facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مدمنو التكنولوجيا .. مابين خديعة الإنجاز وسياسة الإعجاز !


عروبة الحباشنة
08-07-2018 03:32 PM

مُغفلون بإطار هيكل بشري يتخذ شكل اليدين المرفوعة والكوع الملتوي دوماً ، صامتون ، تتغير ملامح وجوههم كالمعاتيه في حواري لاس فيقس ، لا صوت لهم لا لحن لهم لا عمق لهم لا حنجرة تُحاكيك بتجرد عصفورٍ تقي يُسبح للإله ، لا يستطيعون استنشاق العطر فهم متخمون بلايك الحب لصورة ورد إلكترونية لا رائحة لها ولا حتى حِس حقيقي .

مُدمن الفيس بوك او الواتس اب او التويتر او سناب شات يتحدث إليك " كما يتحدث نايٌ إلى وتر خائف بالكمان " فلا شاهدان على عمق الصورة والإتصال الحِسي فيفنى الحب وتُداس المشاعر حينما فُضلت التكنلوجيا على تواطد العلاقات الإجتماعية والأُسرية ودمرتها إلى أن تحولت للاشيء في جدارية العدم !

لا شيء يكتبنا أمام فجيعة الحقيقة ، خروج الإنسان من شرنقة اللون والمعنى والمبنى وزج ذاتهِ في مقبرة التكنولوجيا ووضاعة السوشال الميديا وما تبقى لا حول ولا قوة لنا به ِ .

مُحزن من يرى العالم عبر شاشةٍ زجاجية ، كيف ترى صُبحاً يستبيح أشجار الصنوبر بجمالية الميتافيزيقيا ودون تجرد حينما تشعر أن أنفاسك توضأت طُهراً ، آخرون يستبدلون هذا المنظر صباحاً بمحادثة إلكترونية عنوانها ستكرز أصفر والكثير من الكلمات المنسوخة التي لا طعم لها ولا حتى صوت !

مؤرقٌ هذا العالم الإفتراضي ، والعرب يُعانون اليوم من ثورة التكنولوجيا التي أصابتهم بمرض " التوحد " وهذا إنتصار بالنسبة للحكومات وبالنسبة لسياسات التخدير الصهيوأمريكية ، بالنهاية ليكن جميع مُدمني التكنولوجيا على إيمان مُطلق بأنهم باتوا محكومون بالموت إلكترونياً وهذهِ ابشع نهاية في التاريخ الإنساني .

تحرروا من هذا القيد المُحكم ، ومارسوا الحياة فلا حياة من غير خلٍ يبتسم لعينيك ولا وجود من غير نايٍ يستمطر ندى روحك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :