facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كفانا تشرذما وفتنا


ظاهر عمرو
03-10-2015 07:19 PM

كم كنت حزينا لموت وجرح المئات من حجاج بيت الله الحرام في منى قبل أيام وهم يؤدون منسكا مهما من مناسك الحج، وهو رجم الشيطان الرجيم الملعون المدحور والمطرود من رحمة الله.

وما زاد من منسوب همي وقلقي وحزني، هو ما كانت تتناوله وسائل التواصل الإجتماعي من اتهامات وتحليلات ، جلها يعمل على صب الزيت على النار ، وتزيد من التشرذم الذي نعيشه بين المسلمين أنفسهم، بمعنى أن العداء يتمترس داخل البيت، وليس خارجه.

إن الحجاج والشهداء في منى كلهم مسلمون ، وكل الأطراف التي نراها الآن تتصارع فيما بينها حول هذه الحادثة الأليمة مسلمة ، والكل يريد رضى الله سبحانه وتعالى في أفضل الأماكن والأزمان ، ومع ذلك نسمع ونقرأ من التحليلات والتحامل ما يزيد الشيب في الرأس ، كل ذلك قبل أن يتم التحقيق ومعرفة السبب.

كل ذلك وكأننا لم نقرأ في كتاب الله سبحانه وتعالى (وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ) صدق الله العظيم، وكأننا لم نقرأ أيضا بأن أصعب وأخطر شيء هو قتل إنسان برئ حيث يقول الله سبحانه وتعالى (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) صدق الله العظيم، وكأننا أيضا لم نسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إِنَّ العبد ليتكلّم بالكلمة -مِنْ رضوان الله- لا يُلْقِي لها بالاً، يرفعه الله بها في الجنة, وإن العبد ليتكلم بالكلمة -من سَخَط الله- لا يُلْقِي لها بالاً، يهوي بها في جهنم).

ولهذا يجب علينا حتى ننجو من عذاب يوم عظيم ، أن نتجنب هذه الفتن وأن لا نخوض فيها بعلم أو بغير علم،لأن أصعب شيء في هذه الحياة الدنيا هو أن يعيش الإنسان متطرفا أو عنصريا حيث يسجن نفسه بنفسه، ولا ننسى حينما قال عليه الصلاة والسلام لأصحابه في ما معناه: سيطلع عليكم الأن رجل من أهل الجنه - وبقي الصحابي عبد الله بن عمر يترقبه كي يعلم ما السر وراء ذلك ، وبات عنده ثلاث ليال حتى كاد يحتقر عمله ، أي أنه ما كان يقوم الليل أو يصوم النهار ولما صارح ابن عمر الرجل أن الرسول قال فيه أنه من أهل الجنه ، فما السر وراء ذلك، أجابه: إني كل ليلة قبل خلودي للنوم أعفو عمن ظلمني ، وأتخلص من أية ضغينة أحملها في قلبي تجاه أي أحد.

وهذا ما يجب أن نتحلى به حتى نعيش حياة طيبة وحتى نقابل الله سبحانه وتعالى وهو عنا راضٍ، وهذا أقل شيء يقوم به الإنسان المسلم وكلنا قادر على ذلك.

وفق الله الجميع لما فيه خير المسلمين والإنسانية جمعاء




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :