facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أموال الضمان الاجتماعي"خط أحمر"


أ. د. انيس الخصاونة
27-11-2016 08:33 AM

تلعب المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي دورا حيويا في إدارة وتنظيم الشؤون المتعلقة بمدخرات نهاية الخدمة، وإصابات العمل للموظفين والمستخدمين وأرباب العمل ، والمغتربين ، وفئات كثيرة أخرى تغطيها مظلة الضمان الاجتماعي.

وفي الوقت الذي يقدر لهذه المؤسسة تطورها المطرد ومواكبتها لشؤون العمل وحقوق المشتركين في خدماتها بشكل يسهم في ضمان شيخوخة محترمة وظروف حياة كريمة ، فإن ثمة هواجس، وقلقاً، ومخاوف تساور العديد من الأردنيين حول طريقة استثمار أموال الضمان الاجتماعي الذي يضطلع بها "صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي" كهيئة منبثقة عن المؤسسة العامة للضمان.

ما نطالعه على الصفحة الخاصة بالصندوق يشير إلى العديد من الاستثمارات الخاسرة مثل استثمارات الضمان في الملكية الأردنية ،وبعض البنوك ، وسوق عمان المالي وحتى بعض المؤسسات السياحية ، ويكفي الإشارة هنا إلى أن خسائر الصندوق الضمان باستثمار الأسهم بلغت 317 مليون دينار في الفترة 2010 - 2013. وأن خسائر الاستثمار العقاري بلغت قيمتها 19 مليون دينار ومليون دينار في الاستثمار السياحي و160 مليون دينار في الدخل الشامل.

أما في مجال العقارات فيبدو أنه المجال الوحيد الذي يظهر فيه تحقيق أرباح تقديرية على الرغم من المبالغة في هذا التقديرات للقيم السوقية للعقارات والأراضي.

ما يقلق الكثير من الأردنيين هو الأزمة المالية والتحديات الاقتصادية التي تعصف بالحكومة الأردنية والهواجس التي تنتاب المحللين الاقتصاديين والمشتركين في الضمان الاجتماعي من المآلات الاقتصادية الكارثية ، ومن الخيارات المحدودة جدا أمام صناع القرار الحكومي لتلافي حدوث انهيارات اقتصادية لا سمح الله ، خصوصا وأن المديونية بلغت نسبتها 94% إلى الناتج المحلي الإجمالي ، وعجز مطرد للموازنة يصعب ردمه ولا حتى في رفع الأسعار عن السلع الأساسية.

يا ترى أمام توقف المنحة الخليجية ، وأمام تراجع المساعدات الأجنبية ، وأمام احتمالات تراجع المساعدات الأمريكية في ظل الإدارة "العنترية"المقبلة لدونالد ترامب ،وفي ظل توقف انسياب السلع ، وانخفاض الصادرات الأردنية للخارج يا ترى كيف يمكن للحكومة الأردنية أن تتصرف ونحن نرى لعابها يتدفق على مدخرات قدرها سبعة مليارات ونصف المليار من الدنانير في صندوق استثمار الضمان الاجتماعي؟

كثير من الأردنيين لم يعودوا يثقون بممارسات الحكومة وتصرفات شخوصها فقد وثقنا برئيس الوزراء السابق ووعوده ونظافة إدارته وفريقه لنكتشف أنه قد حصل على تذاكر سفر مجانية مدى الحياة من الملكية الأردنية التي توصف موازنتها بأنها متهالكة وأن خسائرها تجاوزت 75% من رأسمالها في حين أن معظم شركات الطيران في العالم تحقق أرباحا طائلة؟ كيف يمكن أن نثق بالحكومة وقد رأينا أنه ما امتدت يد الحكومة إلى شركة أو نشاط اقتصادي إلا وأفسدته أو نكبته؟
ويكفي أن نشير لى أن سعر سهم الملكية اليوم بلغ 45 قرشا في حين أن هذه الأسهم تم طرحها للاكتتاب قبل بضع سنوات بسعر 230 قرشا للسهم الواحد فما مرد هذا الهبوط إلا الإدارات الفاسدة التي تتدخل الحكومة في تعيينهم نظرا لأنها تمتلكك 77% من أسهم شركة طيران لا تمتلك لا المطار على الأرض ولا الطائرات في الجو؟

المخاوف الكبيرة التي تساور عددا معتبرا من الأردنيين المشتركين في الضمان الاجتماعي تتمثل باحتمال أن تمتد أيادي الحكومة غير البيضاء إلى أموال الضمان الاجتماعي لمعالجة أزمتها الاقتصادية والمالية مما يخاطر بإمكانية ضياع هذه الأموال وتهديد مصالح وحياة الكثيرين ممن وثقوا باستقلالية مؤسسة الضمان الاجتماعي وكفاءة القائمين على صندوق استثماراتها .

ومما أجج مثل هذه المخاوف هو ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي من تصريحات لسيدة استقالت من البنك المركزي حديثا تدعي من خلالها أن رصيد الحساب الخاص بصندوق الضمان الاجتماعي تم التصرف به بوجه غير قانوني ، وتم صرفه ، وتتحدى السيدة التي لم تفصح عن اسمها بأن يقوم كل من مدير صندوق استثمارات أموال الضمان الاجتماعي أو محافظ البنك المركزي بنفي هذه الأنباء وإظهار القيم المالية الحقيقية لرصيد الصندوق ، ومكان وجود هذه الرصيد.

الأخطر في الموضوع هو ادعاء السيدة بصدور توجيهات عليا بالتصريح بوجود الرصيد في حساب لدى البنك ودون تحديد القيمة لأن الحساب لا يحتوي إلا على مبالغ صغيرة لا تتعدى عشرات الملايين من مجمل الأرصدة البالغة سبع مليارات ونصف المليار من مدخرات الأردنيين.

وفي الوقت الذي لا يمكن الركون فيه إلى تصريحات موظفة سابقة دون أن تعلن عن اسمها ، وموقعها في البنك المركزي ، والأدلة التي بحوزتها ، وتدعم تصريحاتها ، فإن على القائمين على استثمارات صندوق الضمان وعلى وزير العمل بصفته رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان، ورئيس الوحدة الاستثمارية أن يقوموا بطمأنة الأردنيين على أرصدة صندوق الضمان وعلى استثماراته في أجواء من المكاشفة والصراحة مستندين بذلك إلى الأدلة والأرقام ،كما نعتقد بأن على عاتق مجلس النواب الثامن عشر أن يتابع ويطلب من الحكومة أن تقدم بياناتها التفصيلية وأن يمحص تلك المعلومات والتصريحات الخطيرة للسيدة التي تركت العمل في البنك المركزي وهاجرت إلى كندا .....




  • 1 نادر ارميله 27-11-2016 | 11:06 AM

    معلوماتك الظاهر موثوقة !! بدون بصمات مرور

  • 2 مطلع. 27-11-2016 | 11:35 AM

    حبذا لو يتم التحقيق في الخسائر المالية الكبيرة التي لحقت بمؤسسة الضمان الاجتماعي نتيجة إستثمارها وشرائها لآسهم شركات مفلسة تنفيعا لأصحاب هذه الشركات، حيث تقدر الخسائر بعدة ملايين دينار اردني.......؟

  • 3 وطن.... 27-11-2016 | 11:36 AM

    نعم من حق العمال ان يخافوا على مستقبل الاجيال القادمه وعلى اموالهم لان صندوق الضمان الاجتماعي هو مال مقدس لا يجوز المساس به
    مهما كانت الضروف الا باستثمار مضمون النتائج يجب تعديل القوانين
    لعدم المساس بهذا المال المقدس ويجب على النواب مباشرة وقف اي هدر لهذا المال وبشكل عاجل وان يبقى للمؤسسه استقلاليتها التامه
    عن الحكومه فطبقة العمال هي الوطن

  • 4 ..... 27-11-2016 | 08:58 PM

    لا نراهم الا على شاشات التلفاز يروجون للضمان أين هم من هذه الأقوال التي ان صدقت تهدد مستقبلنا ومستقبل أبنائنا الهذا غيروا قوانين الضمان ويعملون على تغييرها بأستمرار بحيث أصبح الراتب التقاعدي هزليا لا يسمن ولا يغني من جوع !!! أين هم من المظلومين الذين خدموا سنوات طويله في قطاع الحكومة وعندما انتقلوا الى القطاع الخاص لم يحسبوا لهم يوما بالضمان اليس هذا ظلما كبيرا !!

  • 5 سيفلس 28-11-2016 | 05:56 AM

    سيفلس بسبب تقاعد النساء المبكر وبسب توريث الراتب التقاعدي للزوج المسن لزوجته الثانية الصغيرة الفرفورة التي سيدفع لها الضمان رواتب لعقود طويلة بسبب صغر ستها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :