facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دماء غزة .. إختبار زعماء الأمة الأصعب


نشأت الحلبي
28-12-2008 09:33 PM

أولا، من كل ردود الفعل الشعبية التي عكسها الشارع العربي الذي دب الغليان في شرايينه منذ بدئ توالي صور الإجرام والعربدة الإسرائيلية بدماء الفلسطينيين العزل، كانت "الكبيرة" مصر تحمّل مسؤولية ما يجري، بل أن هناك من ألمح الى مؤامرة حاكتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مع الحكومة المصرية على قطاع غزة لأنها من هناك هددت وعربدت وتوعدت، وما أن عادت الى تل أبيب من القاهرة حتى بدأ العدوان الجبان على العزل والأطفال في القطاع المحاصر منذ أشهر بلا دواء ولا ماء ولا طاقة ولا غذاء، وقبيل ذلك، كانت مظاهرات تخرج في دمشق تطالب الرئيس المصري حسني مبارك بفتح معبر غزة وتحمله مسؤولية معاناة الأشقاء في القطاع، وفي لحظة ما، بدأت شرارة خلاف تلوح في الأفق بين دمشق وسوريا، وحين صور البعض هذا الخلاف وكأنه حالة من العداء بين العاصمتين، أتى العدوان الإسرائيلي على غزة وهاج الشارع العربي ضد مصر، وهو ما أحسب أنه إسفين تحاول إسرائيل زرعه بين الشقيقتين ولعلها طربت أكثر حين حمل الناس مصر المسؤولية، وفي حين أننا لا نبرئ مصر ولا أي دولة عربية من عدم التحرك الحازم إتجاه إسرائيل، لكننا لا نريد بكل الأحوال أن تنجح إسرائيل في دب خلاف بين الأمة العربية لا أحد مستفيد منه غيرها لتزيد من عربدتها وقتلها وتدميرها فيما العرب مختلفون.

أنهار الدماء، وجماجم الشباب، وجثامين الأطفال في غزة الجريحة "الوحيدة" رغم كل الأشقاء حولها، تضع زعماء الأمة العربية أمام تحد ومسؤولية تاريخية يجب عليهم فيها إثبات أنهم زعماء بحق لا مجرد جالسين على الكراسي، فلا من قضية عربية تستحق أن يهب كل زعماء الأمة للوحدة والتلاقي وتوحيد الكلمة والصف إتجاهها أكثر من الجريمة النكراء التي تجري في غزة الآن، ولا مجال أبدا لأي خلاف، ولا مجال لأي عتب حتى تحل قضية غزة بشكل مطلق، وحتى يضع العرب حدا لإسرائيل منذ الآن مع ضمان أن لا تفكر بالعودة الى عربدتها، فيجب أن تشعر إسرائيل بالخوف، يجب أن تشعر إسرائيل أن هناك شقيق يثأر لشقيقه حتى لا تكرر الجريمة مرة أخرى.

يكفي العرب إنبطاح، ويكفينا الركض وراء السلام المزيف الذي أصبحت إسرائيل، وبكل وقاحة، تتحدث معنا عنه عبر فوهات البنادق والمدافع وصواريخ طائراتها الحربية التي تفتك بغزة، ويكفينا الوقوع في خدعة ما يسمى بالمجتمع الدولي، فهذا المجتمع لم يهتز لصور أطفال غزة وهم يموتون بصواريخ المقاتلات الإسرائيلية، فيما يهب كله لإجبار دولة مثل ليبيا على دفع تعويضات بملايين الدولارات لضحايا حادث لوكربي الجوي الذي ذهب ضحيته غربيين، وهو المجتمع الذي ما زال يتحدث عن محرقة اليهود على أيدي النازيين ويجبر ألمانيا على الإعتذار ويعتذر عنها أيضا ويدفعها لدفع تعويضات لأهالي الضحايا، فيما لا يرف له رمش على ضحايا غزة.

الشارع العربي يغلي، ولا أمام هذا الشارع سوى زعماؤه حتى "يفشوا غل" الأمة الآن، فقبل سنتين عاثت إسرائيل بدماء الأبرياء في لبنان على الرغم من أن مطالب المقاومة اللبنانية كانت شرعية لتعيد الأبطال الى ديارهم بعد عشرات السنين من الأسر، ورغم أن تلك كانت حربا مدمرة على لبنان، إلا أن كل القرارات الدولية كانت تدين "الضحية"، فيما تبرئ المجرم، وحتى اللحظة، لم يطالب احد في الدنيا إسرائيل ولو بمجرد الإعتذار من أهالي الضحايا في قانا ومروحين وكل قرى الجنوب اللبناني لا سيما أولئك الذين لم تتوانى إسرائيل عن قتلهم وهم نازحون وعزل وفي العراء، وها هي الآن تعيد الكره في غزة، والمجتمع الدولي، لا سيما واشنطن، تطالبها بعدم تضرر المدنيين، فأين هم العسكر الذين يواجهون إسرائيل أساسا وهي تقتل الأطفال والشيوخ والنساء والشباب وحتى الحيوانات!!

نعم، الفلسطينيون إرتكبوا أكبر الحماقات بتشتيت الصفوف، وحماس تعنتت في غزة، وفتح وحماس إرتكبتا الآثام بحق الشعب الفلسطيني حينما خرجتا على كل الإتفاقات والتي كان آخرها وأقدسها إتفاق مكة المكرمة، وفيما نحمل كل سياسيي فلسطين مسؤولية تردي الحالة الفلسطينية، ويتحملون إعطاء اسرائيل ذريعة هذا العدوان الآثم، لكنه ليس مبررا لإسرائيل حتى تدخل الى المعادلة السياسية الفلسطينية على جثامين اهل غزة، وهي تقوم بهذا العدوان تحت مبرر إنهاء حالة حماس، وهي تسوق هذا المبرر دوليا، لكن المجتمع الدولي لم يعد مكان ثقة عند كل الشارع العربي ولسنا بصدد بماذا سيفكر هذا المجتمع وكيف سيتصرف، لأن ما يهمنا الآن وتوا وفي اللحظة، تحرك الزعماء العرب بعيدا عن "العقلانية" والمنطق والمصالح، فلا منطق ولا عقلانية ولا مصالح مع إسرائيل التي لا تفكر الا بلغة الدم والقتل.

مما هو مفترض أن تعقد قمة عربية يوم الجمعة القادم في العاصمة القطرية الدوحة لمواجهة مجازر إسرائيل في غزة، ومن هنا الى يوم الجمعة، فإن زعماء الأمة أمام إختبار عظيم وجسيم ليبقوا محل ثقة شعوبهم، والى ذلك اليوم، فإن الشعوب العربية تنتظر وهي ما زالت تغلي وستبقى تغلي الى أن ترى ماذا سيخرج عن قمة الجمعة.
Nashat2000@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :