كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا الرفاعي؟


د. مفلح الجراح
12-09-2015 04:42 PM

تعاقبت شخصيات أردنية كثيرة على مواقع صنع القرار بكافة مستوياته الإدارية وصولا إلى موقع رئاسة الحكومة، وتباينت الآراء حول كل منها، و من الملاحظ أن الرصاص يوجه غالبا لمن يكون على رأس عمله بحجة أن الرجل العام لابد أن يتعرض للنقد والمساءلة دون رقيب أو حسيب حتى ولو كان النقد والتجريح في أعلى درجاتهما، وبدون ذرائع تذكر، وكأننا فقط موجودون كشعب لهذه الغاية فقط.

والمصيبة الكبرى أن الكثير منا يحكم جزافا على الشخوص العامة دون معرفة أو دليل؛ إنما فقط كلمه من هنا أو هناك سمعها دون التأكد من مصداقيتها فيبني عليها التهاويل والإشاعات حتى يقتنع بها هو نفسه متناسيا أنها معلومات بنيت على أوهام ركيكة تذوب مع أول زخة مطر خفيفة.

وفي المقابل هناك من هو على اطلاع كامل وموثق بقدرة هذا المسؤول وانجازاته وعمله ونظافته، ولكنه يغفل أن يتكلم بعين الحقيقة لا لشيء؛ إنما فقط من باب عدم الدخول في مهاترات هنا أو هناك هو في غنى عنها أصلا.
وقد خرج عن هذا الدكتور محمد عبيدات الوزير في حكومة سمير الرفاعي وتحدث عن مهنية الرئيس الرفاعي وحرصه الدائم على المصلحة الوطنية العليا، وعن شغله الشاغل من اجل رفع مستوى المعيشة للمواطن الأردني، وعدم الإثقال عليه بأي رسوم أو ضرائب جديدة، بل عمل على تخفيض الضرائب إلى أدنى درجة ممكنة .

وأشار أيضا الوزير السابق احمد طبيشات بتجربته مع الرئيس الرفاعي وعبر عن إعجابه الشديد بهذه الشخصية الفريدة في العمل الجماعي وتقاسم المسؤوليات . وتكلم الكثير من السادة أصحاب السعادة النواب عن تجربتهم الرائعة مع الرئيس الرفاعي، وأكدوا على تعاونه التام مع كافة مطالبهم القابلة للتحقيق، وحرصه التام على خدمة الوطن بكل ما يملك من قوة.

وأعربت فعاليات شعبية في مختلف المناسبات عن ثقتها المطلقة بالرفاعي واكبر شاهد الجولات الميدانية التي قام بها في كافة أنحاء المملكة تلبية لدعوات ملحة من مختلف أطياف المجتمع الأردني؛ الذي يفرق بين الغث والسمين.

كما قال الرفاعي في حديث له عبر صفحته الخاصة على الفيس بوك أثناء حوار مع متتبعين لصفحته ومنهم أنا، حيث تمت الإشارة من قبلي عن عدم تحدث الوزراء عن تجربتهم مع الرئيس أثناء ترؤسه للحكومة، وهذا موقف برأيي الشخصي جانبهم فيه الصواب... فقال ما نصه تحديدا (أؤمن بأني لست أكثر الناس فضيلة، وغير محصن من الخطيئة أبدا... ولكن في قلبي دائما إيمان بأني أكثر الناس حبا ووفاء لهذا التراب وأهله، ولهذا العرش. لقد تحدثت في جلسات, مع أهلي وربعي... جمعتني بهم, في المدن والقرى البعيدة عن عمان، وكنت أقول دائما أن تكون من عائلة سياسية ليست تهمة أو إدانة، وفي نفس الوقت ليست تفضيلا على الناس أو تمييزا عنهم .
سردت عن أبي وجدي الكثير، فقد تحدثت عن محاولات اغتيال والدي وعن اللحظة التي عاد فيها من لندن, يوم كانت الطلقة الغادرة قد اخترقت يده... وتلك أقدارنا نرضى بها, ونعيشها , ففي اللحظة التي كان فيها أبي أو جدي مشروع رئيس للوزراء , كان أيضا مشروع قتيل أو شهيد ..وتعلم ذاك التاريخ واللحظات الصعبة ..التي عاشها الأردن , ويومها تخلف رجال عن المسئولية وتصدى لها آخرون..وكلهم إيمان، بأن المنصب شرف وبأن الوطن يستحق التضحية في زمن الستينيات والسبعينيات، كان الكرسي محفوفا بالدم .. وقد قدم الأردن ثلاثة رؤساء وزارات.. سقطوا شهداء، وهم :- إبراهيم هاشم الذي صفي بطريقة بشعة في العراق , وهزاع المجالي ووصفي التل ...وهذا يؤكد أن المنصب لم يكن امتيازا بل كان شرفاً يتصدى له من يجرؤ، ومن لا يحمل في قلبه خوفا من المبدأ، أو من سخونة اللحظة، أو الاستهداف . بالنسبة لما تفضلت به, عن تخلي البعض ..عن الدفاع عن مراحل كانوا فيها وزراء, فأنا أتفق معك في تشخيص الحالة.. وأنا في حكومتي كنت أؤمن بتوزيع الدور، فكرت مليا.. قلت في داخلي :- أن مسك الخيوط كلها بيدي، هو مركزية مقيتة .. وعلي أن أخرج من النمط التقليدي في شكل إدارة الحكومة، وتذكر كيف كلفت نائبي بحمل ملف المعلمين والحوار معهم ... ولم أفرض رأيا، كنت أستمع لنتائج الحوارات وما توصلوا إليه وكنت أحاول أن أدفع بهم للإمام ...ليس ملف المعلمين بل ملفات كثيرة ..وكنت أرضى أن أتحمل عبء الإخفاق وحدي, لا أن يتحمله كادري .. وحين كانت بعض القرارات تنتج .. كان الهجوم يوجه لي، كنت أتحمله بكل ما فيه من قسوة وتجني، حتى في جلسات مجلس الوزراء.. كان همي أن أجمع كل الأفكار , وكنت أسعى للتشاركية , وأن نفكر جميعا بصوت مرتفع ... وتلك طريقة يجب أن تتبع في إدارة الحكومات , وعلينا أن لا نرهن كل شيء في شخص الرئيس، فهذا أمر ربما في لحظة يؤدي للمزاجية أعترف لك بأني في حكومتي أعطيت مساحات شاسعة للوزراء، وكان ذلك تحفيزا ... مهما . في الحياة، تعودت دوما أن أسعى لراحة البال والضمير، ولم أطلب من أحد عمل معي في الحكومة أن يقدم شهادة بي كرئيس سابق للوزراء .. لأني أؤمن أن التاريخ في لحظة قادر على فرز الأشياء وإبراز الحقائق، وأنا أسعى بعد رضى الله دوما.. لرضا الناس، لرضى الشعب الذي أنا منه، ونظرت لنفسي في المسئولية على أنني خادم له ..وأسعى أيضا لأن أكون عند حسن ظن الملك . ونهاية أود أن أقول لك، أن صحفيا سألني قبل أشهر قليلة عن جولاتي التي أقوم بها والولائم التي أدعى لها ...والأحاديث التي أتشارك فيها مع الناس , وهل هي في إطار إعادة تأهيل الذات ..قلت له يومها :- صدقني أن المتعة والراحة التي أحس بها مع الناس في مأدبا والسلط .... الكرك أو أية قرية نائية في الأردن , لا تعادلها متعة ...فنحن نتحدث بدون حواجز وبمكاشفة تامة , وننفس كل ذاك الغضب الذي يسكن فينا ...وهذه الجولات إذا قدر لي – والحديث موجه للصحفي – أن أصفها ..فسأقول لك , أنها ليست تأهيلا للذات بقدر ما هي تطويع للنفس أن تقبل الحزن وأن تتشارك مع الناس في الغضب والفرح ..والحاجة . لقد كنت دوما أقرأ الآية الكريمة :- ( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة) دون أن أتبصر في معناها ...ولكني الآن أعرف معناها جيدا, وأدرك تمام الإدراك أن الأردني مدجج بكل كبرياء الأرض , حتى لو كان جائعا أو متعبا , أو مهمشا ...نحن شعب يملك كبرياء وعزة نفس،لا أظن أن أحدا في الأرض يملكها،واسمح لي أن أختم حديثي لك بالآية الكريمة التي أقرأها دائما في سري- ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة) انتهى الاقتباس المنقول حرفيا.

اترك لكم التعليق على هذا الكلام الأكثر من رائع، ليعرف عامة الشعب منهج وعمل الرئيس الرفاعي أثناء توليه رئاسة مجلس الوزراء . ويكفينا قناعة بالرئيس الرفاعي، ثقة جلالة الملك به، وقوله في إحدى المناسبات ؛ أن الرفاعي لم يعط الفرصة الكاملة لتقديم برنامجه الإصلاحي الشامل المبني على رؤى ملكيه بامتياز، فهو الأقرب إلى أفكار ورغبات، وأولويات سيد البلاد من اجل أردن شامخ، قوي ومتماسك، يحظى باحترام العالم اجمع..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :