facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بيوتنا العتيقة .. هناك !


رشاد ابو داود
03-02-2016 03:21 PM

هناك زرتني ذاك الخميس ،رأيتني طفلا فصبيا فشابا، هناك نشأت وتربيت وتعلمت وانطلقت. ..على يساري مخيم الزرقاء وعلى يميني جناعة حيث بيتنا العتيق الذي أرفض أن نبيعه، أو نتخلى عنه ففيه رائحة لم أجدها في أي مدينة عربية عشت فيها وما أكثرها، تجولت في أزقة الحارة، حمت حول البيت كطائر يحن إلى عشه، بسيارتي تجولت وتذكرت قدماي اللتين كانتا أحيانا شبه حافيتين!!لم تطغ رائحة ال»مونتي بلانك»التي اشتريتها من مطار آخر رحلة بثمن يعادل مصروف شهر من تلك الايام على تلك الرائحة التي كانت تنبعث من ذاكرتي عن الحارة.لا افتخر بالفقر لكني اعتز بانني هزمته وابقيت منه ما يجعلني اتمتع بما انجزت مما قدّر الله لي . هنا بعض من الحياة : التقدم ليس ان تتقدم على غيرك بل ان تتقدم ومعك غيرك لا تقل كم لبثت قل كم فعلت شجرة البلوط تعمر الياسمينة عمرها قصير لكنها تعطر سهل ان تسامح من سرقك من تركك صعب ان تسامح من قتلك حين تتعب وينحني ظهرك لا تنحني معه استند الى جدار قلبك كي لا تنكسر لا تكن قابلا للانثناء كن صلباً على الانكسار ابي مات حافيا نسي حذاءه خمسين عاما في شوارع يافا النجاح طريق إلى الفشل أيضا حين يكون هشّاً الذين يرتدون الاقنعة ..بأي قناع ينامون ؟! ما اصعب نصف المسافة ان رجعت لن تصل وان واصلت قد لا تصل ! ليس مهما أن تعرف العنوان المهم أن تذهب التائه .. لا يضيع !! القلب الطيب يبقى طيبا لا يموت ابدا اما السيئ فانه ميت اصلاً ان كان لا بد من ظل فليكن ظل شجرة لا ظل غيمة في الليل الثلج لا يصبح اسود ولا القمر رماديا العتمة لا تخفي الحقيقة العقل السليم في..القلب السليم للكذب أعراض ابشعها حساسية ضد الصدق تظهر بقعا على الضمير الغائب كلما خلع ربطة العنق خنقه فراغ مكانها البعض تعرفه و ترتاح له كما لو انكما افترقتما للتو دون ان تلتقيه والبعض لا تعرفه حتى بعد ان تلتقيه سنوات عود ثقاب يشعل غابة الغابة لا تشعل عود ثقاب ساعة الحائط تدق لتذكرنا اننا احياء ما اجمل الحقيقة حين تكون جميلة سترة جلد الغزال لا تجعل من الماعز غزالا دائما احجز تذكرة العودة واترك التاريخ للزمن لا يمكنك أن ترسم لوحة ملونة بقلم رصاص

"الدستور"

rashad-ad@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :