كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حقيقة الخطر القادم من درعا


فراس النعسان
30-06-2018 08:17 PM

ما يحدث في الجنوب السوري أمر كان متوقعاً، ولم يكن مفاجئاً لأحد، خاصة أن النظام السوري حذر الفصائل والجماعات المسلحة من هجوم لا يرحم في حال بقيت مصرة على حمل السلاح والسيطرة على الحدود مع الأردن، ولذلك أستغرب أن يحمِّل البعض الأردن المسؤولية الكاملة عن أي معاناة إنسانية يمر فيها المواطن السوري الهارب من نيران مستعرة في درعا، وأعتقد أن الأجدر بنا قراءة الموضوع من زوايا أهم، وهي أن الفصائل الثورية، والجماعات السورية المسلحة التي كانت تسيطر على درعا وقراها والحدود مع الأردن، وهي اليوم تلوذ فارة ملتحمة مع المواطنين، ربما تكون قد اصطفت مع الرجال والنساء والأطفال طالبي اللجوء إلى شمال وشرق الأردن، وبهذا يصعب فلترة مكونات هذه الفصائل، الخطيرة على أمن الأردن، من المواطنين العُزَّل، فكيف تسمح الحكومة الأردنية بفتح الحدود وقد اختلط الجانب الإنساني بالخطر الأمني!

الذين يطالبون بفتح الحدود الشمالية لدخول اللاجئين السوريين إلى الأردن يغفلون حقيقة الخطر على أمن الدولة، ويغمضون أعينهم عن أن الجبهة الأكثر خطورة التي كانت مسيطرة على درعا، وهي جيش خالد بن الوليد، حاولت عدة مرات التسلل إلى الأردن لتكوين تنظيمات مسلحة، وتجنيد متعاطفين مع فكرها التكفيري المريب، ولولا ستر الله ورجولة قوات الحدود في الجيش العربي الأردني لكنا الآن نعاني من وجود هذه التنظيمات التي تنتشر كالجرب ويصعب السيطرة عليها إلا بدمار واسع أعمى لا يفرق بين مدني، وعسكري، وإرهابي، ومتعاطف، ومغرر فيه.

الجيش الحر، وجيش خالد بن الوليد، وحركة المثنى الإسلامية التي تتقاسم كعكة درعا كانت تنظر إلى الأردن كجبهة دعم رئيسية في حال شن القوات السورية النظامية هجوماً كاسحاً على جبهاتها، لذلك حاولت التسلل إلى الأردن عدة مرات لتشكيل فصائل داعمة للجبهة الجنوبية السورية، ويبدو أنها ارتبطت بتنسيق داخلي ما مع متعاطفين و"خلايا نائمة"، وكانت هذه الخطوة الأهم بالنسبة لهذه الجماعات المسلحة إلا أن الجيش العربي الأردني استخباراتياً وعسكرياً أفشل عدة مخططات في هذا الاتجاه، ولو تحققت هذه المخططات، لا سمح الله، لكانت الأردن في غير ما هي عليه اليوم من استقرار أمني. لذلك نعود ونذكر بأن هدف هذه الجماعات المسلحة الخطيرة للغاية ما زال قائماً، وهو التسلل إلى الأردن، ولو فتحت الحكومة اليوم الحدود للفارين من النيران السورية، النظامية والثورية، ستكون قد قدمت لهذه الجماعات طبقاً من ذهب لتحقيق حلم لطالما سعت إليه، ولطالما أفشلته الأردن حفاظاً على أمنها وسلامة أراضيها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :