facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إرهاب الفساد والمخدرات وضياع الوطن وشبابه


أكرم جروان
22-09-2018 01:48 AM

بإنتماء صادق للوطن، نخاطب رئيس الحكومة د. عمر الرزَّاز، وبدافع الخوف على الوطن وشبابه نُعلن صرختنا، واعمراه !!، أنقذ الوطن وشبابه ، جيل الغد، عماد الوطن وبناة المستقبل ، كيف تصل سموم المخدرات إلى أيادي أبنائنا وبناتنا في المدارس والجامعات ؟!!، كيف سنبني جيل المستقبل والمخدرات بين يدي الصغير قبل الكبير منهم ؟!!!، ماذا نتوقع من جيل وقع فريسة لآفة المخدرات وسمومها !!، ماذا نقرأ في صحيفة طالب على مقاعد الدراسة الأساسية وهو يعرف أسماء وأشكال المخدرات ؟!!!، من أين تعَلَّم ذلك ؟!!، نترك المسؤولية على كاهل إدارة مكافحة المخدرات وجنودها البواسل الأبطال ، وقد سطَّر فريقهم أسمى البطولات والتضحيات من أجل الحفاظ على شبابنا، ورغم ذلك ما زال إنتشارها موجود بين أبنائنا وبناتنا !!!، وهذا خطأنا !!، مما يستدعي الوقوف صفاً واحداً من جميع أطياف الوطن، آباء وأمهات وحكومة ومؤسسات أهلية للحفاظ على شبابنا من هذه الآفة القاتلة.

فإذا أضعنا نسبة كبيرة من شبابنا بسبب المخدرات فنحن نُضَيِّع الوطن، فهم عماد الوطن، بناة الغد ومستقبل الأمة، نحتاج هبَّة رجل واحد في القضاء على المخدرات وإستئصالها من جذورها ومنابعها، فرجال إدارة مكافحة المخدرات نرفع لهم القُبَّعة إحتراماً وتقديراً على جهودهم الطيبة في النيل من تجارها ومروجيها ، ورغم ذلك نسمع هنا وهناك في القبض على مروج وتاجر لها ، فلهم منا كل الإحترام والتقدير ، ويستحقون الدعم المعنوي والمادي بإمتياز من الحكومة.

وفي ذات السياق، نحتاج القضاء على الفساد من جذوره ، فالفاسد أيَّما كان موقعه فهو أكثر خطراً على الوطن وشبابه، وهذا يحتاج إستبعاده عن موقعه ووظيفته وتقديمه للعدالة، والفاسد الذي نهب أموال الوطن لا بُدَّ من إستردادها منه وتقديمه للعدالة، ونعلم أنَّ رئيس الحكومة يسير على الطريق الصحيح في محاربته على الفساد والفاسدين، ولكننا حتى الآن لم نلمس على أرض الواقع القبض على أحدهم وإسترداد الأموال منه، فالهاجس الأكبر لنا قد أصبح الفساد والفاسدين، وهم الذين يستغلون أبناءنا وبناتنا في نشر المخدرات بينهم، فبقطع دابر الفساد سنقطع دابر المخدرات، فالفساد والمخدرات إرهاب يُرهب الوطن وشبابه، إرهاب سيُضيع الوطن وشبابه ، فإلى متى سنبقى ننتظر يا دولة الرئيس؟!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :