facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عمون .. الأمل والإحباط

مخلد الدعجه
27-04-2007 03:00 AM

من زمان كنت وما زلت ذلك البدوي (( الذي خطت الصحراء لا جدوى خطاه ))ارتقب وابحث عن مساحة ضوء أشكو وأبث بها مايجول بخاطري , أحاور وأناقش واعرض وأتعرض لهمومي الكبرى وانكساراتي العظمى في عشق الوطن أتفحص المسيرة وأحاول إن أزيل اللثام الذي(( كمموا)) به فمي فكان اللقاء بمشيئة القدر مع ((عمون )).((عمون )) بقعة ضوء في هذا الظلام الإعلامي المحلي المستشري فينا رغم أنوفنا والذي يمارس بحقنا اكبر درجات الاستخفاف ويطعننا بأغلب الأحوال بعقولنا قبل مشاعرنا .
((عمون)) بقعة ضوء يخبوا نورها أحيانا وتنحصر مساحة حريتها إلى درجة اشعر إن سماءها لم تعد إلا غيمة تلتصق بسطح الأرض .
(( عمون )) ولكل من اسمه نصيب احتار أحيانا : هل ذلك إمعان في الجغرافيا أم استحضار للتاريخ والاسم والمدلولات والمعاني ؟؟؟ وحيرتي تلك تنتابني عندما تضيق مساحه الحرية لدرجة عدم احتمال الرأي الأخر ألا بحدود القيود التي يمارسها مقص رقيبها ل((يشذب )) المداخلات ويلوي عنق المقالات ضمن حسابات الأفكار والقناعات التي تتوافق أو تتعارض مع ذلك المقص .
عجبت لك ((عمون )) ونحن ننظر إليك بكل هذا الأمل : نتنفس القليل من نسمات الحرية على صفحاتك وأحيانا نحرم من تلك النسمات .
اقبل المقص واحترم الرقابة بحدود مسافة الأمان المستوجب إبقائها لحماية الحياة الشخصية ومراعاة الادأب العامة والأخلاق والنظام العام على إن يكون ذلك في أضيق إطار .
اعتب يا ((عمون )) والعتب دوما على قدر المحبة , اعتب عندما اشعر بأنك مثلهم بشكل أو بأخر وعتبي ينبع من الأمل الذي استبشرت به بوجودك بعد كل هذا الإحباط من الإعلام الوطني ورسائله وادواتة ومنابره.
((عمون )) منبرا" حرا" نريدك إن تبقي كذلك ..
((عمون )) بقعة ضوء نريدك إن تبقي كذلك ..
((عمون )) بصيص أمل نريد إن تبقي كذلك ..
(( عمون )) ابقي منبرا" حرا" ولكن بالأمل : لا تحددي من هو الخطيب وما هي مواصفات خطبته .
mukhled@aldaja.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :