facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بين لائحة الطعام والبريستيج لغة ضائعة ..


مثنى محمد
19-06-2017 03:19 PM

بما أنني مواطن اردني أصنف من طبقة المواطن العادي الذي ينتظر آخر الشهر حتى استمتع وانتشي للحظات عند مجيء تلك الرسالة القصيرة على هاتفي و مفادها أن معاشي قد نزل في الحساب عندها البس اجمل ملابسي و اجهز نفسي ليوم مليء بالنشاطات حتى ينطبق علي المثل القائل " معاي قرش مقروشني "بعدها اخرج للشارع لا احفل بالسرفيس ألوح للتاكسي كرئيس جمهورية شرعي يحظى بما يحظى من الهتافات فهذا يوم مختلف عن باقي ايام الشهر و يجب ان أمارسه بأصغر تفاصيله كما يجب ...

بعد استلامي ما تبقى من المعاش اخرج مسرعا متشجعا متجرأ لدخول احد المطاعم متجاهلا كل تلك المعادلات الرياضية في عقلي حول ما بقي منه لأتفاجأ أن في المطعم الكثير من الشجعان امثالي فصدقوني أنني اعرفهم و يعرفوني فتلك الوجوه الشاحبة و الممتلئة بالكلف لا تغيرها فرحة ساعة او لحظات ستنتهي بعد وصولهم للمنزل .

فتحت لائحة الطعام و لم افهم شيئا كالعادة و اضطررت لطلب وجبتي المعتادة فوجبتي الشهرية ليست حقل للتجارب فإن لم أصيب الاختيار سيخرج ذاك الشجاع مهزوما امام جيبه المهترئ .

لا اعلم ما السر عندما تقدم لزبائنك لائحة طعام بلغة انجليزية غير لغتنا الأم لا يفهموا منها شيئا هل تظن أن كلمات مثل فوتوتشيني و سوشي و الكثير من الكلمات التي لا افهمها ستجعل مطعمكم ذا بريستيج عالي او انه مطعم برجوازي بامتياز ام هل صعب عليكم ان تكتبوا معكرونة بالجبنة او بالبهارات هل ستقلل اللغة العربية من أهمية ما سأتناوله من طعام .

لماذا كل هذا الابتعاد عن اجمل اللغات واروعها و معاملتها على انها لغة رجعية موحشة تكاد لا تستخدم الا في المناهج و بعض الدوائر الحكومية هل انعكست هزيمتنا السياسية على هزيمتنا اللغوية الا ينص دستور الأردن على أن لغة الدولة هي العربية و ليست سنسكريتية .
كن على علم يا رعاك الله أن اللغة العربية تحتوي على 12 مليون مفردة في حين ان اقرب لغة لها تحتوي على 120 الف مفردة فلغتنا قادرة على إيجاد 100 مفردة تدل على معنى واحد و أريد ان أنوه بأنني مؤمن إيمانا مطلقا أن نصف تلك اللائحة غير موجودة عندكم أصلا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :