كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الى الشابسوغ .. للتمويه


سليم المعاني
21-08-2016 04:57 PM

كنت قد عقدت النية على قضاء عدة حاجات اليوم منها الذهاب الى مطعم ابو جبارة / جبل عمان / الدوار اﻻول لتناول ما لذ وطاب من الفول والحمص والفﻻفل ... لكن تذكرت مطعم العقيلي / نزول الشابسوغ / من ناحية جبل القلعة ... بالقرب من مبنى المحفل الماسوني القديم الذي اقتحمه منتسبو التنظيمات خلال سيطرتهم على عمان العاصمة (1967 ـــ 1970) ... واستولوا على وثائقه ونشروها حينئذ على الملأ وخلوا (اللي ما يشتري ... يتفرج) ...
اقول حولت وجهتي من ابو جبارة للعقيلي ... للتمويه ..

وللتمويه قصة طريفة تروى ...

يقال ان احد الشباب من (الجنوب) اراد ان يدخل دائرة المباحث العامة التي سبقت انشاء المخابرات ... فتسنى له ذلك ... وأدخلوه دورات تعليمية ميدانية مكثفة ... ومنها علم "التمويه" ... ثم كلف بتطبيق ذلك .. وحددوا له شخصية بعثية تابعة لبعث سورية .. لمراقبتها .. واعطي جهاز ارسال ليمرر المعلومات أوﻻ بأول ... بدأ بمراقبته ومرر معلومة ان الهدف يسير على الرصيف اﻻيمن في شارع الهاشمي .. وانا اسير على الرصيف اﻻيسر للتمويه ...

ثم مرر : الهدف دخل مطعم هاشم .. طلب صحن فول ... وانا طلبت صحن حمص .. للتمويه ...

ثم مرر ؛ الهدف دخل مطعم جبري طلب صحن كنافة .. وانا طلبت صحن كلاج للتمويه ثم مرر : الهدف توجه نحو مكتب السفريات الخارجية ... استقل سيارة متوجهة الى دمشق .. وانا ركبت سيارة متوجهة الى بغداد ... للتمويه !!
نعود الى موضوعنا ... في رمضان الماضي .. ذكر الصديق باسم سكجها انه نزل الى معجنات بيروت الواقعة اول الشابسوغ من ناحية جبل القلعة لشراء صفيحة ... وكال مدحا لتلك الصفيحة حتى خلت انها من تحت يدي مهرة حلبية او شامية من حي الميدان !!

وقلت في نفسي ان تحمل ابو ابراهيم وعثاء السفر من ضاحية الحسين الى الشابسوغ وفي رمضان ... هذا مؤشر ان الصفيحة استثنائية !!

وكما يقول المثل (ان جن ربعك .. عقلك ﻻ ينفعك) فذهبت خلال رمضان واشتريت كما مهوﻻ من الصفيحة والمعجنات للبيتين .... ﻻكتشف مطعم العقيلي للفول والحمص .. فوعدت نفسي ان ازوره وفعلت اليوم ... اكيد ﻻ يرتقي لمطعم ابو جبارة ... لكنه مقبوﻻ جدا ..

اخذت معي بندورة وخيار ... ﻻن بندورة بيه والخيار باشا لما يصير سعرهما في العلالي من الطبيعي اﻻ يقدمهما المطعم !!
تذكرت قصة رواها لنا طيب الذكر سليمان عرار مفادها ان احد رؤساء مصر كان يتجول ليلا فشاهد احد باعة "الطعمية/الفول" ... فوقف عنده وقال له : يا ابني انا شفت في بلاد الشام بياعين الطعمية شاطرين قوي ... بيقطعوا القوطة " البندورة/ الطماطم" وبضعوها على الطعمية .. بتطلع لذيذة .. وبيصير عليك اقبال كبير ... رد عليه البائع ... حاضر يا ريس ...
اشترى البائع قوطة .. وفرمها ... وصار يضعها مع سندويشات الطعمية ... لما شعر انه صار يخسر خسارة كبيرة ... صار ينادي " طعمية بقوطة ... زي ما قال ابن الشر...."




  • 1 ahmed 21-08-2016 | 10:06 PM

    حضرة الأستاذ سلبم, تحية
    لعل القارئ وهو يمعن في جنبات مقالتك يكاد يضحك على ما جرى من التمويه, او يكاد يحس بطعم الفو و الفلافل و الصفيحة...
    لكن أخي قفلة المقال أقل ما بقال فيها انها نكبة

  • 2 مواطن 22-08-2016 | 07:30 AM

    والله يابو المعاني شهيتنا عالحمص والفول المرة الجاي مطعم هاشم .....

  • 3 ابوكركي من احفاد مشحن معان 23-08-2016 | 04:49 PM

    يسلم القلم وصاحبه
    نحن بحاجه الى المزيد من الكتابات للرائع الاستاذ سليم المعاني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :