facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أورشليم إلى الجحيم


عروبة الحباشنة
08-12-2017 04:13 AM

منها…. وأليها
لو تطلب امريكا قلبي
فسأطرحه بين يديها
وامرغه في شفتيها
وأقطره في عينيها
وسأغدوا اسعد مخلوق
لو ظل مدى العمر لديها
ماذا اصنع في كيس دم
ممتلئ بالحقد عليها ؟!
هكذا نسف اللغة شاعرنا الفذ أحمد مطر وهكذا يكون رد العربي المثقف الممتلىء وطنية وعروبة ، لا بالصراخ المترف بالدونية ولا بإستقطاب الشتائم كوسيلة رخيصة للتعبير ؛ القدس نأتها حجيجا رغم أنف ترامب ونتنياهو ، (الكيان الصهيوني) المرتجف يستند على هاوية مصيرها السقوط ، ترامب وحسب الدراسات النفسية وصفوه جهابذة علم النفس بإنه يعاني من اضطرابات نفسية وعدم توازن واختلال؛ وهذا كان واضحا حينما وقف لإلقاء خطابه المشؤوم.
المطامع الصهيونية بالمنطقة العربية وتاريخيا تحتد بكمل مرة يمارس بها العرب الإختباء والتغافل، أذكر الانتفاضات التي كانت كرد أساسي على كل قرار يطبق على الأراضي الفلسطينية إبان خطط التقسيم ومعاهدات السلام التي تتسم بالعار الملطخ بالإستهجان والإستخفاف في آن واحد.
من يبيع بيوت الله في مزاد علني؟ هل هي( اسرائيل ) المشتري من الأعراب ؟
أعراب صحراء شبه الجزيرة العربية؛ ثم من يبيع بلاد الشام ويقدم الجولان وسيناء على طبق من ذهب إلى( اسرائيل ) ؟
من يساوم على استمرارية أوسلو ويخشى اسقاط واد عربة ؟
من يرخص كرامة من ؟
هذه اسئلة برسم الإجابة ، فلسطين ابنة الأرض العذراء ، والمقاومة تيار تحرري متجدد على أرضها والإرادة الشعبية اذا تعززت بالذخائر والبارود، لا الزنانين توقف حرية الإنعتاق من الظلم ، ولا قنابل( اسرائيل ) الفسفورية التي قصفتها بآخر انتفاضة شهدتها فلسطين العربية.
لتعصب النسوة الرؤوس ، هن العظيمات الشامخات بكل مأزق حانق ، ولينظف الرجال بورايدهم العتيقة فالقادم لا ينتظر إرث عار للأجيال القادمة.




  • 1 اردني 08-12-2017 | 10:34 AM

    بوركت اناملك على هذه الكلمات التي هي بالاف المقالات فانت اختصرتي الالم ووضعتي النقاط على الحروف شكرا للكاتبة

  • 2 سوسن 08-12-2017 | 12:56 PM

    قمه الرقي يا غاليتي حربنا عليهم وابل من المسبات التي لا ترتد الا على اصحابها دمتي

  • 3 خيل 12-12-2017 | 07:53 PM

    الكاتبه والاستاذه عروبه الحباشنه ترفع لك القبعه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :