كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اين اجد عملا؟


21-07-2008 03:00 AM

من بعد الزغاريد المبهجة والاحتفالات الراقصة والاحضان والقبلات المتبادلة والالعاب النارية الصارخة على ماذا كل هذه السعادة اللحظية كل هذا يحدث لان تلك اوذاك يحصل على شهادة البكالوريس وكانه حصل على براءة اختراع صاروخ نووي فعلاً سوف تنقلب حياته وتغزو الالعاب الناريه نهاره وليله من بعد ان تعلق هذه الشهادة على جدار غرفة الضيوف الذي اصبح يحتضن جميع الشهادات والذكريات بنوعيها السعيد والحزين .
فينام هذا الخريج ليلا ويستيقظ صباحا وهو لايزال يلبس بدلة التخرج ولا يلبث ان ينام كثيرا الى ان تلاحقه الاسئلة ذهابا وايابا هل وجدت عملا ولماذا لم تجد عملا !!!!!!

ان اكثر ما يحيرني من هذا السؤال ليس هذا السؤال بل الاستغراب الذي يصاحبه وكأن المتخرج لو وجد عملا لبقي في المنزل يستمع لام كلثوم "أغدا القاك يا خوفي من هذا اللقاء" ؟؟؟ ويشاهد افلام السينما وتدندن له امه فات الميعاد بنظرات كلها حقد وغضب على الاموال الطائلة التي انفقت عليه في التعليم فلو استثمرت هذه الاموال في مشروع دائم العطاء افضل من هذا العطاء المتقطع والضئيل.

انا لا انكر ان نسبة البطالة في الاردن قد انخفضت بفعل المبادرات الملكية السامية ومؤسسات التدريب التي ترعى الخريجين وبفضل الاستثمارات التي سادت في البلاد في الفترة الاخيرة فهي وفرت كثيرا من فرص العمل المتنوعة وخصوصا في مجال الاتصالات الا ان البحث عن العمل يخضع لكثير من الضغوط الاجتماعية في هذا الوطن الحبيب فثقافة العيب المنتشرة بيننا وهي تصنيف اجتماعي لما هو مناسب من اعمال وغير مناسب حسب مقاييس لا وجود لها عند الحاجة فهذه الثقافة نحن لا نستخدمها الا اذا اردنا ذلك وكأن هذه الثقافة ستنفعنا عندما ننام على الجوع وتجتاح المشاكل منزلنا من نقص السيولة المادية في ايدينا فهنالك كثير من المهن التي لا تتعارض مع ديننا ولكننا نبتعد عنها حفاظا على هيبتنا ومكانتنا التي سوف تتزعزع مع الوقت من جراء الضعف المادي .

وبالرغم اننا نواجه كثير من المشاكل المادية وصعوبات في ايجاد الفرص والتماشي مع هذا الغلاء المستمر ولكن لاشئ يمنعنا من هذا الانجاب الكثيف هذا الانجاب الغير منظم الذي يشكل ارهاقا على الدولة ومواردها فعلى الدولة ان تعمل على توعية الشعب بشأن تنظيم الاسرة ، فالعدد الكبير للاسرة اصبح يضر اكثر مما ينفع في الاوقات الحالية فغلاء المعيشة سيطر علينا وعلى فرصنا في العيش برفاهية وسعادة فاصبحت الاسر اقل قدرة على تلبية متطلبات ابنائها المادية والمعنوية ، فلماذا تنجبون وانتم لا يوجد عندكم وظائف فهل الانجاب الكثيف سيكون الحل لهذا الوضع المقيت ان الانجاب الكثيف يزيد من صعوبات الحصول على العمل فتصبح الام غير قادرة على العمل لمساعدة زوجها في توفير الحياة الكريمة وترهق الدولة في استيعاب الافواج المتجددة من الشباب وبالتالي تقل فرصة الفرد في الحصول على العمل فالانجاب الكثيف يخلد الفقر في انتقاله من جيل الى آخر .

للاسف انا اكتب ما اشاهده من على مقعد الدراسة ولم انطلق الى الميدان ولكني اكتسبت خبرة انني لن اجد فرصة عمل بسهولة الا اذا كانت لدي مهارات وقدرات مرافقة لشهادتي فاصبحت شهادة البكالوريس لا تعني شىء مع هذا التنافس الشديد على الوظائف من اجل العيش بهذا الوطن ، فالانسان الذي لا يملك دخل مادي لا قيمة له في ظل الانظمة الاقتصادية المعاصرة فالفتاة اصبح يتوقف زواجها على هذه الوظيفة وكذلك العريس يتم استقباله واحترامه بحسب ما يملك من اسهم وسندات ..... وغيره فالمال هو المعيار الذي اصبح يسيطر علينا ويوجهنا كيفما يريد فحتى الطفل يعرف الدولار !! لا اعرف ما هذا الزمان الذي نعيش به فالمال هو الثقافة التي تجمعنا فلا دين ولا مبادئ واخلاق هل انا اتعجب من الزمان فنحن من نصنع هذا الزمان فلا زمان بلا انسان فنحن نعيب الزمان والعيب فينا




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :