facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





المسؤولية المجتمعية للمؤسسات = المؤسسة الأخلاقية


18-04-2009 02:46 AM

إن المؤسسات وخصوصاً الكبيرة منها مطالبة ألان وأكثر من أي وقت مضى بتحمل المسؤولية المجتمعية وان تبادر هذه المؤسسات بمأسسة ذلك من خلال خططها الإستراتيجية، وأن لا تقتصر نشاطاتها في هذا المجال على مجرد تقديم بعض التبرعات ورعاية وتنظيم المؤتمرات وتقديم المبادرات في إطار العلاقات العامة أو قسم التسويق دون وضع الخطط ودراسة الحاجات لنصل إلى ما يسمى التبرعات الذكية التي تضمن وصول المبادرات إلى سد الحاجات بعد إجراء الدراسات المعنية ووضع آليات قياس لمدى النجاح.


وهناك الكثير من المؤسسات التي نجحت في تبني مفهوم المسؤولية المجتمعية لديها بشكل مؤسسي ويعتبر هذا هو الشق الأول في مثلث المسؤولية المجتمعية والذي أقرة مجلس الأعمال العالمي والذي عرف المسؤولية المجتمعية للمؤسسات بالالتزام المستمر من قبل شركات الأعمال بالتصرف أخلاقياً والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والعمل على تحسين نوعية الظروف المعيشية للقوى العاملة وعائلاتهم والمجتمع المحلي والمجتمع ككل.


لذلك يجب تذكير المؤسسات بالشق الثاني وهو البيئة، بحيث يجب على المؤسسة أن تمتنع أساساً عن ممارسات تضر البيئة وأن تتيقظ الشركات إلى سلسلة التوريد للمواد الخام بحيث تتعامل مع الشركات التي تحافظ على البيئة.


و لابد من وضع السياسات الناظمة للمسؤولية المجتمعية في المؤسسات والشركات مع إيجاد ثقافة المحافظة على مصادر الطاقة وإعادة التدوير والانتباه إلى استخدامات المياه والكثير من الإجراءات الداخلية والتي من الممكن ان توصلنا الى التنمية المستدامة مع التركيز على رفع شعار المؤسسات الخضراء والاجتماعات الخضراء للتقليل من استهلاك الورق مما يحول دون استنزاف خيرات الطبيعة التي هي ثروة البشرية جمعاء.


وهناك شق أساسي في المسؤولية المجتمعية ألا وهو العنصر البشري داخل المؤسسة بحيث تعمل المؤسسة على تنمية الموارد البشرية وأن تحافظ على سلامتهم وان تشجع التعليم المستمر مع وضع التشريعات الناظمة التي تحفظ حقوقهم وان يكون هناك سلم رواتب عادل وتقديم المكافآت والحوافز إلى المبدعين في العمل وتشجيعهم على ذلك.


وحقيقتاً أثبتت الدراسات والأبحاث أن الناس ترغب بالعمل والتعامل مع المؤسسات الأخلاقية والتي تتبنى مبادرات مجتمعية، كما أثبتت الدراسات أن الكثير من المؤسسات الناجحة تضمّن إستراتيجيتها الكثير من المبادرات وتتحمل المسؤولية بالإضافة إلى الهدف الأساسي وهو الحصول على أرباح توصف بأنها أرباح نظيفة " استثمارات أخلاقية".


إن المؤسسات التي تشارك بالمسؤولية المجتمعية تصبح مؤسسات أخلاقية تعمل ضمن منظومة متكاملة من قيم الصدق والعدالة و النزاهة بحيث تعزز موقعها وسمعتها داخل المجتمع الذي تعمل في كنفه، وتحقق عوائد طويلة الأجل في الاستثمار المجتمعي وتتيح الفرصة لابتكار واختبار منتجات وخدمات جديدة وتدرب وتطور مهارات السكان المحليين بحيث يصبح لديهم روافد يحتاجونها لدخول سوق العمل وتزيد انتماء المجتمع لها.

فمتى ستصبح المسؤولية المجتمعية نهج وثقافة في مؤسساتنا.

الكاتب مدير التدريب/ التميز في التطوير المؤسسي

csr@Excellenceinc.org




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :