ولكن إنما يدين العاقل، الأفعال لا الأشخاص، ولدى كل شخص من المعاذير ما يدفع بها عن نفسه، وإن أثم فعله.

لذا، ندعو معاليك الى المبادأة، لمعرفة الحقائق، بكل تلافيفها، لا أن تبقينا في دائرة الجهل بما يُهرف من حديث لا نعرفه.

alaa_alghad@yahoo.com
ملاحظة من المحرر : نشر بالخطأ اسم الزميل علاء الطراونة (شافاه الله) وصورته بدل كاتب المقال الاصلي الطوالبة لذا اقتضي التنويه والاعتذار .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :