facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




الحشوة


د. حسين العموش
16-08-2016 01:22 AM

بحسب المصطلحات الجديدة التي فرضها قانون الانتخاب الجديد والذي ستجري بموجبه انتخابات المجلس التشريعي القادم في العشرين من ايلول، فان مصطلحات جديدة فرضت وجودها ضمن هذه الاجواء.

من بين هذه المصطلحات المتداولة بكثرة هذه الايام كلمة «الحشوة» وهي تعني المرشح الذي يدخل الى قائمة يعرف انه لا ينافس فيها قائد او منظم القائمة، وهناك مقولات تتحدث عن مبالغ مالية تم «حشوها» في جيوب بعض المرشحين ليقبلوا بدور «الحشوة».

قانون الانتخاب الحالي الذي ناقشه مجلس الوزراء وديوان التشريع ومجلس النواب السابق ومجلس الاعيان، ومر بكل مراحله الدستورية لا يزال يحتوي على الكثير من الثغرات التي برزت الى السطح بمجرد التفكير في التطبيق، ولعل يوم الاقتراع وايام الفرز المتعددة ستكون حبلى بالكثير من الاسئلة التي لا اجابات لها.

عودٌ على بدء فان الاتفاق مع الحشوة يأخذ طريقتين.. الاولى مصارحة المرشح بانه «حشوة» والثانية يدخل بها اسلوب الضحك على اللحى من خلال تهيئة هذا المرشح «الحشوة» بأن القائمة ربما تحصل على مقعدين رغم ان الاردنيين يعرفون ان حصول اي قائمة على مقعدين امر مستحيل، والاسلوب الاخر هو افهام «الحشوة» بأنه شخص منافس وله امل، ووضعه ممتاز ؛ ما يعني استمراره في لعب هذا الدور الشعبي الى ان يضربه «الحنت» يوم الفرز ويفيق من غيبوبته ليعلم انه كان عبارة عن «حشوة».

قانون الانتخاب الحالي معقد وغريب، وسيتسبب بمشاكل اجتماعية معقدة بعد الفرز، من باب تبادل اللوم ما بين المرشحين بالخيانة، وان جماعة المرشح فلان لم تعط اصواتا للمرشح علان.

وبرغم تعقيدات القانون الا ان خيار المشاركة يجب ان يكون هو الخيار الابرز والأفضل، ذلك ان حسابات الوطن اكبر واعقد وافضل من حسابات الاشخاص.

فالانتخابات استحقاق وطني وسياسي ودستوري، والمغامرة بهذا الاستحقاق مغامرة لا يقبلها الاردنيون، آملين في المجلس الجديد التخلص من هذا القانون جملة وتفصيلا.

الدستور





  • 1 حمدان1 16-08-2016 | 12:33 PM

    الكرة في ملعب المواطن ، الاختيار للقائمة يعني عمليا اختيار مرشح واحد (ما دام فرضية استحالة حصول القائمة على اكثر من مقعد قائمة )وبالتالي الاختيار وكأنه وفق الانتخابات السابقة ، ويبقى فقط التأثير الذي جلبته اي قائمة على الناخب ضمن خلطة الكتلة .

  • 2 م.زيد بني حسن 16-08-2016 | 11:50 PM

    على سيرة الحشوة اتذكرت حشوة القطايف بس العجيب بالأمر انها قريبه كثير من حشوة القوائم اول شبه اسمها حشوه ثانيها حشوة القطايف اما جوز او قشطه وجبنه او تمر (والله مش قاصد فيها اشي)الجوز طبقة رجال الاعمال الي رح يسطرو على المجلس الي بفطرو وبتغدو وبتعشو لوز وجوز اما القشطه والجبنه (محظوره)بس تابعو الجنس اللطيف وشوفو المكياجات وعرض الازياء وكأنا رايحين على انتخابات ملكات جمال اما التمر الطبقه الكادحه بس ببشركو بفوائد التمر

    بالله عليكو ديرو بالكو في ناس بحب القطايف فاضي هيك هو مفجوع همو بس يملي بطنو والله الصوت امانه الله يحمي بلدنا وقائد بلدنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :