facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الساحة اللبنانية حبلى بكل التطورات


راسم عبيدات / القدس
10-04-2007 03:00 AM

........حالة التجاذبات والتعارضات والصراعات التي تعيشها الساحة اللبنانية ، بين
الحكومة ممثلة بقوى الرابع عشر من آذار ، وبين مؤسسة الرئاسة ومعها قوى المعارضة وعلى
رأسها حزب الله ، أمل ، التيار الحر ، المردة ، القوميين والشيوعيين والبعثيين
والناصريين ، وبما لها من إنعكاسات وتأثيرات وتفاعلات وتدخلات إقليمية ودولية ، تؤشر
الى أن ساحة اللبنانية دخلت مرحلة من الأزمة السياسية المفتوحة على مصراعيها ، وذلك بسبب تلويح قوى الأكثرية النيابية بأخذ المحكمة الدولية نحو الفصل السابع ، ففي مؤتمر القمة
العربي الأخير ، مثل لبنان بوفدين ، وحينها قيل ، لحود مثل لبنان ، والسنيورة مثل "
رايس " ، وهذا يبن بوضوح حجم وعمق التدخلات الإقليمية والدولية في الشأن اللبناني ،
وهناك جهد عربي تقف على رأسه السعودية والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ،
يعمل من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة والتقريب بين وجهات نظر الفريقين ، وهناك تدخل خارجي
أمريكي – فرنسي ، يسعى الى إفشال وقطع الطريق على أية حلول ووساطات تساهم في الحل
والخروج من الأزمة , بهدف وضع لبنان تحت الوصاية الدولية ، ولعل الحجيج الدولي المكثف
الى العاصمة اللبنانية ، يدخل في هذا الإطار ، فمن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي
مون، والمستشارة الألمانية " ميركيل " ، ورئيسية مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية "
نانسي بيلوسي " ، ورغم أن " بيلوسي " لم تبدي دعما كافيا لفريق الرابع عشر من آذار ،
وأضاءت أمامهم ضوءا أحمر ، عندما قالت لهم أنه من أجل تحقيق الأمن والإستقرار في لبنان
والمنطقة ، فإن العديد من المشاكل لا بد أن تحل عن طريق دمشق ، وهذا يشكل إعترافا صريحا
بالمصالح السورية في لبنان ، وانه في إطار لعبة المصالح ، والتحشييد والتجييش الأمريكي
، لضربة نووية أمريكية محتملة ضد إيران ، فإن أمريكيا مستعدة للتضحية بفريق الرابع عشر
من آذار ، والذي لن يجني سوى رهن وتسليم القرار اللبناني للسفارة الأمريكية والسفارات
الغربية في لبنان ، تماما كما ضحت إسرائيل بقوات لحد في سبيل مصلحتها ، حين إجبرت على
الإنسحاب من لبنان دون أن تبلغهم بذلك ، وبالمقابل فإن الأمين العام للأمم المتحدة
والمستشارة الألمانية ، أبديا دعما مطلقا لهذا الفريق ، حيث طالبا بتشديد الرقابة على
الحدود السورية – اللبنانية ، ووقف تهريب السلاح الى المقاومة اللبنانية ، كما أنهم
جاهزون لدعم هذا الفريق في مسعاه الى إقرار المحكمة الدولية لقتلة رئيس الوزراء
اللبناني السابق رفيق الحريري تحت الفصل السابع ، وبالطبع فإن هذا الفريق الذي يتحجج ،
برفض رئيس مجلس النواب اللبناني السيد نبيه بري ، أكثر من مرة عقد جلسة برلمانيه من أجل
إقرار هذه المحكمة دستوريا ، وفي إطار التساوق مع المشروع الأمريكي – الفرنسي الهادف
الى تدويل لبنان ووضعه تحت الوصاية الدوليه ، رفع سبعين نائبا لبنانيا طلبا الى ممثل
الأمين العام لإقرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع ، وهذا بحد ذاته يشكل سيناريو
إنقلابي على المساعي السعودية والعربية من أجل نزع فتيل الأزمة والتهدئة في لبنان ،
ومحاولة إيجاد حلول سلميه للأزمة ، والمعارضة اللبنانية لا تتهرب من إستحقاق تشكيل
المحكمه الدولية ، ولكن هي ترى أن المحكمة والحكومة والإنتخابات تنبثق من إرادة
لبنانية ، وليس بقرار خارجي أمريكي أو غير أمريكي ، فعلى سبيل المثال حزب الله " يقول
أنهم لا يردون المحكمة ، بل يريدون السيطرة على لبنان ، كما أن مصدر قيادي في المعارضة
، قال أن الطريق الذي تسلكه قوى ما يسمى بالأكثرية تصعيدي وتوتيري وليس طريق لحماية
لبنان ولا لحماية المحكمة ، وهي – أي قوى الرابع عشر من آذار تنفذ برنامجا أمريكيا
بالكامل – ومن هنا فإننا نقول أن الساحة اللبنانية حبلى بكل التطورات ، وهذه التطورات
قد تنحي منحى تصعيدي وخطير ، حيث هناك إصرار غربي وتحديدا أمريكي – فرنسي على تصعيد
الأمور ، ودفعها نحو الإنفجار وإغراق لبنان في مستنقع الحروب الأهلية والطائفية
والمذهبية ، كتمهيد لتدويل لبنان ، وفي المقابل فإن قوى المعارضة ، لن تقف مكتوفة
الأيدي تجاه خطوات قوى 14 آذار التصعيدية ، وهي سترد على ذلك لربما بإعلان العصيان
المدني ، وإستقالة نواب المعارضة من البرلمان ، ووزرائها من الحكومة ، وبما يعني تعطيل
عمل المؤسسات الدستورية اللبنانية ، ورغم أن المعارضة تقول ، أن الحرب الأهلية خط أحمر
، إلا أن الأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة ، بسبب الأجندات الأمريكية والفرنسية الدافعة
نحو التصعيد ، والتي ستسعى عبر مجلس الأمن الدولي لإقرار المحكمة الدولية تحت الفصل
السابع ، وهذا مؤشرعلى تسيس المحكمة قضاة وإجراءات وقرارات ، وبالتالي العجز اللبناني
عن تنفيذ قراراتها ، يفسح المجال لها للتدخل في الشأن الداخلي اللبناني ، تحت يافطة
وذريعة تنفيذ قرار مجلس الأمن ، والأستقواء في الخارج لربما أيضا يهدف للضغط على السيد
نبيه بري لعقد جلسة لمجلس النواب ، وهذه الإحتمالات ليست بعيدة عن ، تدخل عسكري
إسرائيلي في لبنان من أجل ضرب قوى المقاومة اللبنانية وتحديدا حزب الله ، إذا ما علمنا
أن إسرائيل طلبت من أمريكيا وفرنسا أكثر من مره السماح لها بالتدخل العسكري في لبنان ،
لكسر شوكة وهيبة قوى المقاومة ، وفك تحالفها مع النظام السوري وزيادة الضغط عليه ، لوقف
تعاونه وتحالفه مع إيران ، وهذا الخيار رهن بتطور المواجهة الأمريكية – الإيرانية حول
ملفها النووي ، ففي الوقت الذي قد تشرع فيه أمريكيا بتوجيه ضربه نووية تكتيكية للمنشئات
النووية الإيرانية ، فإن المواجهة العسكرية في لبنان ستكون حاصل تحصيل ، وسيكون فيها
حزب الله ومعه كل قوى المقاومة في مواجهة مع إسرائيل ، وأنا أرى أن آفاق حل المشكلة
وتجاوز الأزمة ، على غرار ما حدث فلسطينيا ، إتفاق لبناني ترعاه السعودية ، إتفاق مكة
لبناني ، فرصه ليست كبيرة للنجاح ، حيث أن قوى فريق 14آذار ترهن حركتها وقرارها
السياسي لقوى خارجيه السفارتين الأمريكية والفرنسية في بيروت ، وهذه القوى لا تريد
الخير لا لبنان ، ولا لكل الأمة العربية ، وما يهمها بالأساس مصالحها ، ومصالحها تتطلب
إقامة حكومة لبنانية تنفذ رؤيتها ومصالحها ، وهذا غير ممكن في ظل لبنان قوى المقاومة
وتحديدا حزب الله قوية فيه ، وبالتالي فلا بد من تحقيق هذا الهدف عبر ما يسمى بالسياسة
الأمريكية الجديدة ، الفوضى الخلاقة ، دفع الدول والكيانات الإجتماعية الى حروب أهلية
وطائفية ومذهبية وجهوية ، بالأضافة الى تجزئة هذه البلدان وتقسيمها وتذريرها ، من خلال
إعادة رسم جغرافيتها ، وبما يتفق مع المصالح والأهداف الأمريكية في المنطقة ، ومن هنا
فإن الساحة اللبنانية تبقى حبلى بكل التطورات صعودا وهبوطا ، إستنادا للتطورات
الإقليمية والدولية ، تقارب أو تنافر سعودي – سوري ، توافق أو صراع إيراني – أمريكي
وبما يؤثر على حلقات الصراع الأخرى المرتبطة بها سورية – لبنانية وفلسطينية .


البريد الالكتروني
rasim@shepherdsfieldymca.org




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :