facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أول عام على الرحيل يا علاء


صالح مفلح الطراونة
14-05-2009 03:38 PM

أمام دمعات تحاول أن تتوارى ..
وأمام سؤال ينتحب يبحث عن أجابه , وأمام قرية خانتها كثير من الجراح ومضت إلى غير رجعه ينتابني سؤال هل صمت مؤاب بعد العام الأول يخفي الحزن والبكاء على رحيلك أيه الممشوق من غربة النفس إلى حيث الدموع والسؤال الكبير يحتاج أجابه ... لما يا صور الصين العظيم جافيتنا ونحن الأقرب للقلب الذي خانه الدم والشرايين وخانه البعد عن كل هذه الجراح التي نثرتها مؤاب على طريق المارة في يوم رحيل كثير من رموز الوطن في يوم حزين قلبن فيه الكف على الكف على الرغم اننا مدركون إن رحلة الموت لعلاء كانت منذ السفر المشفوع بسؤال (الدوحة الشقيقة ) والقلم هناك جافاه سؤال ألغربه ..
هل يمكن للصين إن تعيد قلبي لينبض من جديد وأنا الذي بحب الوطن يكفيه سؤال أصدقاء ألغربه ..
عاطف الفرايه الذي كتب ألصدفه الأولى إليك ...
أم في جدار ألغربه وغربة آخر خبر تبكيك كأنما هي في مقبرة القرية تسُلم وتصافح دمع الأم والرسائل الكثيرة في تلك المقبرة التي عجت بصنوف من الأقلام تبكيك يا علاء , تسأل الناس هناك هل كان علاء صدفه حتى يستنشق الحياه ويمضي بسرعة
نقول بعامك الأول خطى المسافات لا زال يئن يا علاء

ويا مؤاب ويا قرانا الصاخبة بالفقر, قد ولد فينا الصبر باكراً , وولد فينا الحرمان باكراً وولد فينا شوق سماع أغنية أمي وأمك وهما يرتديان (تلك المدر قه المطرزة برائحة الكرك ) وولد فينا زرعنا الغربي الذي هذا العام قُتل منذ أول المطر وموسم الشتاء لا زال يلفحن بهواء لست أدري هل سوف يسقط حب (زيتونا الرومي ) وهل سوف يقصي هذه (الأوراق الكثيرة والمسطرة ولوحة المرسم جاثمة ) في مرسم مؤتة يعزيها (كتاب أنت بالزمن الصعب ) ويعزيها صاحب القلب الكبير الذي قد احتضن معنا الفقر ورائحة القيصوم والشيح في كل قرانا التي مرت تسأل أين الطريق إلى مؤاب ...

يا علاء يا قصيدة الفرح المطوية إلى آخر صدر بالحياة
اعزي كل كتبنا وهذه المراسم وهذه الوجوه التي غابت مع الحزن تبكيك إلى يومنا هذا
وأعزي من بعدك وقبلك الوطن الذي احتضن رحلة السفر وكان يناجيك بكل خطوط أقلام الناس هنا
لكنها إرادة الله أيه القلم الجاد بحب الوطن وتفعيلة قصيدة ما كُتب لها الحياه ورؤية النور
ويا عاطف الفرايه .. ويا خميس بن جمعه اشتقنا لكتابة من سطورك ما يلفح هذا العام ...
برائحة من كتابات (علاء وقطر يقصيها علم ألصحافه ) وشوق المسافة بين الدوحة والصين ومؤاب
دمعه تحاول أن تتوارى
يا علاء




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :