كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مازن القاضي الانسان


د. مفلح الجراح
20-04-2016 02:11 PM

تلقيت يوم امس مئات التهاني من الاصدقاء عبر كافة وسائل الاتصال بمناسبة تعيين معالي الباشا مازن القاضي وزيرا للداخلية، وهذا مضمونه السماح لي بالتكلم عن هذه الشخصية الاردنية المميزه بكل حيادية وموضوعية.

وسيختصر حديثي اليوم عن الجانب الانساني لهذه الشخصية الفريدة من نوعها وساترك الجانب السياسي والامني والمهني جانبا وربما تكلمت عنه لاحقا في مقال اخر ان شاء الله.

فقد عرفته عن قرب منذ سنوات طويلة وكنت اعتبر نفسي صديقا مقربا منه بحيث اطلعت على الكثير من مكنونات هذه الشخصية الانسانيه والامنية والسياسية، وحقيقة القول ان بلدي الحبيب الاردن بحاجة ماسة الى مثل هذه الشخصية لامور كثيرة واهمها قبولها لدى المجتمع وطيبتها وتفانيها في خدمة الاخر دون انتظار حمدا ولا شكورا ، واخلاصها العميق لقيادتنا الهاشمية، وانتمائها المطلق لتراب الوطن العزيز ، ولما تتمتع به من فكر واقعي معتدل يرضي كل من تتعامل معه ، فتجده مع المواطن العادي ودودا قريبا يحظى بثقته المطلقة ، وفي الجانب الاخر مع اصحاب النخبة والسياسة تجده يحظى بالاحترام والمودة والتقدير ؛ فهو يجمع كافة الاطراف من حوله دون عناء أو تعب ؛ فقط لانه رجل نظيف بكل ما تحمل هذه القيمه من معاني ودلالات.

فهو يمتاز بقدرته الخارقة على العمل والتحرك الدؤوب دون ملل او تعب يساعده في ذلك خبرته الامنية الكبيرة وتواصله الدائم مع المواطن الاردني وترؤسه لكثير من المناسبات الاجتماعية المتعددة ولقربه المشهود من حاجات المواطن الاردني وتلمسه لتلك الحاجات عن قرب ، ومعرفته الكبيرة باولويات مواطننا الاردني فهو الذي يعايشها باستمرار لكثرة المراجعين والمتصلين به؛ فبيته مفتوح على مدار الساعة مما يسمح له بالتواصل مع كافة شرائح المجتمع الاردني اينما كانت تحت ارضية قوية يسودها الثقة والاحترام تمكنه من معالجة اي خلل او تجاوز بطريقة مباشره فهو لا يحتاج الى وسائط او ادلاء.

كما انه دائما يتعامل مع الاخرين بنفس الحس الاخلاقي الذي يقربه كثيرا من الناس ، فتجده زائرا لمريض في اقصى مكان حاملا معه الهدايا والبسمه الصافيه التي تريح متلقيها، وتجده ايضا قاطعا للمسافات الطويله قاصدا بيت رجل فقير عفيف حاملا معه الحاجات الضرورية للعيش الكريم، وتجده مشاركا احزان مواطن بسيط بمجرد وصوله اليه ينشرالسعادة والفرح على محياه وسط تلك الدموع المختبئه خلف عيون صاحبها، وتجده مشاركا افراح الاخرين فيزيدها بهاءا وسرورا ، وتجده يستمع بكل اهتمام لقضية مواطن اردني قصده في بيته وفي كل الاوقات فلا يتردد عن مساعدته وتقديم كل ما يستطيع في تحقيق حاجته او حل مشكلته، وتجده في بيته كريما مضيافا لا يضاهيه احد ؛ فهو بحق ملفى للناس يقصدونه في كل صغيرة وكبيرة.

كل التوفيق لرجل المرحلة ولرجل المهمات الصعبة مازن باشا في موقعه الجديد، وانا على يقين تام ان تعيينه قد لاقى ترحيب ورضا الغالبية العظمى من المواطنين الاردنيين، وسوف يكون قادرا بامتياز على اداء واجبه الوطني تحت قيادة مليكنا المفدى اطال الله في عمره وادام ملكه وعزه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :