facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





غبار يعلو الذاكرة


ناهض الوشاح
28-05-2016 01:22 PM

لا مزيد من الحزن... فلا احد يذكر أين كنت ومن أين أتيت... حتى من بصقتك من بطنها... لا تذكرك بعد النصف من الستين في عمرك.. ها أنت تشعل صمتك في ظلمات تغشى القلب... بعضها فوق بعض.

نتوءات هنا وهناك... كحبات رمل صغيرة تتجمع في مكان واحد... ليل يجمعك مع نفسك. نمنمات في الروح تعيد صياغة ما يجول في خيالك... وأنت مكوم في فراشك كورقة منسية بين طيات كتاب خبئت فيه وردة لا تذكر السبب... لجمالها.. أم للحظات جميله عشتها... تغمض عينيك على حلم أو امرأة في البال. تشبه وطنا عربيا من محيط القلب إلى خليج الروح.

استهوتك المغامرة منذ نشأتك الأولى، لم تجد ما فقدت... حاولت في قرارة نفسك التمهل باختيار طريقك... عاندك قلبك حتى ترنحت في طرقاته... لا ضير من التجربة، فلست المتحكم بكل وجودك... أتيت إلى هنا وكل ما تحمله هنا موجود هناك. لم تختر الأم التي كانت تحركها الأغاريد وحفلات الأعراس التي تعرفها ولا تنكرها... كل ما في الأمر أنها نسيت وجودك بمجرد رحيلك مع رجل مازال اسمه يلتصق بك كالظل كلما أوقفك رجل أمنٍ على إحدى أرصفة المدن الممزقة... تُخرج له هويتك التي لا تنتمي إليك وتنتظر حتى يأمرك بالانصراف.

أسرفت في الهرب من طفولتك حتى جوعتك الشعارات التي حفظتها ونسيت الأسماء التي تحفظك والكتب التي مرغت روحك حتى آمنت أن العجز مساو للمعرفة وكل معرفة نابعة منك إليك ، فمن يملك البحر يملك القطرة.
فأسرعت صوب قطرة ندى تتدلى على جبين صباح ردد ما تحلم به... صوت من أعماق أعماقك يناديك تابع طريقك... لا تتوقف ،فالتوقف معناه السقوط في فخ الرضا عن الحال.

تغير الحال بعد حفظك نصف القرآن... وحادثة السقيفة، وعلمت بأن علياً منبع الحلم وبحر العلم ،وتمذهبت بفقه الشافعي الذي شكا لشيخه سوء حفظه فأرشده لترك المعاصي...

ضللت الطريق وأنت تنشد كل الأسفار.. وتتسكع في المدن البعيدة لعلك تجد ما يروي ظمأ قلبك أو تسد نهم عقلك.. فارقت الأماكن... وودعت المساكن وضاعفت الشجن وتعرضت للبلاء وانتحلت كل اسم ليس لك ، لعلها ترضى بك... الفرق لا يذكر بضع سنين ودين لإكمال الدراسة وتكون بجانبها حتى يقضى الله أمرا كان مفعولا...
قضي الأمر... فتنها بريق الذهب والسفر، تحسست بيديها تكور بطنها وانتظرت طفلا يُتأتئ بكلمة خُلقت من أجلها.

لم تنتحِ مكانا قصيا... تنحيت عن الدراسة وطلقت الجامعة... وحملت السلاح... سجنوك... أحرقوا جسدك بأعقاب السجائر... مزقوا كل الرسائل التي لم تصل العشاق... في النهاية أبعدوك.

بكى آخر ملوك لأندلس بكاء النساء لأنه أضاع مُلكا لم يحافظ عليه كالرجال... وهاأنت تبكي كالرجال لأنك لم تجد ما فقدت... فكل شيء للبيع حتى وطنك صار ميدالية يباع للسياح والهواة.

القطرة لن تغني عن البحر... تلمظت شفاهك على سيجارة تطفئ بها لهيب الذاكرة... أشعلت قلبك وأغلقت كتابا خبأت فيه وردة لامرأة قالت عند اللقاء الأول من لا وطن له لا حبيبة له !

Nahed19762002@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :