facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تاجر المليون


هاني العزيزي
08-02-2009 09:01 PM

لا أعرف تحديدا الدولة التي تنتمي إليها القناة التلفزيونية الراعية لمسابقة شاعر المليون، وإن كنت أعتقد أنها دولة خليجية ، ولا أدري هل عملة قيمة الجائزة المليونية هي الدرهم أو الريال أم غير ذلك ؟ لكني أعتقد أن هذه المسابقة هي من العبثيات العربية لهذا العصر .

إن كان المقصود بالمسابقة المزعومة رعاية وتكريم الشعر العربي فالمسابقة لا تقدم شعرا ولا هم يحزنون ، إذ انها تقدم كلاما مقفى باللهجات العامية لا غير ، والعامية هذه هي هجين من اللغات الهندية والفارسية والأوردو والسنسكريتية والإنجليزية إضافة للغة العربية ، ومن البديهي أن لغة الشعر الحقيقي هي العربية الفصحى فقط ووفق بحور الشعر العربية وقواعد علم العروض وبدونها لا يطلق على ما يقدم شعرا .

لا يخرج موضوع المسابقة المزعومة عن المواضيع العربية التقليدية . قد تكون " قصيدة " الشاعر العبقري مديحا ، والمديح في معظمه إختلاق للسجايا والخصال لصاحب الشأن والسلطان ، والتغني بمنجزات وأعمال أسمعت من به صمم ، سعيا للعطايا والهدايا . وقد يكون موضوعها وطني ، وعندها يعم الكذب ولا حرج عن بطولات وانتصارات دون كيشوتية مختلقة ، ويكفي أن تكون القدس زهرة المدائن محتلة ، وارض للعرب مغتصبة هنا وهناك ، من المحيط إلى الخليج ، فلا داع لبطولات أو عنتريات . وقد يكون موضوع القصيدة الغزل ، والغزل من ضروب تغني رجل بمحاسن إمرأة ، وفيه الكثير من المبالغات التي يمكن التغاضي عنها لأن عيون المحبين ترى بحبيباتهم ما لا تراه عيون الغير ، ومع ذلك يفترض أن تكون كلمات وقصائد بل وهمسات المحبين من شؤونهم الشخصية دون إشهار العواطف أمام الغير .

إن كان المقصود بالمسابقة دعم ورعاية اللغة العربية فيمكن طباعة كتب تدرس وتشرح العربية بأعداد هائلة لتوزع مجانا ليتعلم منها من يرغب التعلم . أو أن تخصص الجائزة لدعم البحث العلمي والتربوي . وإن كانت قيمة الجائزة أي المليون زائدة عن الحاجة فبالإمكان شراء أجهزة طبية للبلاد العربية الفقيرة كأجهزة غسيل الكلى ، أو شراء أغذية وأغطية للفقراء عوضا عن دفع المال لكاذب أفاق حتى وإن كان من العشاق .

أرى أن تسمى المسابقة " تاجر المليون " بدلا من " شاعر المليون " فهدفها الوحيد الربح من تجارة غير شرعية بما فيها من نفاق وكذب وعبث .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :