facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بعد المعرفة


د. ماهر عربيات
23-04-2018 12:36 AM

الجامعات ليست بمظاهرها وجمالها وساحاتها وبنيانها، إنما بالرسالة التي تؤديها في نقل المعرفة، وبناء الفكر النهضوي، والتفكير الحضاري والثقافي والأخلاقي، ومواكبة التطور والتقدم بالبحث العلمي الذي يكفل التصدي للتحديات المعاصرة.

لا ينحصر دور الجامعات والرسالة المنوطة بها في عمليات نقل المعرفة والتعليم فحسب، بل يتعدى ذلك لقيادة المجتمعات فكرا ونهضة وحضارة، وهي التي تتولى مسؤولية تطوير المجتمع ونقله من مستهلك إلى منتج ومن مخفق إلى مبدع ومن عاجز إلى مبتكر، وهذا لا يتأتى في ظل تراجع مستوى البحث العلمي، وضعف الإنتاجية البحثية للجامعات.

ولا غرابة في ذلك، خاصة وأن البحث العلمي يعتبر من أبرز الوظائف الرئيسية للجامعات, فبدونه تصبح الجامعة عبارة عن معهد للتعليم ونقل المعرفة، وليس مكانا للتفوق والإبداع العلمي وإثراء المعرفة وتوظيفها لمواجهة القضايا التي تعيق التنمية.

من المعروف أن الجامعات الأمريكية تحظى بمركز مرموق ومكانة كبيرة على مستوى العالم، وإذا ما أرادت دولة تطوير نظامها التعليمي، فانه ينبغي لها الالتفات والاقتراب من الجامعات الأمريكية المتفوقة والعملاقة، التي تتولى مسؤولية النمو والازدهار والتقدم في مجتمعها.

صدر منذ عامين كتاب رائع للفيلسوف الأمريكي (جوناثان كول) بعنوان جامعات عظيمة : قصة تفوق الجامعات الأمريكية، ترجم إلى اللغة العربية وصدر عن الدار المصرية اللبنانية، والمؤلف هو استاذ علم اجتماع العلوم في جامعة كولومبيا.

يتحدث المؤلف عن العديد من الإبداعات التي توصلت إليها جامعات البحث الأمريكية، والتي كان لها دور هام في تغيير مظاهر الحياة اليومية، ويشير إلى التحديات التى تعصف بالجامعات في هذا العصر وكيفية التعامل معها، ويتناول العوامل والأسباب التي ارتقت بالجامعة الأمريكية إلى منزلة التميز، وتحولها إلى مؤسسة عظيمة، ويعتقد ان الولايات المتحدة ليست متقدمة بالتعليم الجامعي، انما هي متفوقة بالتعليم ما بعد الجامعي.

حسب بعض الخبراء ان للجامعة رسالتين، الأولى تتعلق بنقل المعرفة، والثانية تختص بالبحث العلمي، وحينما ينحصر دور الجامعة في نقل المعرفة وتخريج أفواج الطلبة فهي تصبح جامعة غير مكتملة، ومنقوصة الهدف والرسالة، إذ ان الأساس في الجامعة هو البحث العلمي، ولعل اهتمام الجامعات الأمريكية بهذا المجال، هو ما يفسر تفوق ونهضة الولايات المتحدة الأمريكية.

يبلغ عدد الجامعات في الولايات المتحدة أكثر من أربعة آلاف جامعة، لكن ليست جميعها ذات شأن، فهناك الكثير من الجامعات الأمريكية لا قيمة ولا وزن علمي لها، غير أن بعض الجامعات البحثية الأمريكية، هي التي تقود حركة البحث العلمي على سطح الأرض، لأنها ذات مكانة علمية يجعلها مؤهلة لذلك.

الجامعات البحثية هي منارا ومهدا للعلم، ورسالتها لا تنحصر في نقل المعرفة فقط، إنما تمتد إلى ما بعد ذلك، ولهذا فهي تقود المجتمع نحو التطور والنهضة والحضارة، ولأنها تحظى بقدر كبير من الاحترام العالمي، فهذا ما يضعها دائما ضمن المراكز المتقدمة في التصنيفات العالمية، ويجعلها تعتلي قمة هرم النظام الأكاديمي العالمي.

نأمل أن تنهض وتتطور جامعاتنا وأن تتجه أكثر نحو البحث، لأنه لم يعد مجرد ترف علمي، إنما ضرورة اقتضتها متطلبات العصر... خلاصة القول : إذا كانت الجامعة هي سفينة التنمية الشاملة، فإن البحث العلمي هو ربانها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :