facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مال عمك ما يهمك


هاني العزيزي
27-12-2008 03:09 AM

" مال عمك ما يهمك " مثل سمعته منذ سنوات في دولة عربية خليجية ، وفيه التعبير الطريف لتصرف الفرد بمال غيره ، والوصف الصريح لما يقوم به البعض من إنفاق للمال وإتلافه طالما أن مصدره من غير ممتلكاته ، وقد تبدو في المثل دعوة للأخذ من مال الغير ، فالإشارة هنا لا تقصد العم تحديدا بل أراها ترمز للغير .

تنقسم الممتلكات كما هو معروف إلى ملكية خاصة هي الملكية الشخصية لأفراد بعينهم ، وملكية عامة تشمل بدورها ممتلكات الدولة والتي كانت تسمى في غابر العصور بيت مال المسلمين .

وبالطبع يمتلك البعض ممن خوله القانون ( أو خول نفسه ) حق التصرف بالمال العام ، وفق قواعد وأسس حددها المشرع . وتقتضي الأمانة بالإنفاق من المال العام وفق قواعد الشرف والأمانة ، حيث تحرم الوظائف والمناصب العامة على المحكومين بجرائم الاخلال بالشرف والأمانة ، أما الإنفاق من المال الخاص فلصاحبه حرية التصرف به وفق قواعد أقل تشددا من التصرف بالمال العام ، وإن كان بالإمكان الحجر على من يسيئ التصرف بماله وفق ضوابط حددتها الشريعة والقانون .

الحال ليست بالبساطة التي يظنها البعض ، إذ لا يجد البعض غضاضة من إقتناص مياومات وبدلات لمهام عن طريق التحايل على القانون ، ويجد في قبول الهبات والأعطيات حقا مشروعا ، وارى أن من يقبل الهبات والأعطيات في غير موضعها شريك بالجرم مع من أعطاه إياها .

تذكرت المثل العربي الخليجي عندما حدثني أحدهم قائلا : شاهدت جارا لي ينقل بلاطا ومواد بناء في سيارته الحكومية المرسيدس ، وعندما استعيدت السيارة منه بعد إحالته على التقاعد اشترى سيارة مشابهة لكنه كان ينقلها من رصيف لآخر بحثا عن ظل شجرة يحميها من أشعة الشمس !!.

مال " العم " كثير يشمل مياه وكهرباء وأراضي وأسلاك كهرباء وهاتف ووظائف وغير ذلك كثير من ممتلكات الدولة والهيئات الخاصة ، وهي أموال يستبيحها البعض ويضمها لممتلكاته دون وازع ديني أو وطني ، في ظل غياب رقابة حكومية كافية ومفترضة ترصد اللصوص والسارقين ، وتقدمهم لعدالة لا تغمض لعيونها جفون .


haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :