facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مغتربون ولكن


نبيل محمود فليفل
09-08-2016 01:47 PM

مغتربون ولكن حب الوطن مزروع في حناياهم وشوقهم اليه دائم لا ينقطع حتى الوصال وسلواهم في البعد عنه السعي في الارض طلبا للرزق ولقمة العيش الكريم لاجله ولاجل من اصبح يعيلهم من شيوخ عاجزين واطفال كزغب القطا ليوفر لهم ابسط حاجات العيش الكريم والضرورية في حياتهم اليومية وفي ظل ظروف قاسية واحوال مادية صعبة يعيشها شباب الوطن، كل عام يتخرج من الجامعات الاف من الشباب ومعظمهم لا يجد عملا وان وجد فرصة عمل فالراتب قليل ولا يكفيه قوت يومه ويبقى اسيرا لخط الفقر ان لم يغطس تحته.

اذا ماذا يفعل الشباب عندما تضيق بهم سبل الرزق وتضيق بهم الاوطان بما رحبت وتتفشى البطالة بينهم وتنتشر وتجد في كل بيت عاطل عن العمل والفقر يطغى عليهم يوما بعد يوم حتى تصبح ايامهم جحيما لا يطاق , ويتمدد كل يوم كما تتمدد الافعى في الرمل والفقر يجعلك حزينا وذليلا كما يجعلك منبوذا من اقرب الناس اليك , واذا حل الفقر بقوم حل معه الكفر والعناد والفقر يصنع لصوصا كما يلهم الحب الشعراء ودأبهم في هذا اهلا بغربة تضنيني وتبعد عني الفقر وتغنيني ومن يذق الفقر يهون عليه طعم المرار , وكما قال الفاروق ( لو كان الفقر رجلا لقتلته ) في ظل حرمة القتل.

وعلى راي المثل المصري:( اذا دخل الفقر من الشباك هرب الحب من الباب ) .

اللوم لا يقع على الشباب المهاجر وخاصة من ذوي الكفاءة والخبرة ولكن اللوم كل اللوم يقع على الوطن الذي يشاهد مأساتهم من بعيد ولا يحرك ساكنا والناس من حولهم ينظرون ولا سند لهم ولا معين بل واصبحوا ينظرون اليهم نظرة الشامتين والساديين , اذا ماذا يفعلوا ولمن يشتكوا والشكوى لن تجد لها صدى ولا مجيب عدا انها ذلة وهوان وقهر وبلاء فليس امامهم الا ان يهاجروا بحثا عن عمل في وطن ثان يضمهم ويحتضنهم ويوفر لهم طيب العيش وكرامة الحياة بلا خساسة في وطنه الام , ولسان حالهم يقول من الذي هجر الاخر يا وطني هل انا هجرتك ؟ ام انت الذي هجرتني ؟ وتخليت عني في يوم ذي مسغبة, نحن لم نتغرب عن حضنك ونبتعد عن ترابك بمحض ارادتنا او برغبة عابرة بالشتات والسفر ولكن الوطن ضاقت اراضيه بشبابه ولم تعد تسع احلامهم وطموحاتهم وامانيهم وبالرغم من كل الامر فانت مصون في فكرنا وساكن في قلوبنا ووجداننا والعتب على قدر المحبة.




  • 1 تيسير خرما 10-08-2016 | 08:39 AM

    المغترب يحول سدس دخله للأردن كمعدل بعد إعالة نفسه وعائلته ببلد الغربة، واغترب لانعدام عمل عند تخرجه أو إنهاء خدمته بدون بديل أو اغترب لتحقيق دخل أعلى فأخلى موقعه بالأردن لمتعطل ولو لم يغترب لزادت البطالة والمديونية، والعائد الاقتصادي لنصف مليون مغترب هو كامل دخلهم البالغ 18 مليار دولار سنوياً أي 60% سنوياً على الاستثمار بتعليمهم وتدريبهم بالأردن المقدر 30 مليار دولار، والمطلوب مضاعفة المغتربين بدول الخليج لإنهاء البطالة وتخفيض موظفي الدولة 50% وإنهاء الحاجة لقروض وفوائدها وبالتالي خفض المديونية.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :