facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فن السعادة عند المصريين


محمود الريماوي
17-12-2008 10:30 PM

يصف دارسون مصريون، أبناء جلدتهم المصريين بأوصاف شتى منها القدرية والصبر والترابط والكسل وطاعة الحاكمين والانفجارات الاجتماعية التي تتلو حقب الهدوء بما يضاهي فيضان النيل، وسوى ذلك من تحليلات. بعيداً عن هذه التشخيصات فإن مقارنة حال المصريين بسواهم من شعوب عربية تدلل على أن ابناء الكنانة هم في غالبيتهم وفي كثرتهم ضعيفو الحال أمام وطأة الظروف الاقتصادية، غير أنهم في تقدير الكاتب من أقل شعوب المنطقة تعاسة، إن لم يكونوا الأكثر إقبالاً على الحياة وشعوراً بسعادة نسبية.

في وحدته يبدو المصري «العادي» في القاهرة ساهماً واجماً، لكنه مع أول احتكاك بشري بالآخرين، يسارع لكشف الجانب الأصيل فيه المحب للحياة وللتواصل البشري. ويبدو على أهبة الاستعداد للفرح والسعادة.

ربما كان ما تقدم مجرد انطباع لا يُعول عليه «علمياً». غير أن هناك معايير لعلها تصلح علمياً لقياس السعادة. منها التمسك بحق الاستمتاع بأوقات الفراغ. المصريون ينتشرون بكثافة في الحدائق والشوارع وعلى الجسور (الكباري). في المقاهي وفي دور السينما والمسارح والملاعب. الشوارع الفرعية تحولت في السنوات الأخيرة إلى مقاه تحتشد برواد من مختلف الأعمار ومن الجنسين. ظاهرة السهر ذات نتائج سلبية على العمل والإنتاج والصحة العامة، لكنها تعكس من جانب آخر التعلق بالحياة.. وحق الاستمتاع باليوم الى نهايته. علاوة على أن عامل المناخ الحار في النهار، يدفع لتمضية وقت الفراغ ليلاً في جو أقل قسوة.

لنلاحظ كيف أننا في عمان، ومنذ نحو عقدين من الزمن، تراجعت لدينا قيمة وحق التمتع بوقت الفراغ، وبات قاصراً على الذكور الشبان دون سواهم.

من المقاييس الأخرى: التواصل الاجتماعي بين مختلف مكونات المجتمع، في فضاء اجتماعي مفتوح لا يورث شريحة ما شعوراً بالعزلة والتهميش، ما ينعكس على طابع المجتمع بمجمله، رغم وجود فوارق وحواجز طبقية ظاهرة وتفعل فعلها. حتى إن المجتمع حافظ على نسيجه المرن (على فتحات التهوية الواسعة) مع التدين المتزايد، وهكذا فالنساء المحجبات مثلاً حاضرات في الأسواق والمقاهي والأنشطة الفنية، فضلاً عن أماكن العمل بالطبع، جنباً إلى جنب مع الرجل في ساعات النهار، كما في ساعات الليل المتأخرة أحياناً.

ثمة ميزة أخرى يتمتع بها المصريون وتبعد عنهم التعاسة، وهي إقبالهم على البوح و«الفضفضة»، بما في ذلك الأطفال حديثو النطق. يكثرون من الكلام، أجل، حتى إن شاعراً لبنانياً وصف الشارع المصري بأنه «طاحونة كلام»، غير أن هذا الإكثار يظل أفضل من الانطواء الشديد وحواجز التعبير مما يميز شعوباً وجماعات أخرى لا أفراداً فحسب. المصريون من مختلف الأعمار ومن الجنسين، يكثرون من التواصل والتباسط ما بينهم في حالات البهجة والكآبة، كما في حالات الضجر، ما ينأى بهم عن الاحتقان النفسي والذهني، ويشق مسارب للتسرية والسلوى وتعميق التواصل مع الآخرين، والشعور بشبكة أمان يوفرها هؤلاء لبعضهم بعضاً.

الكاتب رئيس تحرير اسبوعية السجل .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :