facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ليش لأ ..


يوسف غيشان
28-12-2017 01:43 AM

ما فرقته السياسة جمعته الحمير، هذا ما يحصل في قبرص، حيث يجتمع القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيون، ويتناقشون حول طرق حماية الحمار القبرصي. نعم الحمار الأبيض ما غيره ..الذي عرفناه في الصغر كأفخم انواع الحمير (يعادل المرسيدس حاليا) ....حمار فاره وعال، يكاد يشبه الحصان لولا أذناه المشمخرتان .
من ايام احتلال الأتراك لجزء من جزيرة قبرص، والأسقف مكاريوس في السبعينيات من القرن المنصرم، لم يجتمع القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيون على منسف، وقضوا اوقاتهم يتحاربون ويتنابزون بالألقاب، وكل واحد يستقوي على الأخر بجنسية دولته (تركيا –اليونان).
لكن اخيرا، ولما وقع الجد، وشعر الإثنان بأن الحمار القبرصي الأثير في طريقه الى الإنقراض، تناسوا احقادهم وخلافاتهم السياسية والجغرافية والدينية والقومية، وهبوا هبة قبرصي واحد، وتوحدوا في جمعية مشتركة لإنقاذ هذا الكائن الفولكلوري الجميل والقوي ...الحمار.
علينا نحن العربان ان نهب هبة حمار.... عفوا (رجل) واحد للبحث عن كائن ما أو شي ما نتوحد من أجله في جمعية مشتركة – مجرد جمعية مشتركة- لإنقاذه من مغبة الإنقراض، لعل هذه الهبة تكون بداية لعمل مشترك ما.
ليش لأ..فأن ما يجمعنا اكثر بكثير مما يجمع القبارصة الأتراك واليونانيين وغيرهم من شعوب العالم المتنابزة:
- هل نجتمع لمناقشة حماية البعارين...لا فالبعارين بألف خير!!
- هل نجتمع على حماية المرجان ....لا بأس على المرجان!!
- هل نجتمع على حماية التخلف ..لا فهو بألف خير!!
- على حماية الوقواق
- حماية الحصان
- حماية الضفادع
- حماية الوطواط
- حماية الصخر الزيتي
- الصخر الإسمنتي
- الصخر الهيدروكربوني
كل شي بخير وعال العال .....كل شي بخير ...عدانا نحن العرب العاربة المستعربة ...فأن علينا ان نجتمع فورا لتشكيل جمعية لحماية انفسنا نحن – ما غيرنا – من الإنقراض المتوقع قبل انقراض الحمار القبرصي..لحماية انفسنا من أنفسنا أولا، ومن الأعداء ثانيا.
وتلولحي يا دالية


الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :