facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"شارع رقم 56"


عيسى أبو جودة
29-10-2016 07:23 PM

هوامش - 3

لا أعرفه، وليس ثمة ما قد يدعوني إلى ذلك، بيد ان ظل ذراعه الخشبية المكسور فوق السور، السور النائي، كان يكفي لكي يثير فيّ فضول الروائي، الروائي الذي لا يزال يجد في البحر خلف السور فكرة قابلة للصياغة، فكرة قابلة لكي أكمل ما قد بدأت. الصياغة هي عجز الروائي الساذج عن تناول الإشارة .

لا أعرفه، ولم أفكر يوما في معرفته، بيد ان الضباب المزدحم على الجسر قد أثار فيّ فضول الروائي وخفة الراقصة في تناول اللاضروري من العبارة والمارة .
لا أعرفه، كان يقف بالجسر الخشبي المعلق ما بين الهاوية والهاوية وكأني به يقول، كنت عائد الى البيت بيتي خلف السقوف النائية بيد ان يدي الخشبية علقت بالجسر فآثرت الانتظار؛ وكأني به يقول ينقصني فيما ينقصني فضول الروائي في انتحال صفة العبارة، العبارة الأجمل، بديهية هي الحياة تماما كناي الرعاة .

لا أعرفه، وليس ثمة ما قد يدعوني إلى التعرف عليه، بيد ان ما استوقفني وقد خلع يده الخشبية وأسندها إلى الجسر المزدحم بالضباب وكأنه يتخلى عن فضول الروائي الساذج في تناول الفكرة.
في اللامكان يصيبنا تناقض في الألفاظ وأكتفي بالإشارة في تصويب ما باتت تتناقله العبارة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :