facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





في ذكرى فقيد الأمه والوطن الحسين بن طلال رحمه الله


08-02-2009 09:47 PM

انسج من فضاءات الحزن قصيدة وفاء لتاريخك المعطر برائحة كل الاردنيين , الاردننين الذين واكبوا البناء مع قسمات عمرك الذي افنيته بين الوفاء لرسالة الوطن والأمه ...وبين ان يكّبر هذا الوطن وتضيع الولاءات امام حجمه وكبرياءه ..

انسج من فضاءات القصائد المنصوره على بوابة الكرامه , والقدس وباب الواد واللطرون قصيدة وفاء لتلك الأيادي التي صافحت من فوق (الدبابه ) والبارود يمر بسماء الوطن كل الذين حملوا امانه الدفاع عن ثرى الوطن الحبيب , فجلست معهم بخندقهم وبين التراب تتلمس قصيدة النصر في اول الكرامه , فكانت لنا بنادق من نار وكانت لنا منازل من حديد ..

اليك ايه البعيد القريب , ايه الذي سافر في حلم الطفوله باكراً ورسم لنا حكاية وطن حدوده تعيش في منازلنا وتعيش في ذاكرة الذين حملوا معك بنادقهم وارواحهم .. وضحوا بكل ما يملكون لأجل الوطن والقضيه ..

فكبرت يا سيد الرجال كثيراً وشاب الرأس بسرعه ... وحملت رسالة هذا الوطن الحبيب بكل ما تحمل من ثقة القائد بوطنه وأمته , حملتها امانه الى يومنا هذا .. يا فقيد الأمه والتاريخ والحضاره ..

يا أبا عبدالله من دمع امي الحاني على طفولتنا الغارقه بتراب الوطن والأماكن القديمه وذكرى واسط البيت ينتزع منا السؤال قد مدنا الشوق اليك كثيرا الى ضحكتك العزيزه الى كلماتك الساميه الى رجولتك الوفيه لعمق التاريخ يوم إنشق العرب كنت الفارس , وكنت المٌجير وكنت الصامد الصابر على ظلم ذوي القربي من دمنا العربي الذي ما هان يوماً على قلبك وحسك ومعرفتك بتاريخنا وتاريخ امجاد العرب .

يا ابا عبدالله .. ايه التاريخ الحافل بالأنجاز والمنجز , ايه المار على كل قرانا فلا زالت رائحة القلب الذي عطرنا ونحن في اول القريه نتلهف السؤال والرؤيا , ونحن في صدى التكليف جنود ماباعوا البندقيه ولا التاج .. وما باعوا الوطن بل حرسناه كما هو بيتنا القديم , مهما تحولت قرانا الى مُدن ومهما تحولت مزارنا الى كربلاء ونجف آخر.. فقد صاغ الفارس للوطن فارساً آخر وصاغ الفقيد لنا قائداً آخر فك اللثام منذ اول حرف قاله بعيون العسكر والساسه أن الوطن تحميه رجال الاردن الذين نذروا انفسهم مع الفقيد رجال وطن وامه .. لا يخونون العهود ولا يشترون الذمم ..

هذا حالنا ايه الفارس الفقيد ...
فمنذ ان رحلت وديارنا قد خضبها الحزن كثيراً لكنها أفاقت من حزنها على فرح القائد الذي الهمنا الصبر برحيلك والهمنا الحلم والهمنا الضحكه المفقوده وعلمنا ان زمن الكبرياء في كل قادتنا منذ فجر الأماره .. فكان لنا الأب الذي ما خذل التاريخ ولا البندقيه ولا المعسكر وكان لنا ..الحامل هموم شعبه بكل بقين وتبصر واحساس ..

سلاماً عليك حيث تكون ابا عبدالله
سلاماً عليك مخضب بدمعة امي وطفولة الأطفال امام مدارسهم يستنجدون السؤال..
وسلاماً على عمان التي خضبها المطر في وداعك
ولا زال صهيل الخيل يستنجد السؤال عليك ..

يا ابا عبدالله في العاشر من ذكراك نقول عاش الوطن وعاش المليك وعاشت عمان وكل قرانا والبوادي والمدن وحفظ الله راعي المسيره الخارج من عمق التاريخ الذي انت منه ابا عبدالله ...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :