facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النجم العالمي جلعاد شاليط


هاني العزيزي
03-12-2008 04:18 PM

بات الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى حماس في قطاع غزة بات نجما عالميا ، ولا تنقطع أخباره . الكل يعرف قصته ، والكل يعرف وضعه الصحي ، وسلامته ، المعلومات عنه متوفرة ومدامة لدى الجميع - العرب والعجم – وماذا يأكل ؟ وماذا يشرب ؟ وكم وزنه ؟ وحال معنوياته ؟ ورسالته إلى ذويه ، بل وأظن أن مقياس " بسطاره " معروف أيضا .

الجميع يوصي به خيرا ، ويحذر من المساس به : زعماء عرب ، زعماء أجانب ، منظمات حقوق الإنسان ، الجمعيات الخيرية ، المرشحون للمناصب الدولية والمحلية . نحن العرب نكرم الضيف ، وديننا دين السماحة ، والسماحة هي الصفة الوحيدة الباقية التي يسمح لنا بتداولها والحديث عنها . لماذا لا يطلق سراحه ؟ نحن أهل الكرم والجود منذ الفعلة الغبية التي قام بها حاتم الطائي - إن صحت القصة - عندما ذبح عدته وعتاده ( فرسه أو حصانه ) ليقري ضيفاً حلّ في دياره .

مقابل النجم العالمي شاليط لا يُعرف كم عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون ومعتقلات الاحتلال ، هل هم 8000 ؟ أو 9000 ؟ أو 12000 أسيراً ؟ كم أسير ومعتقل يدخل السجون يوميا ؟ وما هي وسائل التعذيب التي تمارس ضدهم ؟ لا أحد يعلم .

أليس غريبا أن يضيق صدر العرب والعجم بأسير إسرائيلي واحد مقابل الألوف من الأسرى الفلسطينيين ؟ أليس غريبا أننا نحن العرب أول من ينفذ ويطيع كل قرارات الأمم المتحدة وما يسمى " الشرعية الدولية " ولسنا آخر من عصى ، لأننا لا نعصي أحدا سوى الخالق عز وجل . إسرائيل لم تنفذ قرارا واحدا للأمم المتحدة منذ قيامها ، ونحن العرب ننتظر أي قرار مهما كان نوعه وخلال سويعات يتم الموافقة عليه من جميع مستويات صنع القرار ، وفي إسرائيل يستغرق إقرار أي اتفاقية أسابيع طويلة من النقاش والمداولات قبل الموافقة عليها مع إيقاف التنفيذ .

في يوم ما سيطلق سراح شاليط ، وسيدخل التاريخ ويكتب مذكراته ، وسيتلقى عروضا لتمثيل حكايته بفيلم أو أكثر ، بعد أن تتألف لجنة طبية دولية لعلاجه مما ألم به من الأذى الذي لحق به من آسريه ، وربما تتبرع الدول العربية الأبية بدفع تعويضات له ولعائلته ولجيرانه ، تكفيرا عن فعلة حماس الشنعاء .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :