facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القرآن يدعو إلى سعة الأفق لا تحجير العقل


كمال ميرزا
06-07-2017 04:35 PM

هناك ثلاثة اعتراضات بسيطة على مسألة الإعجاز العلمي في القرآن، بعيدا عن الجدل الدارج حول هذا الموضوع بتهافته أو تكالبه أو فزلكته:

1- الإيمان يُبنى على اليقين، والعلم (على الأقل بمفهومه الوضعي المعاصر) هو معرفة ظنيّة، ولا يجوز أن تقيس ما هو يقيني إلى ما هو ظنّي، ومجرد قيامك بذلك هو من حيث تدري ولا تدري إقرار بشكك في يقينك وإيمانك!!

2- لوثة "الإعجاز العلمي في القرآن" هي مظهر آخر من مظاهر التبعية والانسحاق أمام الآخر الغربي واللهاث وراءه؛ إذا كان هذا الغربي يدّعي أنه لا يؤمن إلا بالعلم، وتحديدا العلم "الوضعي"، إذا فلنجتهد في أن نبرر ونبرهن له إيماننا ومعتقدنا وقرآننا بأدلة من جنس ما يحب، ونبخع أنفسنا على آثاره في سبيل ذلك!! (من حيث المبدأ آمنوا ولا يجعل عمرهم ما آمنوا بدليل علمي ولاّ غير علمي)!!

3- أن كثيراً من تفسيرات وتخريجات ما يفترض أنه شواهد على الإعجاز العلمي في القرآن يتأتى بعد أن يعطي المرء نفسه هامشا واسعا وفضفاضا من حرية تأويل ومغط وطعج وشقلبة النص ليتوافق مع قاعدة أو نظرية علمية ما تلقى رواجا وقبولا في مرحلة ما. وهنا الكارثة، متى ما فتحنا على أنفسنا هذا الباب، ومتى ما منحتَ نفسك الحق بالتصرف بالنص كما تشاء فإنك لا تستطيع أن تنكر على الآخرين نفس الحق، وعندها هات قظّب زلم، كل شخص سيتوسّم في نفسه الأهلية والقدرة على التصرف بالنص كما يشاء، واجتراح ما يحلو له من تفسيرات وتأويلات علمية وغير علمية (هناك من يستعمل نفس آيات الصوم لنفي وجوب الصوم، ويستعمل آيات الخمر لنفي وجوب تجنب الخمر.. الخ)

في مقابل ذلك كله، الدلالة القطعية الوحيدة التي يمكن الخروج بها مما يفترض أنها آيات الإعجاز العلمي في القرآن هي أن القرآن يحثنا على التفكّر بهذه المسائل، وأن المعرفة في هذه المجالات ممكنة، وأن العقل قادر على التعاطي مع هذه المسائل العلمية، مع لفت النظر إلى ظواهر بعينها فلكية أو مناخية أو بيولوجية تصادف في نفس الوقت أنها كانت ذات أولوية للبشر خلال مسارهم العلمي..

بخلاف ذلك القرآن ليس كتاب رياضيات أو فيزياء أو كيمياء أو أحياء.. الخ حتى يتم النظر إليه من هذا المنظور والتعامل معه بهذه الطريقة!!

باختصار، القرآن يدعو إلى سعة الأفق وإعمال العقل فيما يسمى ظواهر علمية أو طبيعية، لا إلى تحجير العقل أو تسخيفه بحجة الإعجاز العلمي في القرآن!!




  • 1 اساذ جامعي 07-07-2017 | 07:40 PM

    مقال رائع اشكرك.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :